مؤسس "بلاک ووتر" یقر بلقاء نجل ترامب وجورج نادر عام 2016

أقر مؤسس شرکة بلاک ووتر الأمنیة، إیریک برنس، لأول مرة، بأنه حضر اجتماعا فی مقر للرئیس الأمریکی دونالد ترامب شارکت فیه شخصیات أمریکیة وإسرائیلیة، ومندوب عن کل من السعودیة والإمارات عام 2016.

جاء ذلک، خلال برنامج حواری على قناة "الجزیرة" الإنجلیزیة، حین سأله مقدم البرنامج، عن تقاریر تتحدث عن اجتماع فی آب/ أغسطس عام 2016، حضره مسؤولون من حملة ترامب، وخبیر إسرائیلی أمنی، ومبعوث لکل من السعودیة والإمارات.

 

وقال برنس، فی رده على التساؤل: "کنا هناک، لنتحدث عن إیران".

 

یشار إلى أن صحیفة "نیویورک تایمز"، کشفت العام الماضی، عن لقاءات لنجل ترامب ومقربین منه، مع مبعوثین خلیجیین، لأجل مساعدته فی الانتخابات.

 

ولفتت الصحیفة، إلى أن الهدف من الاجتماع، هو عرض المساعدة على فریق ترامب، وکان من نتائجه التأسیس لعلاقات بین هؤلاء الرجال والدائرة الداخلیة لترامب، ما لبثت أن تطورت خلال الشهور التالیة مرورا بالانتخابات فیما بعدها.

 

وذکرت أن الذی رتب لهذا اللقاء، الذی أجری فی الثالث من آب/ أغسطس 2016، کان إیریک برنس، المقاول الأمنی والرئیس السابق لشرکة بلاک ووتر. وأما المبعوث، جورج نادر، فقد أخبر دونالد ترامب الابن بأن ولی عهد السعودیة وولی عهد الإمارات یرغبان فی مساعدة والده فی تحقیق الفوز بالانتخابات لیصبح رئیسا. وأما خبیر التواصل الاجتماعی، جویل زامل، فراح یکیل المدیح لما تتمتع به شرکته من قدرة على تمکین حملة ترامب الانتخابیة من التفوق على غیرها.

 

یشار إلى أن إیریک برنس، لم یفصح عن الاجتماع المذکور، خلال شهادته أمام لجنة من المشرعین الأمریکیین فی مجلس الشیوخ.




ارسال التعلیق