فیروس کورونا..احدث اسلحة الحرب البیولوجیة

الحرب البیولوجیة هی الحرب التی تستخدم فیها الفیروسات والجراثیم والاوبئة المفتعلة کسلاح ضمن حرب کبرى، وهی تختلف عن الاسلحة الکیمیائیة او النوویة وتعتبر جزءا من هذه الاسلحة التی تلجأ الیها الدول لتحقیق مصالحها عبر الحروب.

 

العالم - کشکول

 

من الطبیعی فی هذا السیاق ان نعلم ان الولایات المتحدة بدأت برنامجها للاسلحة البیولوجیة منذ الحرب العالمیة الثانیة وتحدیدا العام 1941. ومع تطور قدرات الولایات المتحدة فی هذه الاسلحة واستخدامها فی اکثر من مناسبة فی التاریخ الحدیث اصبح مطروحا مصطلح الارهاب البیولوجی.

ومع ظهور فیروس کورونا (CONVID 19) وتفشیه فی عشرات الدول والفوضى والذعر الذی اوجدهما فی الدول التی ظهر فیها، من المنطقی ان نحاول الربط بین هذا الفیروس والحرب البیولوجیة التی تبرع فیها الولایات المتحدة.

 

یعتبر کورونا من عائلة فیروس (سارس) الذی ظهر فی الصین ایضا ما بین عامی 2002 و 2004. وهو من الفیروسات التی یعمل علیها بیولوجیا لکی تکتسب القدرة الوظیفیة على الانتشار بین البشر ما یمنحه صفة سلاج بیولوجی هجومی.

 

قبل ایام اجرى "فرانسیس بویل" وهو (خبیر فی القانون الدولی وخبیر فی الاسلحة البیولوجیة ومکافحة الارهاب ورئیس لجنة صیاغة قانون مکافحة الأسلحة البیولوجیة المعتمد دولیا) اجرى مقابلة کشف فیها امورا مهمة فی هذا السیاق.

"بویل" اشار بدایة الى ان الاسلحة البیولوجیة (ای الفیروسات) تُصَنَّع وتُطَوَّر فی مختبرات خاصة تعرف بإسم مستویات السلامة البیولوجیة أو ( BSL ) وهی تبدا بمستوى 1 حتى مستوى 4. وهی تحدیدا مجموعة من احتیاطات المکافحة الحیویة اللازمة لعزل العوامل البیولوجیة الخطرة فی مرفق مختبر مغلق. "بویل" یضیف ان الولایات المتحدة تمتلک 12 مختبرا من هذا النوع من المستوى الرابع أی (BSL-4)، فیما تعمل على انشاء مختبرا جدیدا فی ولایة منهاتن.

 

والمستوى الرابع (وهنا الامر المهم) هو المستوى المناسب للعمل مع العوامل (الفیروسات) التی یمکن أن تنتقل بسهولة إلى الهواء داخل المختبر وتتسبب فی حدوث أمراض قاتلة شدیدة فی البشر والتی لا توجد فیها لقاحات أو علاجات متاحة.

 

"بویل" یقول انه یمتلک ادلة قاطعة بان الفیروسات المطورة واخرها کورونا أتت من مختبرات الاسلحة البیولوجیة فی جامعة کارولینا الشمالیة فی الولایات المتحدة. (NORTH CAROLINA UNIVERSITY )

المختصون فی هذا المختبر نجحوا فی منح الفیروسات عملا وظیفیا للانتقال والانتشار بین البشر. کما نجحوا فی هندسة الحمض النووی وراثیا وهو ما یتعلق بالحروب البیولوجیة بما فی ذلک "میرس" و"متلازمة الشرق الاوسط" وفیروس "کورونا".

 

الملفت ان اشخاصا من ادارة الغذاء والدواء الامیرکیة شارکوا فی هذه الابحاث وتمت بعلمهم، کما تم تحت اشراف ما یعرف بإسم "فوت دتریک" (FORT DETRICK). ای القیادة الطبیة فی الجیش الامیرکی، وهی مرکز برنامج الأسلحة البیولوجیة الأمیرکی الذی تحول فیما بعد عام 1969 الى مرکز لمعظم نشاطات برنامج الاسلحة البیولوجیة للولایات المتحدة.

هنا نستطیع الربط بین هذه المعلومات وبین ما یشهده العالم حالیا فی ظل انتشار فیروس کورونا. واذا ما اضفنا الیها السلوک الاعلامی الغربی والاقلیمی مع تداعیات الفیروس، والترکیز على العامل النفسی والاجتماعی للمجتمعات واستغلاله سیاسیا. یمکننا تلخیص المشهد کالتالی:

 

= هناک نوع جدید او مستجد من الحروب یشهدها العالم وهو الحرب البیولوجیة. ولهذا النوع من الحروب نتائج وتبعات على الاقتصاد بشکل خاص وهو ما نجده فی الصین التی تسجل خسائر هائلة بسبب کورونا. کما یهدد الفیروس بتراجع النمو الاقتصادی العالمی

 

= اسلحة هذه الحرب عدیدة لکنها تعتمد اساسا على سلاحین. السلاح البیولوجی (المتمثل بفیروس کورونا) والسلاح الاعلامی الذی یعمل على خط مواز للفیروس. ولیس غریبا ان نشهد حملة اعلامیة مدروسة ومتعمدة على الدول التی وصل الفیروس الیها وتحدیدا الصین وایران.

 

= تقول التقاریر ان الولایات المتحدة لم تعد قادرة على تحمل تکالیف الحروب العسکریة والمیدانیة. وبالتالی فان الحرب البیولوجیة (بالرغم من تکلفة تجاربها العالیة) الا انها یمکن ان تحقق اهدافها بالنسبة للولایات المتحدة اذا ما اقترنت مع حرب اعلامیة. وما یعزز هذا التوجه الحرب الاقتصادیة بین واشنطن والصین والتی ارهقت ادارة دونالد ترامب والقت بثقلها على الانتخابات المقبلة.

 

= بالنسبة لایران فان الترکیز على تفشی الفیروس بشکل کبیر وتصویر ایران بانها دولة غیر قادرة على مواجهة ازمة مثل هذه اضافة الى توجیه الاتهامات لطهران بانها تنشر الفیروس فی المنطقة. کل ذلک یاتی فی اطار الخطة الموضوعة لهذه الحرب البیولوجیة التی تشکل اساسا فی السیاسة الامیرکیة والتی یسمیها فرانسیس بویل (الارهاب البیولوجی) الذی تتمیز به الولایات المتحدة حیث یدعو الى اغلاق کل مختبرات (BSL-4) فی امیرکا والعالم.

 

حسین الموسوی




ارسال التعلیق