قائد الثورة: مهما کان ثمن ضریبة المقاومة فإنه أقل بکثیر من ضریبة الاستسلام

قال قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی الیوم الثلاثاء، إنه لابدّ من دفع ضریبة المقاومة مهما کانت فإنها أقل بکثیر من ضریبة الاستسلام مؤکدا ان تجربتنا فی الجمهوریة الاسلامیة تشیر الى أننا تقدمنا کلما صمدنا.

و اعرب قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی فی الذکرى الـ 30 لرحیل الامام الخمینی (قدس سره) ومن عند ضریحه الطاهر بجنوب العاصمة طهران اعرب عن شکره للشعب الایرانی لحضوره العظیم فی مسیرات یوم القدس العالمی وقال  ان اکثر من مئة دولة شهدت هذا العام اقامة مراسم یوم القدس العالمی الذی دعا الیها الامام الراحل العظیم فی الوقت الذی کانت سیاسات الاستکبار الامیرکی واتباعه والسائرین فی رکبه تسعى الى طمس قضیة فلسطین .

وأوضح قائد الثورة ان الامام الخمینی قدس سره کانت له میزات لا توجد سوى عند عدد قلیل من الاشخاص ، وتابع  ان  الامام الخمینی قدس سره کان مجاهدا فی سبیل الله وهذا هو سر الکاریزما لدیه.

وافاد سماحته بان الامام الخمینی قدس سره کان رجلا یحارب الظلم ویدافع عن المظلومین ویقف بوجه الاستکبار.

ولفت الی أن الامام الخمینی لم یتراجع قید أنملة أمام الضغوط التی مورست علیه قبل انتصار الثورة الاسلامیة وتهدیدات العدو لم تستطع التأثیر فی قرارات الامام الخمینی وحساباته.

وأکد ان الطریق الذی اختاره الامام الخمینی هو طریق الدین.

وأضاف قائد الثورة الاسلامیة ان  الامام الخمینی قدس سره اختار طریق المقاومة لاسباب منطقیة وعلمیة ودینیة.

ولفت آیة الله السید علی الخامنئی الی أنه لا بد من دفع ضریبة المقاومة ولکن مهما کانت فإنها أقل بکثیر من ضریبة الاستسلام وأضاف ان تجربتنا فی الجمهوریة الاسلامیة تشیر الى أننا تقدمنا کلما صمدنا.

وقال آیة الله خامنئی ان الامام الخمینی قدس سره کان یقول إننا لا نَظلم أحدا ولا نقبل أن نتعرض للظلم.

وأکد قائد الثورة الاسلامیة أن هزائم امیرکا فی العراق وسوریة ولبنان هی نتیجة لفکر المقاومة.

وقال سماحته اننا  لانرید تصدیر الثورة، بل ان فکر المقاومة تجاوز الحدود الایرانیة، والشعوب الأخرى قبلت به.

ولفت الى ان انتخاب ترامب هو دلالة على زوال أمیرکا على المستوى السیاسی وقال ان دفاع أمیرکا عن جرائم العدو الصهیونی والجرائم ضد الیمن دلیل على انهیارها الأخلاقی

وافاد قائد الثورة بان ثمة تراجع اقتصادی أمیرکی کبیر وهناک احصاءات تؤکد ذلک وقال ان الولایات المتحدة تتآکل وکأن النمل ینخر بها من الداخل

واکد ایة الله السید علی الخامنئی ان هدف المقاومة هو الوصول إلى نقطة الردع فی المجالات الاقتصادیة والسیاسیة والعسکریة

مشیرا الى ان الشعب الإیرانی سیتقدم وسینجح وفکرة المقاومة هی السلاح الأمضى




ارسال التعلیق