رد حزب الله "ضربة معلم" والحساب لم یغلق بعد

یرى خبراء عسکریون وأمنیون أن العملیة التی نفذها حزب الله اللبنانی عند طریق ثکنة "افیفیم" شمال فلسطین المحتلة اصابت الاحتلال الإسرائیلی فی مقتل على المستوى الأمنی، والعسکری، والسیاسی، والإعلامی فی سیاق حرب "الصورة".

وأوضح الخبراء العسکریون أن رد حزب الله کان رداً متزناً، ومنطقیاً، وحکیماً، وأنَّ المقاومة استطاعت أن ترد "الصاع صاعین"، وأوفت بالوعد الذی اطقه السید حسن نصرالله الأمین العام للحزب، مشیراً إلى أنَّ العملیة تحمل الکثیر من الدلالات والرسائل.

 

انتقاء مدروس

الدکتور محمود العجرمی الخبیر فی الشأن العسکری یرى أن العملیة التی نفذها الحزب جنوب لبنان کانت منتقاة جیداً على صعید المکان والزمان، مشیراً إلى ان العملیة نفذت فی منطقة معقدة، وفی وضح النهار، فی الوقتِ الذی یأخذ الاحتلال حسبانه من وقوع العملیة التی تتزامن مع تهدیدات نصرالله، وعلى الرغم من ذلک استطاع الحزب ان یسجل نقطة فی مرمى الاحتلال.

وقال العجرمی فی تصریحات خاصة لـ"فلسطین الیوم" أن العملیة البطولیة أدت دورها، وأوضعت إسرائیل فی ارباک وحرج کبیرین، وهزت الصورة التی تحاول إسرائیل تعزیزها فی المنطقة.

وأشار العجرمی إلى ان انتقاء الهدف من قبل القادة المیدانیین لحزب الله کان مدروساً على أکثر من صعید، إذ ان الحزب ردَّ على الهجوم الإسرائیلی فی الضاحیة الجنوبیة، وفی الوقت نفسه لم یعطِ مبرراً للاحتلال الإسرائیلی بالرد، إذ حافظ الحزب على رد مدروس متزن أمام الرأی العام العالمی، وردٍ مسؤول امام الجبهة اللبنانیة.

وذکر العجرمی أن العملیة البطولیة التی أدمت وجه الإسرائیلیین أعادت قواعد الاشتباک التی فرضها الحزب ابان حرب تموز 2006، بعد أن حاول نتنیاهو والقادة الإسرائیلیین زعزعتها من خلال العملیات العسکریة فی لبنان وسوریا والعراق، فی محاولة من نتنیاهو تحسین حظوظه الانتخابیة.

عملیة معقدة!

واتفق المحلل والخبیر العسکری واصف عریقات مع سابقه فی أن المقاومة اللبنانیة وضعت الاحتلال الإسرائیلی فی مأزق على أکثر من صعید، بعد نجاح العملیة التی ضرب إسرائیل فی مقتل.

ویرى عریقات أنَّ المقاومة اللبنانیة تمیزت بالوفاء بوعدها، ونفذته فی أصعب وأدق المناطق فی الوقت الذی یأخذ فیه الاحتلال الإسرائیلی جمیع احتیاطاته الأمنیة والعسکریة.

وأوضح عریقات  أن قیمة العملیة تکمن فی محددات عدیدة منها، (مکان العملیة) إذ نفذت العملیة فی المکان الذی حدده حسن نصرالله فی خطابه الأخیر الذی قال فیه "انه سیرد من لبنان، و(زمان العملیة) إذ وقعت فی وضح النهار فی تمام الساعة الرابعة، و(بیئة العملیة) التی نفذت فی ظل الاستعدادات الأمنیة الإسرائیلیة بعد تهدید نصرالله، إضافة إلى محدد آخر ومهم وهو (اسم المجموعة) التی نفذت العملیة وهی لشهداء من الحزب تم اغتیالهم فی سوریا.

وذکر الخبیر عریقات فی حدیثه لـ"فلسطین الیوم" ان "مجموعة الشهیدین حسن زبیب ویاسر ضاهر هی التی نفذت العملیة"، وهما من الشهداء الذین ارتقوا فی قصف إسرائیلی فی سوریا یطرح سؤالاً لدى المستوى الأمنی والعسکری والسیاسی الإسرائیلی، هل سیکتفی حزب الله بهذا الرد؟ أم أنَّ هذا الرد یتعلق بالاغتیالات الإسرائیلیین لعناصر المقاومة فی لبنان؟ وهل لدى حزب الله نیة بتنفیذ عملیة أخرى انتقاماً للضاحیة الجنوبیة؟!.

وذکر العجرمی أن العملیة وضعت إسرائیل فی مأزق وارتباک کبیرین، وهو ما عبَّر عنه نائب رئیس الأرکان الإسرائیلی السابق اللواء احتیاط یائیر غولان فی قوله إن "حزب الله وعد.. ونفذ وعده"، مشیراً -عریقات- إلى أنَّ تلک التصریحات من قادة إسرائیلیین یضیف قیمة جدیدة للعملیة البطولیة.

کما، وأشار عریقات إلى أنَّ العملیة أوصلت رسالة واضحة جداً للاحتلال الإسرائیلی أنه لا یمکن للمقاومة ان تصمت على أی اعتداء فی قابل الأیام، وأن المقاومة هی من تختار الزمان والمکان المناسبین، لافتاً إلى ان ذلک یعطی قوة للمقاومة الإسلامیة وحزب الله.

واستبعد الخبیر العسکری عریقات أن یرد الاحتلال الإسرائیلی على العملیة البطولیة التی نفذه حزب الله، مشیراً إلى أن نتنیاهو لا یرغب فی توسیع دائرة النار لأسبابٍ عدیدة أولها "اقتراب موعد الانتخابات الإسرائیلیة الانتخابات التشریعیة الإسرائیلیة المزمع عقدها فی 17 سبتمبر 2019"، ثانیها أن "نتنیاهو وقادة الاحتلال یدرکون جیداً أن أی حرب مع حزب الله لن تکون نزهة وربما تطیح بمستقبلهم السیاسی".

الوعد الصادق

بدوره، قال الباحث العسکری العمید أمین حطیط "إن حزب الله أثبت فی رده تکافؤه وجاهزیته لأی تطور مقبل، والقصف الإسرائیلی یهدف إلى رفع المعنویات وقطع الطریق أمام المقاومین للانسحاب وحمایة منطقة العملیة".

حطیط تابع "نسلّم بمصداقیة بیان حزب الله بشأن تدمیر الآلیة العسکریة لأنه استخدم اسلحة دقیقة، وتنفیذ العملیة جرى من الأرض اللبنانیة ومن منطقة تطل على مکان الهدف، کما أن هجوم المقاومة أکد وعدها بتنفیذ الرد من لبنان باتجاه هدف إسرائیلی، والمقاومة اختارت الهدف المناسب وفی الأرض المناسبة بالسلاح المناسب".

واستبعد حطیط ان ترد إسرائیل بتصعید کبیر، قائلاً "لا لن یکون هناک تصعید کبیر حتى الآن وإسرائیل تدرک أن جغرافیة الهدف یثبت جاهزیة حزب الله لأی تطور مقبل".

وأعلن حزب الله اللبنانی تدمیره آلیة عسکریة إسرائیلیة عند طریق ثکنة "افیفیم" شمال فلسطین المحتلة.

وقال فی بیان صحفی إن "مجموعة الشهیدین حسن زبیب ویاسر ضاهر هی التی نفذت العملیة، وتمکنت من تدمیر الآلیة العسکریة وقتل وجرح من فیها"




ارسال التعلیق