قائد الثورة: تقدم تیار شعر الثورة یبعث علی الأمل

اعتبر قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی حرکة وتقدم تیار شعر الثورة بانه یبعث علی الامل، مؤکدا ضرورة الحفاظ علی اصالة اللغة الفارسیة.

 اعتبر قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی حرکة وتقدم تیار شعر الثورة بانه یبعث علی الامل، مؤکدا ضرورة الحفاظ علی اصالة اللغة الفارسیة.

 

وخلال استقباله مساء الاثنین حشدا من الشعراء واساتدذة اللغة والادب الفارسی، قال سماحته، بطبیعة الحال هنالک تیارات اخری ایضا الا ان تیار شعر الثورة قد حقق تقدما باهرا جدا من حیث المضمون والابداع وصقل الالفاظ.

 

واضاف، ان الشعر یحظی بجمالیة خاصة تجعلها وسیلة اعلام مؤثرة ومسؤولة حیث ینبغی وضع هذا الالتزام فی خدمة تیار التنویر والتوجیه.

واعتبر من الخطا تصنیف الشعر الی 'شعر فنی' و'شعر ملتزم' واضاف، ان شعر عظماء وقمم الشعر الفارسی من امثال حافظ وسعدی وفردوسی ومولوی زاخرة بالاخلاق والتعلیم والالتزام والحکمة والعرفان والقیم المعنویة والاسلام الاصیل لذا فان فصل الجانب الفنی والجمالی للشعر عن جانبه الرسالی والملتزم یعد مغالطة واضحة وناجمة عن الغفلة او قلة العلم.

 

واعتبر توظیف الشعر فی خدمة المعارف التوحیدیة وفضائل اهل البیت علیهم السلام واحداث البلاد المهمة ومختلف قضایا العالم الاسلامی بانه من شانه الارتقاء بالشعر، داعیا الشعراء لرسم الجمالیات السلوکیة للشعب مثل الملحمة الرائعة فی مساعدة المنکوبین بالسیول لانه سیحول الشعر الی رایة لهویة الشعب.

 

واکد سماحته ان من الضروری جدا الحفاظ علی هویة الشعب لانه ان اضاع ای شعب هویته فانه سیزول ویندثر فی قبضة الاجانب.

وفی جانب اخر من حدیثه اعرب قائد الثورة الاسلامیة عن قلقه علی اللغة الفارسیة، مؤکدا ضرورة الحفاظ علی هذه اللغة ومنعها من التآکل.

وفی اللقاء قرأ 19 من الشعراء الشباب والمخضرمین ابیاتا شعریة لهم بحضور سماحة قائد الثورة الاسلامیة




ارسال التعلیق