الدورة الـ4 لسلسة ندوات فی اقلیم الکتب لنقد کتاب التطهیر العرقی فی فلسطین

اقیمت بعد ظهر الیوم(الثلاثاء) الدورة الرابعة من سلسلة ندوات فی اقلیم الکتب بحضور عدد من الخبراء والمحللین والنشطاء فی مجال القضیة الفلسطینیة والدراسات الصهیونیة.

 

وافادت وکالات الانباء ان هذه الدورة خصصت لنقد وتحلیل کتاب التطهیر العرقی فی فلسطین لایان بابه. وحضر الندوة عدد من الاکادمیین والاساتذة منهم الکاتب و الباحث، الدکتور هادی برهانی، والأستاذ والجامعی الدکتور مجتبی رحماندوست، والکاتب والمحلل السیاسی علیرضا سلطانشاهی.

 

وفی البدایة تطرق علیرضا سلطانشاهی إلی ملخص ما یتحدث عنه الکتاب وقال: ان هذا الکتاب یشیر الی خطة دالت أو الخطة «د» وهی خطة وضعتها منظمة الهاجاناه فی فلسطین بین خریف 1947 وربیع 1948، حیث تقوم عدد من الجماعات الصهیونیه بعملیات ابادة وتطهیر عرقی فی المناطق والبلدات الفلسطینیة .

 

وأوضح: وقد استغرق تنفیذ تلک الخطة ستة أشهر. ومع اکتمال التنفیذ کان نحو 800 ألف فلسطینی قد أُرغموا على الهجرة إلى الدول المجاورة، ودمرت اکثر من 50 قریة.

 

وأضاف: ان هذا الکتاب هو ضمن الکتب التی تطرقت الی عملیات التطهیر العرقی التی قامت بها الجماعات الصهیونیة فی بدایات احتلال الاراضی الفلسطینیة. واهمیة هذا الکتاب تکمن فی ان مؤلف الکتاب هو من الیهود الصهاینة، لذلک یعتبر مجموعة من الوثائق أو الاعترافات لکاتب صهیونی تثبت الجرائم التی ارتکبت آنذاک.


 

وفی التفاصیل یکشف الکتاب کیف جرت عملیات التطهیر العرقی فی فلسطین سنة 1948، وکیف کان الترحیل والتطهیر العرقی جزءاً جوهریاً من استراتیجیا الحرکة الصهیونیة. وینقض المؤلف الروایة الإسرائیلیة عن حرب 1948 لیؤکد أن طرد الفلسطینیین لم یکن مجرد هروب جماعی وطوعی للسکان بل خطة مفصلة جرى وضع اللمسات النهائیة علیها فی اجتماع عقده دافید بن - غوریون فی تل أبیب یوم 10/3/1948 بحضور عشرة من القادة الصهیونیین، وتضمنت أوامر صریحة لوحدات الهاغاناه باستخدام شتى الأسالیب لتنفیذ هذه الخطة ومنها: إثارة الرعب، وقصف القرى والمراکز السکنیة، وحرق المنازل، وهدم البیوت، وزرع الألغام فی الأنقاض لمنع المطرودین من العودة إلى منازلهم. وقد استغرق تنفیذ تلک الخطة ستة أشهر. ومع اکتمال التنفیذ کان نحو 800 ألف فلسطینی قد أُرغموا على الهجرة إلى الدول المجاورة، ودمرت 531 قریة، وأخلی أحد عشر حیاً مدنیاً من سکانه. وهذه الخطة، بحسب ما یصفها إیلان بـابـه، تعتبر، من وجهة نظر القانون الدولی، "جریمة ضد الإنسانیة".

 

وتابع سلطانشاهی: انه بعد مرور عدة عقود علی احتلال الاراضی الفلسطینیة من قبل الصهاینة، کشفت بعض المصادر بان الصهاینة وخلال اعمال الابادة والتطهیر العرقی التی قامت بها مجموعاتهم الاجرامیة، سرقوا نحو 80 الف عنوان کتاب للکتاب والباحثین الفلسطینیین، وهی کتب کانت تحفظ فی المکتبات الشخصیة لادباء واساتذة ونشطاء فلسطینیین.

 

بعد ذلک تحدث مدیر مرکز دراسات اندیشه ورزان، السید امینیان عن ما یقوم به المرکز من فعالیات فی مجال ما یکتب عن القضیة الفلسطینیة واسرائیل. واما عن الهدف من ترجمة کتاب التطهیر العرقی، قال امینیان:  إن الهدف من ترجمة هذا الکتاب الی الفارسیة هو ما یحتویه الکتاب من معلومات ووثائق یصرح بها مؤلف الکتاب وهو شخصیة یهودیة.

 

 

واضاف: ان هذا الکتاب ینقض الروایة الإسرائیلیة عن حرب 1948 لیؤکد أن طرد الفلسطینیین لم یکن مجرد هروب جماعی وطوعی للسکان.

 

ثم تحدث الاستاذ الجامعی والمحلل السیاسی، الدکتور هادی برهانی عن ایلان بابه وشخصیته السیاسیة وقال: إن مؤلف هذا الکتاب یعتبر شخصیة مناهضة لاسرائیل ویری فی اسرائیل هی العامل الرئیسی لجمیع الازمات فی المنطقة.

 

واوضح برهانی الذی کان تلمیذا لایلان بابه، ان مواقف بابه الحالیة هی الاکثر تطرفا تجاه اسرائیل، ویظهر هذا اذا ماقمنا بعملیة مقارنة بین مواقف بابه السیاسیة ومواقف الشخصیات المنتقدة لاسرائیل کادوارد اسرائیل ونعوم تشومسکی.

 

وعن موقفه من الصراع الاسرائیلی الفلسطینی، قال برهانی: إن بابه یعارض فکرة حل الدولتین بل انه یؤمن باقامة دولة واحدة فی الاراضی الفلسطینیة یقوم باختیارها اصحاب الارض.

 

وعن اهمیة الکتاب یقول برهانی: ان هذا الکتاب قد غیّر الخطاب العالمی تجاه اسرائیل وسیاساتها، خاصة ما یحمله عنوان الکتاب من معانی تدل علی ان اسرائیل دولة محتلة قامت علی ارتکاب جرائم ومجازر وعملیات إبادة.

 

وإیلان بابه، مؤرخ إسرائیلی، ومحاضر رفیع المستوى فی العلوم السیاسیة فی جامعة حیفا. وهو أیضاً المدیر الأکادیمی لمعهد غفعات حبیبا لدراسات السلام، ورئیس معهد إمیل توما للدراسات الفلسطینیة فی حیفا.

 

من جهته قال مدیر عام وکالة القدس للانباء(قدسنا) ان هذا الکتاب یکشف حقیقة السیاسة الإسرائیلیة ویؤکد للقارئ بان اسرائیل دولة قوامها ارتکاب المجازر والقیام باعمال ارهابیةواضاف: ان هذا الکتاب هو من الکتب المهمة التی تُرجمت إلی اللغة الفارسیة، وسبب ذلک أن الانتقادات الموجهة للکیان الصهیونی والسیاسة العدوانیة لهذا الکیان وجهت من قبل شخصیة یهودیة ذات تاثیر کبیر.
 




ارسال التعلیق