نتنیاهو باعتباره مشروعًا لا مجرّد سیاسیّ

رامی منصور

تجری فی السنوات الأخیرة مقاربات بین تجربة حکم بنیامین نتنیاهو ورئیس الحکومة المؤسس لإسرائیل، دافید بن غوریون، لیس لجهة طول فترة ولایته فحسب، بل حول مدى تأثیرهما وأهمیتهما التاریخیة فی رسم شکل إسرائیل وتحدید جوهره أیضًا.

وإذا کان بن غوریون هو القائد المؤسس لدولة الإسرائیلیین، فإن نتنیاهو هو المؤسس لدولة الیهود، والفرق بین الدولتین قد لا یرشَحُ على السطح، ولکنه یعکس تحولات عمیقة حصلت فی إسرائیل ومجتمعها فی العقدین الأخیرین، لناحیة تعزیز الأیدیولوجیة الیهودیة "النقیة" على حساب الأیدیولوجیة الصهیونیة العلمانیة اللیبرالیة التی سعت لتشکیل أمّة إسرائیلیّة، ولتعزیز الهویة الیهودیة على حساب الهویة الإسرائیلیة الجدیدة.

لکن الفروقات لا تتوقف عند هذا الحد، فإذا کان بن غوریون اشتراکیًا/ عمالیًا علمانیًا، فإن نتنیاهو نیو لیبرالی محافظ ومتشدد، ومراجعة سیرته ستُظهِر أنه کان من أوائل المنظرین فی سبعینیات القرن الماضی للمحافظین الجُدد فی الولایات المتحدة الأمیرکیّة، ومنذ تولیه رئاسة الحکومة لأول مرة فی أواسط التسعینیات، سعى إلى لَبْرَلة الاقتصاد الإسرائیلی وخصخصته، وقد تمکن من تحقیق رؤیته هذه خلال فترة قصیرة نسبیا، ولا تزال مستمرة حتى الیوم.

واللَّبرَلة الاقتصادیة لدى نتنیاهو لیست بدافع اقتصادی محض، بل إن طروحاته النیولیبرالیة کان هدفها أساسا تقویة الاقتصاد الإسرائیلی حتى لا تشکل المساعدات الأمیرکیة أداةً للابتزاز والضغط السیاسیّ. أی أنه أراد لَبرَلة الاقتصاد بهدف سیاسیّ، وهو تعزیز مناعة واستقلالیة القرار السیاسی الإسرائیلی، بحیث لا یکون مرهونا بالدعم الأمیرکی، وتحدیدا فی ما یتعلق بالتسویة مع الفلسطینیین.

وبذریعة اللبرلة، یقوم نتنیاهو بتغییر تشکیلة وبُنیة مؤسسات الدولة والمجتمع، بدءًا بالقضاء مرورًا بالإعلام وصولا للأکادیمیا، وذلک بزعم أن هذه المؤسسات یجب أن تکون دیمقراطیة تعکس التحولات المجتمعیة والسیاسیة فی إسرائیل والنخب الجدیدة الصاعدة، ولکی لا تکون حکرًا على النخب الأشکنازیة العمّالیة القدیمة، وباسم اللبرلة، یُضفی نتنیاهو على هذه اللیبرالیة بُعدًا جمهوریا، بأن "إرادة الأغلبیة الشعبیة" التی تتجسد فی النواب والحکومة المنتخبین هی فوق باقی المؤسسات التی یُدیرها تکنوقراط.

 

هذا کله یؤشر إلى أن نتنیاهو لیس مجرد حالة سیاسیة مارقة تنتهی بإسقاطه من الحکم، بل هو شخصٌ رسَّخ عقیدته السیاسیة والاقتصادیة فی مؤسسات الدولة والمجتمع، وحّول الیمین من مجرد عقیدة إلى مشروع له مؤسساته البحثیة ومثقفیه وإعلامه، فیما خسر ما یُسمى بـ"الیسار" مؤسساته التی کان یهیمن علیها فی القضاء والإعلام ومراکز الأبحاث.

هذه لیبرالیة یهودیة ترى الدیمقراطیة على أنها "إرادة الأغلبیة"، ولیس مساواة بین المواطنین بغض النظر عن انتماءاتهم القومیة والعرقیة.

 

لذا لم یقتنع الإسرائیلیّ بمحاولة أحزاب مثل "کاحول لافان" برئاسة بینی غانتس، وقبلها "یش عتید" برئاسة یائیر لبید، تقلید الیمین، واعتبر أنها غیر حقیقیة، فهذه الأحزاب تدیرها مجموعات مستشارین یسمون أنفسهم "إستراتیجیین" (أی إستراتیجیة هذه التی لا تتجاوز یوم الانتخابات ولا تضع تصورا حقیقیا للحکم؟)، ولیس قادة عقائدیین، بل هم أقرب إلى المشاهیر والنجوم، فیما نجح نتنیاهو بربط مصیر الیمین بکل أطیافه بمصیره هو شخصیا، دون الحاجة إلى حلقات مستشارین یکتبون له تصریحاته استنادًا إلى شعبیتها فی استطلاعات الرأی.

أما ما یُسمّى بالیسار، فهو فی ورطة حقیقیة لا یبدو لها مخرج فی الأُفُق، فهو الذی سلّم الیمین الحکم على طبق من ذهب بعد فشل مفاوضات کامب دیفید، وهو الذی فسح المجال للمستوطنین لکی ینتشروا فی کل تلة من تلال الضفة الغربیة. لذا مشکلته الحقیقیة مع نتنیاهو لیست أنه یرفض التفاوض مع الرئیس الفلسطینی، محمود عباس، إذ أنه یقیم علاقات علنیة غیر مسبوقة مع دول عربیة وإسلامیة، بل مشکلتهم أن نتنیاهو "سطا على دولتهم".

 

خلُاصة القول؛ إن الصراع فی إسرائیل لیس على إسقاط الیمین، لأن الیمین صار مُکوِّنا أساسیا من مکونات الدولة، وإسقاطه لن یکون من خلال صنادیق الاقتراع، بل إن الصراع مُتمثّل بین نخب خسرت امتیازاتها وبین نخب سیطرت على الدولة، لذا فمن السطحیة التعامُل على أن الصراع هو بین یسار ویمین، أو بین حمائمیین وصقوریین، فهذه الثنائیات انتهت منذ عقدین.

 

نتنیاهو: بین تشرتشل وریغان

یسود الاعتقاد بأن نتنیاهو قائد شعبویٌّ وتحریضیٌّ بلا کوابح. هذا صحیح إلى حد کبیر. لکنه شعبویٌّ وعقائدیّ، فمراجعة سیرته تظهر أنه یحاول منذ شبابه أن یکون زعیما یملک عقیدة وجرأة فی اتخاذ القرارات المصیریة مثل رئیس الوزراء البریطانی، وینستون تشرتشل، من جهة، وشعبیة الرئیس الأمیرکی، رونالد ریغان، من جهة أخرى. ووفق هذین المعیارین یحکم نتنیاهو على الأشخاص وأدوارهم التاریخیة، فعقیدة بلا شعبیة لا تکفی، وشعبیة بلا عقیدة لا تعنی شیئا. لذا، فإن الهمّ الأساسیّ لنتنیاهو ومنذ خطواته السیاسیة الأولى؛ کان الدمج بین زعامة تشرتشل التاریخیّة وبین شعبیة ریغان نجم أفلام هولیوود، الذی لم یتمیز بقدرات فکریة وسیاسیة خاصة.




ارسال التعلیق