الانتخابات الایرانیة؛ الرسائل الداخلیة والاقلیمیة والدولیة

 مهدی عزیزی :* فتحت مراکز الاقتراع أبوابها فی عموم ایران عند الساعة الثامنة صباحا الجمعة للبدء بعملیة الاقتراع فی الانتخابات البرلمانیة فی دورتها الحادیة عشرة و الانتخابات النصفیة لمجلس خبراء القیادة فی دورتها الخامسة.

 

وأدلى قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی بصوته فی حسینیة الإمام الخمینی (رض) فی الدقائق الأولی من بدء عملیة الإقتراع  الأمر الذی یؤکد هذا الحد السیاسی الاجتماعی.

إن سبب اهتمام الدول الاروبیة وامریکا ووسائل الاعلام التابعة لهذه الدول یعود إلی الثورة الاسلامیة واهدافها، وتأثیرها علی المنطقة وبالتالی ایدیولوجیتها الاسلامیة.

الثورة الإسلامیة تحمل تعریفا یختلف عن التعاریف السیاسیة الأخری، لذا فانها نموذج ناجح ذات ابعاد خارجیة وداخلیة ویمکنه ان یوفر المصالح الوطنیة والاسلامیة.

 

خلال العقود الاربعة الماضیة تبین بأن ای حدث سیاسی وداخل فی ایران یتحول إلی حدث عالمی ومحط اهتمام الاوساط الدولیة، ذلک لأن بعض الدول تعتبر الجمهوریة الاسلامیة بأنها اعطت نموذجا جدیدا للعالم خاصة وانها استطاعت ان تمزج بین الدیمقراطیة والاسلامیة.

 

ان تعریف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یختلف تماما عن النموذج الغربی لتعریف العملیة السیاسیة والاجتماعیة. ان الانتخابات فی الغرب وخلافا لظاهرها الدیمقراطی هی عملیة مخططة ونتائجها مسمحومة من قبل.

 

ان الجمهوریة الاسلامیة تؤکد بأن الدیمقراطیة تعرف فی اطار الاسلام، من جهة ثانیة ان احد الشعارات التی یرفعها الاسلام هو حریة الافراد.

 

لعله من المجدی مقارنة عملیة الانتخابات فی ایران مع الدول العربیة ودول العالم. العدید من الدول العربیة(فی المنطقة) لیس لدیها انتخابات اصلا، فحتی المدراء فی الشرکات والمؤسسات الحکومیة یتم اختیارهم بناء علی انتسابهم للعائلة المالکة وهذا ما تؤکده اسماء المسؤولین والقابهم فی تلک الدول.

 

غالبیة الدول العربیة تعتبر نسبة 98 بالمئة کمؤشر للحفاظ علی الهیکلیة السیاسیة، بمعنی ان هذه النسبة فی کل عملیة انتخابیة تعتبر عددا کبیرا.

 

الجدیر بالذکر ان فی بعض الدول العربیة الأخری التابعة الامریکا یتم تنظیم انتخابات غیر نزیهة وخلال ذلک یقوم الطغاة بترشیح انفسهم فی انتخابات محسومة النتائج قبل ان تبدأ! ومن هذه الانظمة یمکن الاشارة إلی نظام صدام حسین فی العراق، وزین العابدین بن علی فی تونس وحسنی مبارک فی مصر، فهؤلاء وعند انتهاء فترة رئاستهم کانوا یرشحون انفسهم دون الآخرین، وبذلک لم یبقوا ای خیار امام الآخرین غیر انتخابهم. یقال ان فی زمن صدام حسین وحسنی مبارک کانت الوان اوراق الاقتراع تختلف عن بعهضا، فالالوان الرافضة کانت تختلف عن المؤیدة للمرشح، لذا فلایتجرأ أحد علی حمل الورقة الرافضة للمرشح وهو الرئیس القطعی! ونتیجة الانتخابات کانت محسومة من قبل ونسبة المشارکة هی: (99/98).

 

وحتی لو جرت انتخابات فی هذه الدول یأتی نتیجة الضغوط الممارسة من قبل المنظمات الدولیة، تلک التی تروج للدیمقراطیة الزائفة التی تمثلها امریکا.

 

الدول غربیة التی تدعی الدیمقراطیة لاتعترض علی السیاسات التی تقوم بها الدیکاتوریات العربیة. بل علی العکس من ذلک تقوم بدعم هذه الانظمة لأنها تابعة لها. هذا هو سبب الدعایة الاعلامیة الکاذبة التی تقوم بها وسائل الاعلام التابعة للنظام البحرینی والسعودی.

 

السؤال الذی یطرح نفسه هنا هو لماذا تشکل الانتخابات الایرانیة اهمیة بالنسبة للغربیین وحلفاؤهم؟ کلما قامت ایران باجراء انتخابات أو عملیة سیاسیة أو وطنیة واسلامیة، نشهد شن هجمات اعلامیة عنیفة ضد الجمهوریة الإسلامیة من قبل وسائل الاعلام المناهضة للثورة. وقد قامت امریکا قبیل انتخابات هذا العالم باتخاذ خطوة معادیة اعلنت خلالها عقوبات جدیدة على 5 شخصیات إیرانیة.

 

الاجابة عن هذا السؤال تکمن فی نقطة واحدة وهی ان الثورة الإسلامیة تستند إلی الشعب والاسلام خلافا للعدید من الدول العربیة التی تسنتند إلی الدول الغربیة وعلی راسها امریکا والکیان الصهیونی.

 

ایران تری بأن التأیید الشعبی هو النعصر الاساسی فی اتخاذ القرارات السیاسیة والعسکریة والاجتماعیة، ویتبلور قسم عظیم من ذلک فی الانتخابات. ان ایران اثبتت ذلک فی مناسبات مختلفة، آخرها مشارکة اکثر من 30 ملیون شخص فی جنازة الشهید قاسم سلیمانی،وکذلک المشارکة الواسعة فی مسیرات ذکری انتصار الثورة الاسلامیة.

 

ان مشارکة الشعب الإیرانی لایعزز موقف النظام من الداخل بل یرفع معنویات دول محور المقاومة والشعب الإسلامیة التواقة للحریة.

 

الأعداء یعلمون جیدا بأن الجمهوریة الإسلامیة هی الداعم الرئیسی للمقاومة فی المنطقة، فتعزیر هذا الموقف من الداخل یعزز مکانة الجمهوریة الإسلامیة وهذا ما یریده الأصدقاء ویکرهه الأعداء. المشارکة الواسعة فی الانتخابات تعنی تأکید الشعب علی دعم النظام الاسلامی فی ایران، والمقاومة الفلسطینیة ودعم خطاب المقاومة؛ هذا ما یثیر قلق الأعداء ویفشل مخططاتهم.

 

مدیر موقع الصحوة الاسلامیة

 




ارسال التعلیق