محاولات امریکا لن تجدیها نفعا وسنصدّر النفط قدر ما نشاء

صرح قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی بان محاولات امیرکا الاخیرة لحظر بیع النفط الایرانی لن تجدیها نفعا، مؤکدا بان ایران ستصدّر النفط قدر ما تشاء.

جاء ذلک فی تصریح لسماحة القائد خلال استقباله صباح الیوم الاربعاء حشدا من العمال من مختلف انحاء البلاد.

 

وقال قائد الثورة الاسلامیة، انه وفیما یتعلق بمحاولات امیرکا الاخیرة (الرامیة لحظر بیع النفط الایرانی) ینبغی القول اولا أنهم سوف لن یحققوا شیئا، اذ اننا یمکننا ان نصدر نفطنا قدر ما نحتاج وقدر ما نشاء.

واضاف، انهم وحسب اوهامهم قد اغلقوا الطریق الا ان شعبنا النشط ومسؤولینا الیقظین سیفتحون الکثیر من الطرق المغلقة لو عقدوا العزم على ذلک.

واکد قائد الثورة بانه على الامیرکیین ان یعلموا بان عداءهم هذا سوف لم یمر دون رد وسیتلقون الرد على ذلک، فالشعب الایرانی لیس شعبا یلتزم الصمت تجاه عدائهم.

 

واکد سماحته ضرورة التقلیل من الاعتماد على بیع النفط بهذه الصورة.

واشار قائد الثورة الى محاولات الاعداء الفاشلة التی استهدفت ایران سابقا وقولهم بانهم یریدون ارکاع الشعب الایرانی عبر القضایا الاقتصادیة "ولکن علیهم ان یعلموا بان الشعب الایرانی لن یرکع امامهم".

 

واکد قائد الثورة ضرورة متابعة قضایا مثل امن العمل والاجور واحترام العمال وقال، ان العدو قد رکز ضغوطه الاقتصادیة لارکاع الشعب الایرانی ولکن علیه ان یعلم بان هذا الشعب لن یرکع ابدا وسیستفید من فرصة الحظر لتحقیق النمو والازدهار ولن یدع ممارسات امیرکا العدائیة تمر بلا رد.

 

واعتبر سماحته العمل الجهادی والاستثنائی بانه من عوامل تحقیق ازدهار الانتاج واضاف، ان ازدهار الانتاج یعد من الارکان الرئیسیة للاقتصاد المقاوم ولو تحقق الاتقصاد المقاوم فان قرارات القادة الامیرکیین والصهاینة حول النفط والقضایا الاقتصادیة سوف لن تکون مؤثرة.

 

واعتبر ازدهار الانتاج ودعم السلع الوطنیة الایرانیة والتحرک العملی والاقتصاد المقاوم، بانها من شانها توفر الارضیة للعزة الوطنیة والوقوف امام قرارات الاجانب.

واکد بان العزة الوطنیة تعد من الاولویات والقضایا الاساسیة لای شعب واضاف، ان الشعوب لن ترضى ابدا بان تکون تحت تاثیر ونفوذ قرارات الاعداء.

واشار سماحته الى مزاعم المسؤولین الامیرکیین والصهاینة واضاف، انهم یقولون بانهم معادون للدولة فی الجمهوریة الاسلامیة ولیسوا اعداء للشعب الایرانی، الا ان العداء للجمهوریة الاسلامیة هو عداء للشعب الایرانی لانها قائمة بدعم وارادة الشعب وان لم یکن الدعم من الشعب لما کانت الجمهوریة الاسلامیة قائمة.

 




ارسال التعلیق