تبرع فریدمان بالضفة لإسرائیل: «صفقة القرن» بالتقسیط!

ضمن سیاسة تقسیط إعلان بنود ما یسمى «صفقة القرن» قال دیفید فریدمان، السفیر الأمریکی فی إسرائیل، فی مقابلة مع صحیفة «نیویورک تایمز» نشرت السبت الماضی إنه «لدى إسرائیل الحق فی الاحتفاظ ببعض الضفة الغربیة.

ضمن سیاسة تقسیط إعلان بنود ما یسمى «صفقة القرن» قال دیفید فریدمان، السفیر الأمریکی فی إسرائیل، فی مقابلة مع صحیفة «نیویورک تایمز» نشرت السبت الماضی إنه «لدى إسرائیل الحق فی الاحتفاظ ببعض الضفة الغربیة، لکن لیس کلها على الأرجح»، وهو ما یکرر عملیاً وعود بنیامین نتنیاهو، رئیس الوزراء الإسرائیلی، الانتخابیة باعتزامه ضم المستوطنات الیهودیة فی الضفة، وهی مستوطنات یعتبرها القانون الدولی غیر شرعیّة.

 

رغم الغموض المفتعل الذی تبدیه إدارة الرئیس دونالد ترامب و«فریق المستوطنین» (الاسم الذی أطلقه الفلسطینیون على المسؤولین الأمریکیین الذین یدیرون الملف الفلسطینی وهم جارید کوشنر وجیسون غرینبلات ودیفید فریدمان) حول ما یسمى «صفقة القرن» والتأخیر المتکرر فی إعلان بنودها، فالحقیقة أن هذه البنود أخذت ترتسم على الأرض والواقع فعلیّا.
بدأت هذه الصفقة بتأیید إدارة ترامب لضم القدس إلى إسرائیل ونقل سفارة بلاده إلیها، وتبع ذلک قطع الدعم الأمریکی عن وکالة غوث اللاجئین ومحاولة إنهاء ملفّهم، وکذلک قطع المعونات عن السلطة الفلسطینیة، والعمل على عزل الفلسطینیین عربیّا من خلال التطبیع مع دول عربیة متواطئة، وتدخل «ورشة المنامة» ضمن هذا الإطار، وصولاً إلى التصریحات المتکررة عن عدم وجود دولة فلسطینیة مستقلة، وخلاصة کل ذلک إجهاض المشروع السیاسی الفلسطینی وتهشیم أرکانه الموجودة لمنع ظهور دولة فلسطینیة.


الرد الرسمی الفلسطینی تمثّل بإعلان وزارة الخارجیة الفلسطینیة دراسة تقدیم شکوى ضد السفیر الأمریکی أمام محکمة الجنایات الدولیة باعتبار أن تصریحاته تمثل «خطرا على السلم والأمن فی المنطقة»، فیما توالت ردود فعل من منظمة التحریر، والحکومة الفلسطینیة، وحرکة «فتح»، و«حماس» و«الجهاد» وکلّها تندد بتحیّز السفیر لـ«الیمین الفاشی» الإسرائیلی، وبسعیه لتصفیة القضیة الفلسطینیة سیاسیا وتحویلها إلى قضیة تحسین ظروف معیشیة. وفضحت الردود موقف فریدمان وإدارة ترامب الساعی إلى قطع کامل المساعدات الأمریکیة عن الشعب الفلسطینی ومؤسساته الخدمیة، والحدیث فی الوقت نفسه عن توفیر أموال عربیة وغیر عربیة لدعم مشاریع مشترکة بین الفلسطینیین والإسرائیلیین.


حدیث الحکومة الفلسطینیة عن «دراسة» تقدیم فریدمان لمحکمة الجنایات الدولیة، والتندیدات الکبیرة بـ«فریق المستوطنین» فی الإدارة الأمریکیة، لا یتناسب فی الحقیقة مع حجم البنود التی نفذت علنا من «صفقة» ترامب وشرکاه، ومع الخطر الکبیر الذی یتهدد المشروع الفلسطینی برمّته، والأمر الأجدر بالدراسة قضایا مؤثرة فعلاً کإیقاف الاتفاقات والتنسیق الأمنی مع إسرائیل، وإنهاء الانقسام الداخلی الفلسطینی لتوحید الصف الوطنی، وتنفیذ قرارات المجلس المرکزی الفلسطینی، ومنها على سبیل التذکیر، «تعلیق الاعتراف بإسرائیل»، و«وقف التنسیق الأمنی مع الاحتلال»، و«الدعوة لعقد مؤتمر دولی کامل الصلاحیات لإطلاق عملیة السلام»، ولیس انتظار وقوع الفأس فی الرأس.




ارسال التعلیق