السعودیة والإمارات وتداعیات دورهما الوظیفی على أمن المنطقة

 

یصاب المرء بصدمة وهو یراقب الاداء السیاسی اللامسؤول لزعماء  السعودیة والامارات، ازاء أمن واستقرار منطقة الخلیج الفارسی، فهؤلاء الزعماء  یتعاملون مع المخاطر التی تهدد المنطقة بسطحیة وعدم مبالاة کارثیة، کما لو انهم یتعاملون مع مخاطر تتهدد منطقة تبعد عنهم آلاف الکیلومترات.

لا نکشف سرا ان قلنا ان السعودیة والامارات الى جانب "اسرائیل" ومهووسی الحرب فی واشنطن، من امثال مستشار الامن القومی الامریکی جون بولتون، و وزیر الخارجیة الامریکی مایک بومبیو، باتوا یشکلون تحالفا مهمته الاساسیة توفیر الارضیة لدفع الرئیس الامریکی دونالد ترامب الى شن حرب ضد ایران، وهذه الحقیقة یتفق علیها اغلب المراقبین السیاسیین فی العالم، وفی مقدمتهم الامریکیین.

یمکن فهم نوایا "اسرائیل" والمتطرفین فی الادارة الامریکیة، من وراء ضرب امن واستقرار منطقة الخلیج الفارسی، فهذه النوایا مکشوفة للقاصی والدانی، ولکن ما لا یمکن فهمه هو موقف السعودیة والامارات، من وراء الاصرار على اشعال الحرب فی منطقتهما، وضرب الامن والاستقرار فیها.

لا یمکن فهم موقف زعماء السعودیة والاماراتیة من امن واستقرار المنطقة، الا اذا قبلنا بحقیقة الدور الوظیفی لهؤلاء الزعماء، خاصة ولی العهد السعودی محمد بن سلمان ، وولی عهد ابوظبی محمد بن زاید، فهو لا یراعی مصلحة السعودیة والامارات، کما یراعی مصلحة امریکا و"اسرائیل".

اذا ما اردنا سرد جوانب من الدور الوظیفی للسعودیة والامارات فی اطار الاجندة الامریکیة "الاسرائیلیة" فی منطقة الشرق الاوسط ، یمکننا الاشارة الى مواقف هذین البلدین، المؤیدة بالمطلق للانسحاب الامریکی من الاتفاق النووی، وتأییدهما فرض الحظر الامریکی الاحادی الجانب والشامل ضد ایران، وتاییدهما سیاسة تصفیر الصادرات النفطیة الایرانیة، والاعلان عن استعدادهما تعویض نقص النفط الایرانی، وعدم السماح بحصول شحة فی المعروض النفطی، او ارتفاع اسعاره، ای بمعنى آخر، المشارکة الفعلیة والمباشرة، فی الحرب الاقتصادیة الارهابیة التی تشنها امریکا لتجویع الشعب الایرانی.

 

السعودیة والامارات ذهبتا الى ابعد من ذلک،  فی اطار دورهما الوظیفی فی خدمة الاجندة الامریکیة "الاسرائیلیة"، فهما تستغلان ای حدث مهما کان مریبا، لتحریض ترامب،عبر بولتون وبومبیو، على شن حرب ضد ایران، فی خدمة مجانیة ل"اسرائیل"، وما المواقف المتسرعة وغیر المسؤولة للقیادتین السعودیة والاماراتیة، من قضیة الهجوم على ناقلتی النفط فی بحر عمان، الا جانبا من هذه الخدمة والدور الوظیفی البائس.

 

بعد ساعات قلیلة من الهجوم، وقبل ان یتم سحب الناقلتین، اتهم بومبیو ایران بانها تقف وراء الحادث ، واستند الى ادلة مهلهلة من بینها فیدیو یظهر زورق بالقرب من احدى الناقلات وعلى متنه مجموعة من الاشخاص،وهو فیدیو زاد من ریبة روایته، والملفت ان بومبیو اتهم ایران فی مؤتمر صحفی کانت فی خلفیته شاشتین کبریتین تظهر علیهما صورة الناقلة وتصاعد الدخان منها، فی محاولة مفضوحة للتاثیر على الرای العام الامریکی، الرافض للمغامرات الامریکیة العسکریة فی العالم.

وعلى الفور، وتجسیدا لدورهما الوظیفی، اعلنت الامارات والسعودیة، على لسان عبد الله بن زاید آل نهیان وزیر خارجیة الامارات ، وعادل الجبیر وزیر الدولة للشؤون الخارجیة السعودی، الاول عبر تغریدة، والثانی فی مؤتمر صحفی، عن تاییدهما لاتهام بومبیو لایران.

وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، اعتبر، فی تغریدة على تویتر، مسارعة امیرکا اتهام ایران بدون تقدیم دلیل، بأنها مؤشر واضح على انتقال "الفریق باء"،  بولتون وبن سلمان وبن زاید وبنیامین نتنیاهو،  الى دبلوماسیة التخریب، لدفع ترامب الى حرب مع ایران.

 

یبدو ان ظریف وضع اصبعه على الجرح، فثارت ثائرة انور قرقاش، وزیر الدولة للشؤون الخارجیة الاماراتی، الذی غرد  قائلا:"تزداد إشارة وزیر الخارجیة الإیرانی ظریف إلى الفریق باء هزلیة وتتضاءل مصداقیته یوما بعد یوم . العلاقات العامة لیست بدیلا حقیقیا للسیاسات البناءة. وقف تصعید الموقف الحالی یتطلب أفعالا تتسم بالحکمة ولیس کلمات جوفاء".

وهی تغریدة کان الاولى بقرقاش الا یغردها من الاساس، فهی تدینه وتدین نظامه قبل ای جهة اخرى، فاذا کان قرقاش مستاء من فضح ظریف ل"الفریق باء" الذی باتت تحرکاته تثیر حفیظة ترامب نفسه، کان علیه ان یدافع عن نظامه بطریقة لا تکشف عیوبه بهذا الشکل الفاضح، فاذا کانت هناک من مصداقیة تتضاءل یوما بعد یوم فی ظل سیاسة غیر بناءة، قائمة على علاقات عامة، فهی مصداقیته بالتأکید، فالعالم کله بدأ یتذمر من السیاسة الهدامة وغیر المسؤولة والعبثیة لبلاده ، وما حرب الیمن الکارثیة، وما الحرب الاهلیة فی لیبیا، وما الفوضى التی تضرب السودان، وما محاولات تمریر "صفقة القرن"،وما التطبیع الفاضح مع "اسرائیل"، وما محاولات اختلاق الاعذار کتفجیرات الناقلات لتحریض ترامب ضد ایران، الا بعض جوانب تداعیات السیاسة غیر البناءة والجوفاء للامارات.

 

المراهقة السیاسیة لابناء زاید لم تتوقف عند هذا الحد، فهی مواقف متضاربة ومتذبذبة وغیر مستقرة، لانها بالاساس مواقف غیر مبدئیة، فقد اختفت تغریدة ، وزیر الخارجیة الإماراتی عبدالله بن زاید، التی قال فیها  إن بصمات إیران واضحة على الهجمات التی استهدفت ناقلات النفط،  من على موقع تویتر، بعد ان نقلتها قناة "العربیة" مرارا وتکرارا یوم السبت، دون ان یصدر عن القناة العربیة تعقیب عن السبب.

اما فیما یخص الفیدیو الذی استند الیه بومبیو ومن ورائه الامارات والسعودیة لاتهام ایران، فهو غیر واضح ولا یحمل ای مؤشر على انه یعود لایران، حیث یظهر زورق کبیر نسبیا یحمل اکثر من عشرة اشخاص، فی وضع یتعارض مع سریة المهمة، والتی فضحها البیان الامریکی الذی اعلن ان الفیلم تم تسجیله فی الساعة الرابعة عصرا، بینما الهجوم وقع صباحا، ای بعد مرور نحو 9 ساعات على وقوعه، فی الوقت الذی کانت زوارق الاطفاء والطائرات والرادرات کلها تراقب السفینة المعطوبة، فکیف ترسل ایران زورقا فی مثل هذه الظروف الى هناک،لانتزاع لغم غیر ضروری؟.

 

کل حروب امریکا بدات باکاذیب بدءا بحرب فیتنام ومرورا بحرب افغانستان وانتهاء بحرب العراق، لذا لم تعد تنطلی على شعوب العالم وخاصة الشعب الامریکی هذه الاکاذیب، خاصة اذا کان الطرف المقابل ، بلدا اقلیمیا کبیرا ومسؤولا مثل ایران، لم یسجل تاریخه على مدى 250 عاما الماضیة انه اعتدى على جیرانه، ویتربع امن واستقرار منطقة الخلیج الفارسی فی قمة اولویات اجندته، وهی اولویة لم تتزعزع، حتى فی احلک الظروف، عندما اصطفت اغلب دول المنطقة، وفی مقدمتها السعودیة والامارات،  الى جانب الدکتاتور العراقی صدام حسین فی حربه الظالمة التی فرضها على الشعب الایرانی على مدى ثمانی سنوات، حیث تعالت على الانتقام، بل ومدت یدها الى جیرانها، وطوت صفحة الحرب الظالمة، من اجل الحفاظ على امن واستقرار المنطقة، وهو امن واستقرار،تحول الى لعبة بید مراهقی السیاسة وحدیثی العهد فی الحکم وادارة البلاد، من المصابین بجنون العظمة، تعویضا لمرکب النقص الذی یعانون منه ازاء بلد مثل ایران، یرفض قائده حتى ان یستلم رسالة من ترامب، او یوجه الیه رساله، لانه لا یراه اهلا لذلک، بینما ترامب هذا،  یمرغ بمناسبة او بدونها، انوف وعروش وتیجان وسمعة وکرامة، من یزعمون انهم قادة من بعض جیران ایران، بالتراب.

*فیروز- س




ارسال التعلیق