ما جرى اللیلة من اتفاق مع الاسرى سیکون له ظلال إیجابیة بشأن تفاهمات التهدئة مع غزة

أکد إسماعیل هنیة رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس الیوم الثلاثاء، ان الاحتلال الإسرائیلی لم یتمکن من کسر إرادة الاسرى فی معرکة الکرامة الثانیة ، معتبراً ان ما جرى اللیلة من اتفاق مع الاسرى سیکون له ظلال إیجابیة بشأن تفاهمات غزة .

مشارکة

وبین هنیة خلال مشارکته فی جلسة خاصة للمجلس التشریعی عشیة یوم الأسیر ان الجهود التی کانت تُبذل من تهدئة مع غزة کادت ان تنهار بسبب الأوضاع فی السجون ، مشدداً على ان قضیة الاسرى کانت ضمن الملفات التی ناقشناها فی التفاهمات الأخیرة, وکانت مسنودة من المقاومة فی المیدان.

 

واعلن هنیة انه لن یستلم راتبه ال40% تضامناً مع أهالی الاسرى المقطوعة رواتبهم بل سیتم توزیع الرواتب على عدد من أهالی الاسرى ، موضحاً انهم جاهزون للشروع بتنفیذ ما جاء فی وثیقة الاسرى لتحقیق المصالحة .

 

وشدد هنیة على ان ما تحقق بالأمس انتصار مشرف للأسرى لأنه ولأول مرة یکون هناک هاتف عمومی داخل سجون الاحتلال منذ عام 1967 ، ونحن امام محطة مهمة فی قضیة الاسرى.

وقال هنیة  لایمکن التوصل الى تفاهمات مسبقة اذا لم یتم حل قضیة الاسرى داخل السجون  ، وغزة لم تفکر بنفسها انما کانت قضیتی الاسرى والاقصى بما فیها باب الرحمة على الطاولة وتم تحقیق الانتصار .

وأشار الى انه تم ارسال رسالة الى الاحتلال عبر مصر لإلزامه بتوفیر حیاة کریمة للأسرى وهو ما تحقق فی انتصار الکرامة ، موضحاً الى انه تم فتح قناة اتصال مباشرة بین قادة الحرکة الاسیرة ومیلادینوف من اجل متابعة قضیتهم .

واعتبر ان أی قرار یتخذه قادة الحرکة الاسیرة نحن ملتزمون بها ونعمل من اجله ، مجدداً عهده بأن المقاومة ستضع صفقة وفاء احرار ثانیة لتحریر الاسرى من سجون الاحتلال.

انتهی/م/ع




ارسال التعلیق