عشرات المستوطنین یقتحمون المسجد الأقصى الیوم ـ (صور وفیدیو)

القدس: اقتحم عشرات المستوطنین، الخمیس، المسجد الأقصى، بحراسة عناصر من شرطة الاحتلال.

 

وقال فراس الدبس، مسؤول الإعلام فی دائرة الأوقاف الاسلامیة فی القدس، إن “109  من المستوطنین المتطرفین، اقتحموا المسجد فی الفترة الصباحیة، و92 متطرفا اقتحموا المسجد فی فترة ما بعد صلاة الظهر”.
وأشار الدبس الدبس، فی حدیث خاص لوکالة الأناضول إلى أن “حالة من التوتر حدثت بعد ظهر الیوم، إثر تجمع المستوطنین قبالة مصلى باب الرحمة فی محاولة لأداء طقوس دینیة”.
وأضاف:” انتشرت قوات کبیرة من الشرطة الاسرائیلیة فی المنطقة”.
وقال شهود عیان، لمراسل وکالة الأناضول، إن مصلین هتفوا “الله أکبر”، لإجبار المستوطنین على مغادرة المکان، وعدم أداء أی طقوس دینیة.

ومنذ العام 2003، یقتحم مستوطنون المسجد الأقصى، وهو ما تدینه دائرة الأوقاف الإسلامیة، المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد والتابعة لوزارة الأوقاف الأردنیة.
ویأتی تواصل الاقتحامات فی ظل حالة من التوتر تسود المسجد الأقصى منذ أسبوعین، إثر إصرار السلطات الإسرائیلیة على إغلاق مصلى باب الرحمة فی الناحیة الشرقیة من المسجد الأقصى.
وتجری إسرائیل اتصالات مع الأردن، لإیجاد حل بشان أزمة “باب الرحمة” فی المسجد الأقصى، وفق مصدر إسرائیلی.
ونقلت هیئة البث الإسرائیلی (رسمیة)، الأربعاء، عن المصدر (وصفته بالرفیع من دون تسمیته)، القول إن مستشار الأمن القومی مئیر بن شبات، یتولى إجراء هذه الاتصالات.
وأعرب الناطق باسم الخارجیة الأردنیة سفیان سلمان القضاة، الثلاثاء، فی رسالة رسمیة، عن معارضة بلاده لما یحدث فی “باب الرحمة”.
وقال المتحدث إن إدارة دائرة الأوقاف فی القدس، “المصدر الوحید المخول لإدارة شؤون المسجد الأقصى، بموجب القانون الدولی”.
والإثنین الماضی، أمهلت محکمة الصلح الإسرائیلیة، مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامیة فی القدس المحتلة، أسبوعا للرد على طلب الادعاء العام إعادة إغلاق مصلى “باب الرحمة”، فی السور الشرقی للمسجد الأقصى.
ولا یعترف مجلس الأوقاف الإسلامیة، التابع للأردن، بالمحاکم الإسرائیلیة ولا القرارات الصادرة عنها، ویرفض التعامل معها، بحسب بیانات وتصریحات سابقة للمجلس.
وأغلقت شرطة الاحتلال “باب الرحمة”، عام 2003 فی أوج الانتفاضة الفلسطینیة، وجددت تمدیده سنویا، وصادقت محکمة الصلح على ذلک الإجراء، عام 2017.
وإثر توترات وصدامات، تمکن مقدسیون، فی فبرایر/شباط الماضی، من إعادة فتح “باب الرحمة”.
والمصلى عبارة عن قاعة کبیرة داخل أسوار الأقصى، قرب “باب الرحمة”، بمساحة 250 مترًا مربعًا، وبارتفاع 15 مترًا، وتعلوه غرف کانت تستخدم مدرسة.

 

 




ارسال التعلیق