نتفق مع الأخ عبدالباری عطوان وهذا ما اغفله!

 مهدی شکیبایی

 

«مهدی شکیبائی» تطرق رئیس تحریر صحیفة رأی الیوم الالکترونیة إلی استهداف المقاومة الفلسطینیة لمدینة تل ابیب قبل ثلاثة ایام وکتب: «الصاروخ الذی أطلقته المقاومة الفلسطینیة من قطاع غزة ودمر مبنیین فی شمال مدینة تل أبیب، لا یمکن تقییمه من زاویة الخسائر المادیة أو البشریة، التی أوقعها فی صفوف الإسرائیلیین، وإنما من کونه یشکل بدایة مرحلة نوعیة جدیدة، سیکون لها وقع الصدمة فی دولة الاحتلال وقادتها، لأنه یسجل تآکل منظومة الردع الإسرائیلیة الممثلة فی القبب الحدیدیة أولا، وحدوث تطور نوعی غیر مسبوق فی سلاح الصواریخ الفلسطینی، جاء انعکاسا لإبداع العقول الفلسطینیة التی تقف خلف تطویر قدراته التدمیریة، ودقة إصابة أهدافه ثانیا.»

 

واضاف عطوان: «شهر آذار (مارس) الحالی سیدخل التاریخ العربی على أنه شهر الجیل الجدید من الصواریخ التی لم تعد عبثیة دون جدال، صواریخ باتت تضلل الرادات الإسرائیلیة المتقدمة جدا، وتصل إلى أهدافها بدقة، مما یعنی أن الأجواء باتت مفتوحة أمامها، ولم تعد البنى التحتیة الإسرائیلیة فی مأمن، ونحن نتحدث هنا عن المطارات والموانئ وحتى مفاعل دیمونا النووی نفسه.»

 

وفی جانب من مقاله تطرق عبدالباری عطوان إلی اثر استهداف مدینة تل ابیب علی زیارة نتنیاهو الدعائیة إلی واشنطن مؤکدا ان «هذا الصاروخ أفسد احتفالات نتنیاهو وترامب، ومن خلفهما اللوبی الیهودی فی واشنطن بفرض 'الشرعیة' الإسرائیلیة على احتلال هضبة الجولان المحتلة، وکشف عن إرادة عربیة إسلامیة قویة بالعودة إلى خیار المقاومة، وإفشال صفقة القرن بالتالی، هذا أکثر ما تخشاه القیادة الإسرائیلیة التی اعتقدت أن العرب استسلموا بالکامل، وباتت بعض حکوماتهم المطبعة ترى فیهم حلفاء استراتیجیین.»

 

وعن تقییمه للتوقیت الذی اطلق فیه الصاروخ نحو تل ابیب وتداعیات هذا التطور وکتب: «صاروخ تل أبیب قد یکون 'فاتحة الشهیة' للطبق الأدسم الذی سیلیه، وربما یدفع بملایین من الإسرائیلیین إلى الملاجئ بحثا عن السلامة، وهذا فی حد ذاته ثلاثة أرباع الانتصار، والأهم من کل ذلک أن هذا الرد الصاروخی سیشجع أطرافا أخرى على الرد الانتقامی على أی عدوان یستهدفهم، ونحن نتحدث هنا عن الأشقاء السوریین واللبنانیین والإیرانیین أیضا.»

 

إن عبدالباری عطوان ذکر فی مقاله بأن قصف تل ابیب بالصواریخ سیشجع اطرافا اخری علی الرد وذکر بانه یقصد السوریین واللبنانیین والایرانیین، ونحن نقول: إضافة إلی هؤلاء یمکن إضافة نطقة نری ان عطوان قد اغفلها أو لم یشر إلیها صراحة وهی ان حرکة انصار الله فی الیمن، وقوات الحشد الشعبی فی العراق وحرکات مقاومة فی افغانسان وباکستان ونیجریا یمن عدتها فی دائرة الجهات المستعدة لخوض معرکة ضد الصهاینة المحتلتلین. إضافة إلی الحرکات الإسلامیة الأخری المدعومة من قبل الشعوب تلک الحرکات التی وقفت إلی جانب الشعب السوری فی حربه ضد الارهاب.

 

وختاما نقول للاخ عبد الباری عطوان: نحن نتفق تماماً مع ما ذکرته فی مقالک عن القصف الصاروخی لمدینة تل ابیب، ونؤکد بأن ساعة الحسم قد اقتربت فلو اقدم العدو الصهیونی علی أی حماقة ضد غزة والضفة الغربیة فان أیادیهم المطلخة بدماء الأبریاء سیتم قطعها کما قطعت أیادی الارهابین فی سوریا والعراق.

 




ارسال التعلیق