مرشحان دیمقراطیان للرئاسة الأمیرکیة: نتنیاهو عنصری واستفزازی

 

انتقد مرشحان من الحزب الدیمقراطی لانتخابات الرئاسة الأمیرکیة رئیس الحکومة الإسرائیلیة، بنیامین نتنیاهو، أمس الأحد، فی أعقاب تصریحاته بأنه سیسعى إلى فرض "السیادة الإسرائیلیة" على الضفة الغربیة وضمها لإسرائیل، فی حال فوزه فی انتخابات الکنیست، التی ستجری غدا الثلاثاء.  

 

ووصف عضو الکونغرس السابق، بیتو أوروک، نتنیاهو بأنه "عنصری" وأنه "یلحق ضررا بالدیمقراطیة الإسرائیلیة". ومن الجهة الأخرى، أضاف أوروک، الذی یعتبر مرشحا قویا فی الانتخابات الداخلیة فی الحزب الدیمقراطی، أنه یؤید تعزیز العلاقات بین الولایات المتحدة وإسرائیل، وأن "هذه العلاقات یمکن أن تتغلب على رئیس حکومة عنصری".

وتابع أوروک، الذی کان یتحدث فی مهرجان انتخابی فی مقاطعة أیوا، أن "العلاقات بین إسرائیل والولایات المتحدة هی واحدة من أهم علاقاتنا الخارجیة. وکی تنجح هذه العلاقات، یجب التغلب على السیاسة الحزبیة وعلى رئیس حکومة عنصری".

 

وذکر أوروک أن نتنیاهو "حذر من أن الناخبین العرب یتجهون إلى التصویت" فی انتخابات الکنیست السابقة، فی العام 2015. کما هاجم نتنیاهو بسبب تحالفه مع اتحاد أحزاب الیمین الکهانیة، الذی وصفه بأنه "حزب یمینی متطرف عنصری". واعتبر أنه "لا أعتقد أن نتنیاهو یمثل رغبة جمیع المواطنین فی إسرائیل أو مصلحة الحلف الإسرائیلی – الأمیرکی".

کذلک هاجم المرشح الدیمقراطی، بیت بوتیجیج، نتنیاهو بعد تصریحاته حول فرض "السیادة الإسرائیلیة" على الضفة، رغم أنه یعتبر مؤیدا لإسرائیل، التی زارها قبل بضعة أشهر. وحذر من أن "هذا الاستفزاز یسبب ضررا بمصالح إسرائیلیة وفلسطینیة وأمیرکیة. وتأیید إسرائیل لا یعنی موافقة على سیاسة نتنیاهو"، مضیفا أن على الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، التیقن من أن إسرائیل لا تتخلى عن حل الدولتین.

 

یشار إلى أن البیت الأبیض امتنع عن التعقیب على تصریحات نتنیاهو حتى الآن. وکان نتنیاهو صرح أمس أنه یسعى إلى فرض "السیادة الإسرائیلیة" على جمیع المستوطنات فی الضفة الغربیة من خلال التنسیق مع الولایات المتحدة، واعتبر أن اعتراف ترامب بـ"بسیادة إسرائیل" على الجولان المحتلة یمهد لاعتراف أمیرکی بـ"سیادة" کهذه على المستوطنات.

وذکرت صحیفة "هآرتس" الیوم، الإثنین، أن انتقادات المرشحین الدیمقراطیین لنتنیاهو تنضم إلى تصریحات العدید من السیاسیین الدیمقراطیین الأمیرکیین ضد نتنیاهو، فی الأسابیع الأخیرة، وأن هذه الانتقادات تثیر قلقا لدى مسؤولین سیاسیین فی إسرائیل. وهاجم سیناتورات دیمقراطیین نتنیاهو فی أعقاب سعیه لتوحید أحزاب الیمین المتطرف لخوض انتخابات الکنیست فی قائمة واحدة.




ارسال التعلیق