عنصریة "إسرائیل" تتجاهل الأسیر الإثیوبی لدى حماس

 

وکالات - فلسطین الآن

قالت صحیفة یدیعوت أحرونوت إن "الأسیر الإسرائیلی لدى حماس، المواطن الإثیوبی أبراهام مانغیستو، یعدّ امتحان الرحمة لدى إسرائیل، لأن الإسرائیلیین ما زالوا لا ینظرون إلیه باعتباره ابنهم جمیعا، وإنما کما لو کان ابن الزوجة أو ابن الزوج، ولیس ابن الزوجین معا، ما یعدّ عملیة فاشلة فی إدخال قضیته الإنسانیة إلى حالة الإجماع الوطنی الإسرائیلی".

وأضافت الصحیفة فی مقال للکاتبة تامی أراد، أن "مانغسیتو ابن الـ33 عاما، من مهاجری یهود إثیوبیا، ما زال محتجزا لدى حماس فی غزة منذ خمس سنوات".

وأشارت أراد، وهی زوجة المفقود الإسرائیلی الطیار رون أراد منذ 30 عاما، إلى أن "حالة مانغستو تختلف عن حالة الجندی الأسیر الأسبق غلعاد شالیط، حیث لا یعتبر الجمهور الإسرائیلی قضیته أساسیة ومحوریة، لا قبل خمس سنوات ولا الآن، حتى أن رئیس الحکومة الإسرائیلیة ینام بهدوء".

 

وأوضحت أنه "فیما عادت أفیفا شالیط والدة غلعاد إلى بیتها هانئة مطمئنة على ابنها الذی عاد إلیها، فإن والدی مانغستو لا أحد من الإسرائیلیین یتذکر اسمیهما، لأنهم لا یتحدثون العبریة، یسکنون فی عسقلان، وهی بعیدة عن مقر رئیس الحکومة فی القدس، کما لو کانوا یسکنون غزة".

وتابعت بأنه "بعد أیام قلیلة على اجتیاز مانغستو للحدود إلى غزة، وإعلان حماس عن احتجازه، أخذت یونیت فانتا إحدى جارات عائلته فی عسقلان مهمة الکفاح من أجل إعادته إلى بیته، انطلاقا من قناعتها بأننا أمام حالة من الجالیة الضعیفة، ولیس هناک من إمکانیة لفرض قضیته على صدارة اهتمامات الجمهور الإسرائیلی، قیاسا بجندی قتل فی معرکة عسکریة یعتبره جمیع الإسرائیلیین ابنا لهم، ویشارکون فی جنازته".

 

وأضافت أن "مانغستو بنظر الإسرائیلیین هو ابن الزوجة أو ابن الزوج، لون جلده مختلف عنا، وهو مریض نفسیا، ومن عائلة فقیرة، وسوء حظ والدی مانغستو أنه لیس لدیهم مجموعة من کبار ضباط الجیش یتضامنون معهم، وکذلک فإن کل الجالیة الإثیوبیة لا تستطیع القیام بذلک وحدها".

وختم بالقول إننا "التقینا مع أعضاء کنیست ووزراء ودبلوماسیین داخل إسرائیل وخارجها، کل منا یعمل من زاویته وفی مجاله، ولکن للأسف فکل النتائج حتى الآن ما زالت مخیبة للآمال، لأن حالة من التجاهل والتهمیش ما زالت تحیط بمانغستو من الجمهور الإسرائیلی ودوائر صنع القرار".




ارسال التعلیق