هجوم نیوزیلندا.. ما هی دوافع المجرم ومن هو المسؤول؟

السؤال المحیر بعد الحادث الإرهابی الذی استهدف مسجدین فی نیوزلندا، وخلف نحو مائة ضحیة بین قتیل وجریح، هو: من المسؤول عن هذه الجریمة؟

نحو مائة ضحیة بین قتیل وجریح، هی حصیلة الهجوم الإرهابی الذی استهدف مصلین فی أثناء أدائهم لصلاة الجمعة فی ننیوزلندا.

لم یُخْفِ منفذ الهجوم على مسجدی مدینة کرایست تشیرش فی نیوزلندا، دوافعه العنصریة، التی سجلها على سلاحه، والتی هاجم فیها الدولة العثمانیة والأتراک، حسب ما أظهر مقطع الفیدیو الذی بثه بنفسه عبر الإنترنت، ونشرت "عربی21" مقاطع منه.

 

ومن بین العبارات العنصریة التی کتبها منفذ المذبحة، الذی یُدعى برینتون تارانت، وهو أسترالی الجنسیة عمره 28 عاما، على سلاحه "Turcofagos" وتعنی بالعربیة "الترکی الفج"، وکذلک: "1683 فیینا" فی إشارة إلى تاریخ معرکة فیینا التی خسرتها الدولة العثمانیة ووضعت حدا لتوسعها فی أوروبا.

أیضا، کتب على سلاحه، الذی نفذ به المذبحة، تاریخ 1571م، فی إشارة واضحة إلى "معرکة لیبانتو" البحریة التی خسرتها الدولة العثمانیة أیضا.

کما کتب على سلاحه: "اللاجئون، أهلا بکم فی الجحیم؟".

 

کذلک، أدت الموسیقى الخلفیة فی الفیدیو، الذی بثه السفاح، دورا فی إظهار نوایاه العدوانیة ودوافعة العنصریة.

إذ کان یبث أغنیة باللغة الصربیة تشیر إلى رادوفان کارادیتش، الملقب بـ"سفاح البوسنة"، وهو سیاسی صربی مدان بجرائم عدة بینها، "ارتکاب إبادة جماعیة" و"ارتکاب جرائم ضد الإنسانیة" و"انتهاک قوانین الحرب"، ضد المسلمین إبان حرب البوسنة (1992-1995).

 

وتقول کلمات الأغنیة، التی ترجمتها وکالة أنباء الأناضول: "الذئاب فی طریقهم من کراجینا (فی إشارة إلى ما کان یُعرف جمهوریة کراجینا الصربیة التی أعلنها الصرب عام 1991). الفاشیون والأتراک: احترسوا. کرادیتش یقود الصرب".

 

وبینما أعلنت شرطة نیوزلندا، مقتل 49 شخصا فی الهجوم، وقالت إنها احتجزت 3 رجال وامرأة واحدة مشتبهین بتنفیذه، وأدانت الهجوم ووصفته بالإرهابی والمتطرف، وأغلقت المساجد تحسبا لأی عمل إرهابی جدید، توالت المواقف الدولیة المنددة بالهجوم، من دول الاتحاد الأوروبی وباقی دول العالم الإسلامی.

وعلى الرغم من التباین فی توصیف الحادث فی وسائل الإعلام الغربیة، التی تراوحت بین تصنیفه عملا إرهابیا، کما فی صحیفتی "الغاردیان" و"الإندبندنت" البریطانیتین، و"الواشنطن بوست" الأمریکیة، فإن الحادث خلف صدمة کبیرة فی مختلف الأوساط العالمیة.

فقد أعلنت السلطات الأمنیة فی عدد من الدول الأوروبیة، ومنها المملکة المتحدة وفرنسا، رفع حالة التأهب الأمنی قرب المساجد، فی أثناء أداء صلاة الجمعة الیوم.

ولازال السؤال المحیر، بعد هذا العمل الإرهابی المفاجئ فی نیوزلندا، التی تصنف بأنها واحدة من الدول الآمنة، عن الخطر الذی یشکله المسلمون فی هذه البلاد، وعددهم لا یتجاوز 2% من مجموع سکان نیوزیلاندا؟

 

لا توجد أرقام دقیقة لأعداد المسلمین فی نیوزلندا، وإن کانت بعض الأرقام تتحدث عن أن عددهم نحو 50 ألف مسلم بنسبة 1.4%، هم من المهاجرین إلى نیوزیلاندا، من الباکستان والهند وسیرلانکا وألبانیا وترکیا ویوغسلافیا وأندونیسیا ومن العرب.

ویتجمع المسلمون فی ثلاث مناطق، فی منطقة أوکلاند وخاصة فی مدینة أوکلاند، وفی جنوب الجزیرة الشمالیة عدد لابأس به من مسلمی نیوزلاند، وفی جنوب شرقی الجزیرة الجنوبیة فی مدینة (کریست تشرش)، ومعظم المسلمین من الطبقات الکادحة، والقلیل منهم من الفنیین المدربین.




ارسال التعلیق