ماهی حقیقة أحداث العنف الأخیرة فی العراق ؟

منذ فترة یعمل مرکز سعودی متخصص فی الحرب الالکترونیة علی تمهید الأرضیة لاحتجاجات واسعة فی العراق، وخلال ذلک بدأ بنشر الدعایات والأکاذیب أتهم خلالها الحکومة العراقیة بالفساد، کما ربط المشاکل المعیشیة فی العراق بما أسماها التدخلات الإیرانیة فی الشؤون العراقیة.

 «هناک رغبة خارجیة فی تغییر الحکومة العراقیة لأسباب لها علاقة بصفقة القرن. إن الموقف السیاسی العراقی کدولة وکحکومة کان رافضا لصفقة القرن وضدها وبالتالی لابد من تطویع هذه الحکومة. فهناک عمل یجری حالیا من قبل اطراف سیاسیة محلیة، إلی جانب جزء کبیر من أسباب داخلیة علی أن یکون الشهر الحادی عشر الذی یتزامن مع موعد نهایة السنة هو موعد لتغییر الحکومة، وسیجری هذا العمل مع خطاب اعلامی یتصاعد وایضا مظاهرات. فهناک مظاهرات ستندلع مرة أخری فیالشهر العاشر. سجلوا هذا الکلام فهو لیس مجرد تنبؤات بل هو مبنی علی معلومات. وبالتالی ان هذه المظاهرات التی یسوق لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعی علی أنها تفاعل جماهیری ما هی إلا حرکة مدعومة خارجیا، فالحقیقة هی ان المحرک الأساسی لها هی اطراف ذات دوافع سیاسیة.»

 

هذا جزء من ما تحدث عنه امین عام حرکة عصائب اهل الحق، "قیس الخزعلی" حول الأحداث التی تشهدها المدن العراقیة، فقد تنبأ الخزعلی فی لقاء مع مجموعة اعلامیین، بالاحتجاجات قبل حدوثها بأشهر، إذ أکد بأن اطرافا خارجیة تعمل علی جر ابناء الشعب العراقی للشوارع بهدف الوصول إلی اهداف واغراض سیاسیة.

 

وقبل أقل من اسبوع، انعقد مؤتمر الرافدین للأمن والاقتصاد فی بغداد، تحت شعار العراق یتعافى. وفی کلمته خلال هذه المؤتمر، ألقی السفیر الامریکی لدى العراق ماثیو تولر، کلمة أکد فیها علی ضرورة دعم العراق اقتصادیا مؤکدا ان سبیل خروج العراق من الأزمة هو جلب الاستثمارات الخارجیة التی تحتاج بدورها إلی ضمانات أمنیة توفرها الحکومة العراقیة. فی الحقیقة إن السفیر الأمریکی أراد أن یرکز علی قضیة هامة مفادها ان ایران والحشد العشبی هما من یعرقل مسیرة التنمیة فی العراق، وذلک عندما أکد بأنه یتعین ان نستمر فی عملنا فی حمایة العراق من التدخلات الخارجیة.

 

وفی بدایة العام الحالی نشرت جریدة الأخبار اللبنانیة تقریرا تحدث فیه عن وجود معلومات تؤکد وجود مخطط لزعزعة أمن واستقرار العراق فی الصیف المقبل. وتؤکد المعلومات بأن اسرائیل والسعودیة وامریکا هی الجهات التی تعمل علی تنفیذ هذا المخطط.
 

ومنذ شهر، یعمل مرکز سعودی متخصص فی الحرب الالکترونیة علی تمهید الأرضیة لاحتجاجات واسعة فی العراق، وخلال ذلک بدأ بنشر الدعایات والأکاذیب أتهم خلالها الحکومة العراقیة بالفساد، کما ربط المشاکل المعیشیة فی العراق بما أسماها التدخلات الإیرانیة فی الشؤون العراقیة.
 

الجدیر بالذکر أن المرکز تم تدشینه بأمر من محمد بن سلمان وبتمویل تقدر قیمته بـ100 ملیون دولار، حیث بدأ عمله بالعمل لنشر أکاذیب تتعلق بالاحتجاجات داخل کل من العراق وایران ولبنان. ما یؤکد ذلک هو حملات التغرید التی اطلقها المرکز دعما لأی تحرک داخل إیران ولبنان وحالیا العراق.
 

 وتشهد المدن العراقیة، منذ بدایة شهر اکتوبر، تظاهرات شبابیة تحاول الجهات الخارجیة وعلی مقدمتها السعودیة استغلالها لتحقیق نوایاها الخبیثة. هذا بالإضافة إلی دعم الاعلام الغربی لهذه الاحتجاجات فی محاولة لتوسیع رقعة الاحتجاجات.

 

إن الشعارات التی رفعها البعض خلال هذه الاحتجاجات تؤکد علی أن أحد أهداف هذه الاحتجاجات هو إثارة الفتنة بین ابناء العراق من السنة والشیعة، بالإضافة إلی أن توقیت اندلاع هذه الاحتجاجات یؤکد حقیقة لاریب فیها وهی ان الأعداء یریدان استهداف مراسم الأربعینیة الحسینیة.
 

ثم ان دعم ابنة د صدام حسین(الی ارتکب جرائم بشعة بحق ابناء الشیعة) لمظاهرات العراق، یؤکد حقیقة هامة وهی ان اسرائیل وامریکا والسعودیة تریدان احیاء حزب البعث فی العراق مجددا. یبدو ان اعداء العراق لایطیقون استقرار العراق وارساء دعائم الأمن فیه، لذلک بدأوا القیام بتحرکات تهدف لزعزعة أمن هذا البلد الذی بدأ یسیر نحو النمو والازدهار علی ضوء التعاون المشترک مع الجارة إیران.
 

إن قائد الثورة الإسلامیة قد حذر مرارا وتکرارا من مؤامرات الأعداء، فسماحته بعمیق حکمته ودرایته، قد أکد قبل اسابیع علی ضرورة احیاء مراسم اربعینیة الحسین(ع). فلا شک فی أن یکون لإحیاء مراسم اربعینیة الإمام الحسین تاثیرا کبیرا علی افشال مؤامرات الأعداء لیعود الأمن والاستقرار إلی العراق ولیرد الأعداء خائبین خاسرین.




ارسال التعلیق