قرار ترامب الاخیر تغطیة على جرائم الکیان الصهیونی

وصف مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة ، علی اکبر ولایتی ، قرار الرئیس الامیرکی ترامب بالاعتراف بسیادة الکیان الصهیونی على الجولان السوری المحتل ، بانه جاء للتغطیة على جرائم ومشاکل الکیان الغاصب للقدس.

صف مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة ، علی اکبر ولایتی ، قرار الرئیس الامیرکی ترامب بالاعتراف بسیادة الکیان الصهیونی على الجولان السوری المحتل ، بانه جاء للتغطیة على جرائم ومشاکل الکیان الغاصب للقدس.

 

بحث مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة، علی اکبر ولایتی، امس الخمیس خلال استقباله السفیر السوری بطهران بناء على طلبه، آخر التطورات الاقلیمیة وخاصة المستجدات على الساحة السوریة.

وفی مستهل القاء نقل السفیر السوری مواسة وتعازی الرئیس السوری بشار الاسد والحکومة والشعب السوری بمصرع عدد من المواطنین الایرانیین فی السیول الاخیرة التی ضربت عددا من محافظات البلاد.

وقد السفیر السوری شرحا حول القرار الامیرکی الاخیر بالاعتراف بسیادة الکیان الصهیونی على الجولان السوری المحتل، وکذلک الغارات الصهیونیة على مدینة حلب اللیلة الماضیة، وقال: ان هذه الممارسات تدل على النزعة العدوانیة للامیرکان، واعتداء سافرا ضد سیادة سوریا وجمیع اراضیها، ودول المنطقة وجبهة المقاومة.

من جانبه اعرب ولایتی فی هذا اللقاء عن تقدیره لمواساة الرئیس السوری والحکومة والشعب السوری، واشار الى العلاقات المتینة والاستراتیجیة بین ایران وسوریا، وتحدث عن الاجراءات الامیرکیة والصهیونیة الاخیرة، وقال: ان تعمیم الامیرکیین لسیاساتهم الجائرة للعالم بأسره، بما فی ذلک امیرکا اللاتینیة وأوروبا وإفریقیا وآسیا، ادى الى المزید من عزلة هذا البلد فی اوساط الرأی العام فی العالم،  ومؤشرا على ضعفهم، وان مثل هذه القرارات جاءت للتغطیة على جرائم ومشاکل الکیان الصهیونی، وبالطبع لن ینجحوا أبدا

.

واشار ولایتی الى معارضة جمیع اعضاء مجلس الامن الدولی الدائمیین وغیر الدائمیین فی اجتماع أمس الاربعاء والذی عقد بناء على طلب سوریا، لقرار ترامب فی الاعتراف بسیادة الکیان الصهیونی على الجولان المحتل، مضیفا: ان هذا الموقف مؤشر على اخفاق امیرکا وعزلتها بین شعوب وحکومات العالم.

 

وتابع قائلا: من الواضح ان تصرفات الرئیس الامیرکی هی استمرار لسیاسات أسلافه، وهی فی الحقیقة تلبیة لمطالب الکیان الصهیونی فی المنطقة ، والتی رکزت فی السنوات الأخیرة بشکل أساسی على ثلاثة أعمال عدوانیة، بما فی ذلک ما یسمى بصفقة القرن، ونقل السفارة الامیرکیة الى القدس وتأیید احتلال الکیان الصهیونی لمرتفعات الجولان.

واوضح ولایتی سیاسة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی المنطقة، مضیفا: ان الأمر المؤکد هو ان جبهة المقاومة، باتت اکثر صلابة  من أی وقت مضى، وستمضی بطریقها نحو النصر النهائی.




ارسال التعلیق