بعد مرور عام على مقتله ثبت أن صدیقنا جمال کان محقا

خصصت صحیفة واشنطن بوست افتتاحیتها، التی جاءت تحت عنوان صدیقنا جمال کان على حق، للحدیث عن الصحافی السعودی جمال خاشقجی.

وتقول الافتتاحیة، التی ترجمتها "عربی21"، إن "جمال خاشقجی لم یعتزم قط أن یکون معارضا، لسنوات عدیدة، کان قد کتب وحرر صحفا فی السعودیة، وعمل مساعدا فی السفارتین السعودیتین فی واشنطن ولندن، وما دفعه إلى مغادرة المملکة والبدء فی کتابة أعمدة لصحیفة (واشنطن بوست) هو الارتفاع الحاد فی القمع المحلی خلال عهد ولی العهد الأمیر محمد بن سلمان، (الخوف والترهیب والاعتقالات والتشهیر العام ضد المثقفین والزعماء الدینیین الذین یجرؤون على الحدیث) عن أفکارهم، کما وصف خاشقجی الأمر فی مقالة رأیه الأولى فی سبتمبر/ أیلول 2017".

 

وتشیر الصحیفة إلى أنه "فی العام التالی، تبارز الصحافی، البالغ من العمر 58 عاما، مع الحاکم السعودی، البالغ من العمر 32 عاما، فی صفحات الصحیفة وعلى الإنترنت، حیث تعرض خاشقجی للهجوم من جیش المتصیدین الإلکترونی، الذی یسیطر علیه أکبر مساعدی محمد بن سلمان، إنّ تحدی خاشقجی لولی العهد لم یکن فقط بسبب اضطهاده للنقاد، الذی وصفه بأنه کان مقدرا أن یقوض طموحات النظام الجدید فی تحدیث البلاد وتنشیطها، بل أیضًا عارضت أعمدته أجندة محمد بن سلمان الإقلیمیة المتهورة -خاصة الحرب فی الیمن التی شنها ولی العهد أثناء تولیه منصب وزیر الدفاع، وندد خاشقجی بمحاولة قمع الدیمقراطیة وحریة التعبیر فی جمیع أنحاء الشرق الأوسط، واستبعاد الأحزاب الإسلامیة من السیاسة- وهی حملة برعایة السعودیة والإمارات العربیة المتحدة إلى حد کبیر".

 

وتلفت الافتتاحیة إلى أن "قدرة خاشقجی على شن هذا النقاش انتهت فی یوم 2 أکتوبر/ تشرین الأول 2018، ففی ذلک الیوم، سافر کاتب العمود لدینا إلى القنصلیة السعودیة فی إسطنبول، حیث تم خنقه بسرعة وتقطیع جسده من فریق مؤلف من 15 شخصًا أُرسِلوا من الریاض لهذا الغرض، وفقا لوکالة الاستخبارات المرکزیة، ومن المؤکد أن محمد بن سلمان أمر بجریمة القتل، وتحقیق أجرته الأمم المتحدة جعله مسؤولا عنه، لقد نجح من ناحیة واحدة: أعمدة خاشقجی اللاذعة لم تعد تظهر فی صحیفة (واشنطن بوست)، بینما نجا ولی العهد وأقرب مساعدیه، سعود القحطانی الذی أشرف على العملیة، من العدالة، وبرر الرئیس ترامب، الذی تبنى الدیکتاتور الشاب بصفته حلیفا وثیقا، الجریمة بسرعة، وقام السید ترامب وحلفاؤه بمنع محاولات فی الکونغرس لمحاسبة النظام، وفی مقابلتین بثتا هذا الأسبوع، قال محمد بن سلمان بشکل مخادع إنه قَبِل (المسؤولیة) الکاملة عن جریمة القتل فی الوقت الذی ینکر فیه أی تورط شخصی فیها، وهی کذبة یقبلها فقط أولئک الذین یرغبون فی إعذاره".

 

وتجد الصحیفة أنه "مع ذلک، فإنّ قصة خاشقجی ومحمد بن سلمان لم تنتهِ بعد، لقد أثبتت التحذیرات التی أطلقها الصحافی، التی کانت فی کثیر من الأحیان تُقدَّم على هیئة نصائح ودیة إلى ولی العهد، أنها کانت على بصیرة، وبعد مرور عام، لا یزال النظام السعودی یعانی من عواقب اضطهاده للمعارضین -خاصة النساء اللاتی یسعین للحصول على حقوق أکبر- وتدخله الخاطئ فی الیمن، وحذر خاشقجی من أن اضطهاد النشطاء سیؤدی إلى نتائج عکسیة؛ فقد تم تشویه النظام على نطاق واسع من جماعات حقوق الإنسان، وأصبح محمد بن سلمان منبوذا فی العواصم الغربیة".

 

وتنوه الافتتاحیة إلى أن "خاشقجی أکّد أن حرب الیمن لم تکن فقط غیر قابلة للفوز، بل أنها ستجعل المملکة أقل أمانا، وکتب فی عمود سبتمبر/ أیلول 2018: (لقد زاد ذلک من احتمال وقوع إصابات وأضرار محلیة)، وألمح إلى أن أنظمة صواریخ باتریوت أمریکیة الصنع قد لا تکون کافیة للدفاع عن الأهداف المهمة، وبعد مرور عام، ثبت أنه على حق بشکل مأساوی، عندما قامت الطائرات دون طیار وصواریخ کروز، التی ربما أطلقتها إیران، لکن تبنى مسؤولیتها الحوثیون الیمنیون، بالتهرب من تلک الدفاعات وتدمیر أکبر مجمع لإنتاج النفط السعودی".

 

وتفید الصحیفة بأن "إحدى النتائج المحتملة لهذا الهجوم هی مزید من التأخیر فی محور برنامج محمد بن سلمان الاقتصادی، ألا وهو الطرح الدولی لأسهم شرکة النفط الحکومیة (أرامکو) السعودیة. فی الوقت ذاته، فإن الدعم فی واشنطن للدفاع عن النظام السعودی ضد المزید من الضربات وصل إلى إحدى أضعف حالاته، واستشهدت رئیسة مجلس النواب نانسی بیلوسی (الحزب الدیمقراطی – کالیفورنیا) بخاشقجی عندما قالت إنها (لن تؤید إطلاقًا) العمل العسکری الأمریکی بالنیابة عن المملکة، وأضافت بیلوسی أن الولایات المتحدة تتعامل مع (الشخص الذی قام بتقطیع صحافی وأذاب رفاته فی مواد کیمیائیة.. لا أرى أی مسؤولیة من طرفنا لحمایة السعودیة والدفاع عنها)".

 

وتؤکد الافتتاحیة أن "محمد بن سلمان یفقد قوته فی حملته لخنق حریة التعبیر والدیمقراطیة فی الشرق الأوسط، وقدم السعودیون والإماراتیون ملیارات الدولارات لدعم النظام العسکری السودانی؛ أملا فی أن یصمد أمام حرکة احتجاج جماهیریة فقط لیرى الجنرالات یتوصلون إلى اتفاق للانتقال إلى الدیمقراطیة لمدة ثلاث سنوات فی نهایة المطاف، لقد شهدت الجزائر أیضاً صعود حرکة دیمقراطیة قویة، وتجری تونس انتخابات رئاسیة تنافسیة قویة، وفی الآونة الأخیرة، اندلعت احتجاجات فی مصر، حیث تلقى نظام عسکری آخر الملیارات من الإعانات السعودیة، بعد أن انتشرت رسالة رجل أعمال معارض".

 

وترى الصحیفة أن "سیاسات محمد بن سلمان تدفعه نحو طریق مسدود، ربما حتى نحو انهیار سریع، ومن غیر المرجح أن یقوم ترامب الغارق فی فضیحة وانشغاله بحملة إعادة انتخابه، بالکثیر لمساعدته، ربما لا یزال بوسع ولی العهد أن ینقذ نفسه، لکن فقط إذا استجاب للنصیحة التی قدمها له خاشقجی: إطلاق سراح الناشطات والسجناء السیاسیین الآخرین ومعاقبة الذین عذبوهم، وإنهاء الحرب فی الیمن، والسماح للنقاد المسالمین، مثل خاشقجی، بالعودة إلى الوطن والتحدث بحریة، أخیرا ولیس آخرا، یجب علیه التوقف عن تقدیم أنصاف الحقائق وقبول المسؤولیة الکاملة عن الأمر بجریمة القتل".

 

وتختم "واشنطن بوست" افتتاحیتها بالقول: "لا نتوقع حدوث ذلک فی أی وقت قریب، لکننا نعتقد أن التاریخ سیظهِر أن صدیقنا وزمیلنا الفقید جمال کان على الجانب الصحیح من النقاش الذی ظن محمد بن سلمان، بشکل خاطئ، أنه یمکن أن یفوز به بواسطة منشار عظام"




ارسال التعلیق