صفقة القرن ستؤول للفشل ویوم القدس هذا العام مهم

أکد قائد الثورة الإسلامیة فی إیران علی الخامنئی أن ما یسمى صفقة القرن ستؤول إلى الفشل رغم مخططات امیرکا وعملائها لتمریرها.

 

مشارکة
 

وأشار القائد الخامنئی فی کلمة له لدى استقباله حشداً من الاساتذة والنخب فی الجامعات الایرانیة، إلى یوم القدس العالمی (الجمعة الأخیرة من شهر رمضان المبارک)، مؤکداً أنه یتسم بالمزید من الاهمیة خلال العام الجاری مقارنة بالأعوام السابقة، داعیاً إلى المشارکة فی مسیراته بصورة ملحمیة.

ولفت القائد الخامنئی إلى أن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطینی المضطهد یکتسب جوانب دینیة وشرعیة فضلا عن الجانب الانسانی.

وأکد أن الجمهوریة الإسلامیة لن تتفاوض حول القضایا التی تخص مبادئ الثورة، وقال "لن نتفاوض حول قدراتنا العسکریة فما یقصدوه بالتفاوض هو التنازل عن قدراتنا الدفاعیة".

وأضاف "التفاوض حول هذه القضایا الأساسیة تتلخص فی کلمتین فقط من وجهة نظرنا؛ سیقولون نرید کذا، ونحن سنقول لا، کما قلنا سابقا لن نتفاوض مع امریکا والسبب وراء هذا الموقف هو ان التفاوض معها لایفید بل مضر".

وأکد القائد الخامنئی أن السبیل الوحید هو "مواجهة الضغوط الأمیرکیة بأدوات الضغط التی نمتلکها وهی لیست عسکریة کما یروجون لها، لکن مما لا شک فیه أننا سنستخدم الضغوط العسکریة أیضا اذا اقتضى الأمر".

وشدد القائد الخامنئی على أن "مسیرات یوم القدس العالمی هی للدفاع عن الشعب الفلسطینی وهذا العام ستکون المسیرات أکثر أهمیة من الاعوام الماضیة".

وأشار إلى أن "خطوة المجلس الأعلى للأمن القومی بإعلانه عدم تنفیذ بعض البنود التی وردت بالاتفاق النووی کانت صائبة".




ارسال التعلیق