مجلة أمریکیة: هکذا فاز نتنیاهو بالانتخابات

 القدس المحتلة - فلسطین الآن

نشرت مجلة "فورین بولیسی" الأمریکیة تقریرا تطرقت من خلاله إلى تسجیل صوتی للصحفی الإسرائیلی أنشل فیفر، انتقد فیه السیاسة التی ینتهجها رئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو لتحقیق مآربه، والتی تجلت مؤخرا خلال حملته الانتخابیة الأخیرة.

وقالت المجلة، إن نتنیاهو تمکن من الفوز بولایة خامسة على الرغم من مواجهته لمنافسٍ شرس وسلسلة من تُهم الفساد. ویبدو جلیًّا أن نتنیاهو اضطلع بمنصب قیادی لفترة طویلة حتى أصبح الإسرائیلیون وغیرهم من المراقبین خارج البلاد یرون أنه یعکس الوجه الحقیقی للسیاسة الإسرائیلیة، وأن تواجده أمر لا مفر منه.

وأضافت المجلة أن صعود نتنیاهو لم یکن حتمیًّا على الإطلاق، حیث أنه کان متأخرا عن زعیم حزب العمل شیمون بیریز بفارق 20 نقطة خلال حملته الانتخابیة العامة الأولى سنة 1996. وقبل أشهر من هذه الحملة، اغتال متطرف یمینی رئیس حکومة الاحتلال آنذاک، إسحاق رابین، لوضع حد لمساعیه لعقد السلام مع الفلسطینیین. ونتیجة لذلک، أثارت جریمة القتل رد فعل عنیف فی "إسرائیل" ضد کل من نتنیاهو والیمین.

وفی التسجیل الصوتی الذی أُذیع هذا الأسبوع، تطرق أنشل فیفر، الصحفی الإسرائیلی ومؤلف کتاب یتمحور حول المسیرة الذاتیة لبنیامین نتنیاهو بعنوان "بیبی: الحیاة والأحداث المضطربة لبنیامین نتنیاهو"، إلى نتائج انتخابات سنة 1996. وقد تمکن نتنیاهو من الفوز بالانتخابات منذ ذلک الحین بفارق ضئیل عن طریق القیام بما یجیده، وهو الترکیز على مخاوف الإسرائیلیین وتقدیم نفسه على أنه الرجل الوحید الذی یستطیع حمایتهم.

المصدر: فلسطین الآن




ارسال التعلیق