الثورة الإسلامیة أفشلت مشروع الشرق الأوسط الکبیر

 

ناصر ابوشریف

 

 تحت عنوان«أربعون عاماً علی الثورة الإسلامیة؛ الإنجازات والنتائج»، أقامت جمعیة الدفاع عن الشعب الفلسطینی وبالتعاون مع وکالة القدس للانباء، مؤتمرا صحفیاً لتبیین انجازات الثورة الإسلامیة وتأثیراتها علی مجریات الأحداث فی المنطقة.

 

وأقیم المؤتمر بحضور  مندوب حرکة الجهاد الإسلامی فی طهران، ناصر ابوشریف، والرئیس السابق لمکتب رعایة المصالح الإیرانیة بالقاهرة، مجتبی أمانی.

 

وفی کلمته خلال هذا المؤتمر الصحفی، بارک مندوب حرکة الجهاد الإسلامی، الذکری السنویة لانتصار الثورة الإسلامیة، للشعب الإیرانی والشعوب الإسلامیة کافة.

 

ثم تطرق إلی أهم الأحداث التی شهدتها منطقة الشرق الأوسط بعد انتصار الثورة الإسلامیة عام 1979م، وقال: إن العدد من الأحداث و الحروب والثورات شهدتها المنطقة بعد انتصار الثورة الإسلامیة، وکان للثورة موثف واضح من تلک الأحداث؛ حیث أنها دعمت مایستحق الدعم ویصب فی مصلحة الأمة، وعارضت ما یرید ویهدف للقضاء علی الأمة والشعوب الإسلامیة.

 

واضاف: ان الثورة الإسلامیة استطاعت ان تحقق العدید من الإنجازات طیلة اربعة عقود من عمرها، وذلک برغم من کل الضغوط التی مورست ضدها من قبل قوی الهیمنة والإستکبار.

 

وأوضح ابوشریف: ان من یتصفح تاریخ الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة یری بأنها تحرکت بشکل متمیز، وواجهت کافة التحدیات التی وضعت امامها من قبل الأعداء، والنتیجة کانت انها خرجت منتصرة فی کافة الملفات.

 

وفی جانب من کلمته، أشار ابوشریف إلی تأثیرات الثورة الإسلامیة علی القضیة الفلسطینیة والمقاومة الإسلامیة، وقال: إن الثورة الإسلامیة اثرت بشکل مباشر علی مجریات الأحداث المرتبطة بالقضیة الفلسطینیة. فی البدایة أصحبت ایران داعمة للقضیة الفلسطینیة، الأمر الذی ملء الفراغ الذی حصل بعد اتفاقیة السلام بین مصر واسرائیل؛ فبعد خروج مصر من دائرة الصراع مع الکیان الصهیونی، حصلت القضیة الفلسطینیة علی دائم کبیر ذات ثقل وتأثیر کبیر ، ألا وهی ایران الإسلامیة التی اعتبرت الدفاع عن القضیة الفلسطینیة واجب لابد للجمیع من العمل به. هذا بالاضافة إلی المواقف الداعمة للقضیة الفلسطینیة علی کافة الأصعدة وفی مختلف المجالات، وهذه المواقف معروفة لدی الجمیع لاحاجة لذکرها.

 

وتابع ابوشریف بالقول: إن من أهم نتائج الثورة الإسلامیة فی إیران وتأثیرها علی القضیة الفلسطینیة هو نشأة الحرکات الإسلامیة فی فلسطین وعلی رأسها حرکتی حماس والجهاد الإسلامی فی فلسطین. کما اثرت هذه الثورة علی الشعب الفلسطینی ما أدی إلی اندلاع انتفاضة ضد الصهاینة المحتلین. من جهة أخری، ساهمت الثورة الإسلامیة فی إزدهار التیار الإسلامی فی لبنان وبالتالی تأسیس حزب الله الذی اصبح الیوم الخطر الإستراتیجی الذی یهدد الکیان الهصیونی ومستقبله.

 

ثم أشار مندوب حرکة الجهاد الإسلامی إلی الدعم المادی والمعنوی الذی قدمته الجمهوریة الإسلامیة للمقاومة الإسلامیة فی فلسطین وقال: إن الدعم الذی قدمته ایران بعد انتصار الثورة إلی المقاومة أدی إلی نمو حرکات المقاومة وتطورها وصمودها فی مواجهة مخططات الصهیونیة والإستکبار العالمی. إن ایران قدمت کافة الدعم السیاسی والمعنوی وحتی فی مجال التنظیم والتخطیط، والنتیجة أصبحت المقاومة فی غزة ذات قوة ردع قادرة علی مواجهة الإحتلال الإسرائیلی. کما ان دعمها(أی ایران) للمقاومة فی لبنان أدی إلی انسحاب الاحتلال بدون أی شرط وبالتالی کان أول تحریر لأراضی عربیة دون أی اتفاقیات دولیة.

 

وتابع ابوشریف الحدیث عن انجازات الثورة الإسلامیة، مؤکدا ان الجمهوریة الإسلامیة استطاعت ان تفشل مشروع الشرق الأوسط الکبیر الذی کان یستهدف کافة دول المنطقة.

 

وأشار ابوشریف إلی الدول التی تعارض سیاسات ایران وتدعی بأنها جعلت المقاومة حکرا لها وقال: ان المقاومة لیست حکرا علی ایران. علی العکس من ذلک، ان ایران تدعو الجمیع للدفاع عن المقاومة، وأعلنت بشکل صریح بأن دعم المقاومة فی مواجهة اطماع الاستکبار والاحتلال الصهیونی واجب علی الجمیع.

 

وفی الختام، خاطب ابوشریف الدول التی ترید تطبیع علاقاتها مع اسرائیل وفی نفس الوقت تنتهج سیاسات مضادة لإیران وقال: إن من یعارض مواقف ایران الداعمة للمقاومة یجب علیه ان یقدم خیارا أفضل وانجح من ذلک. ثم ان الخیار الصحیح أو البدیل للمقاومة لیس مد ید السلام للکیان الصهیونی والتطبیع معه، فالتطبیع مع الاحتلال فی المصطلحات القومیة خیانة وفی المصطلحات الدینیة کفر وردة.

 




ارسال التعلیق