لماذا یتراجع ابن سلمان عن حلم الحرب ضد إیران؟

 

 

ولی العهد السعودی الذی یعلن أن یده ممدودة للسلام مع إیران، یتراجع عن التهدید بالحرب ونقل المعرکة إلى داخل الأراضی الایرانیة. لکنه فی تهدیده السابق کما فی تراجعه الحالی، صدى لما تعلنه الإدارة الامیرکیة المنقلبة من التهدید بالحرب إلى استجداء المفاوضات.

 

لماذا یتراجع ابن سلمان عن حلم الحرب ضد إیران؟

فی مقابلته مع صحیفة سعودیة، یزعم محمد بن سلمان أن "المملکة یدها ممدودة للسلام مع إیران" وأنها تعمل ما بوسعها لمنع قیام أی حرب. ولعله فی هذه الاشارة للسلام مع إیران یخاطب الداخل السعودی فی الصحیفة السعودیة، بأقل مما یذهب إلیه دونالد ترامب فی استجداء المفاوضات من دون شروط مسبقة ومن دون المطالب التی أعلنها مایک بومبیو وقت التهدید بالحرب. فترامب لم یطلب من إیران سوى ما تلتزم به بعدم انتاج قنابل نوویة، بینما یشترط ابن سلمان فی یده الممدودة المطالب التی تراجع عنها ترامب بشأن ما تسمیه الادارة الامیرکیة "السلوک الایرانی" فی المنطقة.

 

فی فترة التراجع الامیرکی عن الاتفاق النووی والتهدید بالحرب، یبدو أن ابن سلمان غلبته أحلامه فی المراهنة على غزو أمیرکا لإیران کما غزت العراق وأعادته إلى القرون الوسطى بحسب تعبیر کوندالیزا رایس، وفی هذا السیاق توعّد ابن سلمان بأنه سیدخل دخول الفاتحین إلى عمق الأراضی الإیرانیة، لکنه على الأرجح تعمّد أن یروج هذه الترهات فی الداخل السعودی بما سماه العداء الوجودی ضد إیران الذی غذّاه بالمقولات العرقیة العنصریة ومقولات الفتنة الطائفیة لتبریر تخلّی ابن سلمان عن کمیة غیر مسبوقة من الملیارات إلى ترامب.

 

الأوهام التی زرعها ابن سلمان فی السعودیة، لا تزال تفوح رائحتها فی وسائل الاعلام الداخلیة التی تبثّ هستیریا عظمة التفوّق الامیرکی على إیران لحظة النزال المحتوم، کما یقضی "رامبو" الامیرکی على الأشرار فی الأفلام. لکن ترامب یکشح بعض هذه الأوهام السعودیة عن العیون والمخیلة فی إعلانه المتکرر بأنه لا یرید الحرب مع إیران، على الرغم من اتهامه إیران بالمسؤولیة عن أحداث الفجیرة وعن ناقلتی النفط فی بحر عٌمان. وعلى هذا الایقاع یردد بومبیو وراء ترامب بأن الادارة الامیرکیة لا ترید الحرب، بینما یزعم أن الاستخبارات الامیرکیة تملک الدلائل على مسؤولیة إیران لکنه سیکشفها فی وقت لاحق. واللافت أن صقر الصقور جون بولتون یغیب عن التصریح والتعلیق فی دلالة على تراجع التهدید الامیرکی بالحرب وعلى خسارة ابن سلمان أکبر داعمیه فی الادارة الأمیرکیة.

 

کما کان ابن سلمان صدى الادارة الامیرکیة فی تهدید ایران بالحرب، یکون صداها فی " مدّ الید للسلام". لکن الرئیس الامیرکی یتراجع إلى الوراء عن حافة الهاویة، بینما یتراجع محمد بن سلمان من حافة الهاویة إلى عمقها. فقد غرق بالعدوان على الیمن طمعاً بهزیمة الجیش واللجان الشعبیة عنواناً افتراضیاً للالحاق الهزیمة بإیران أو أملاً بأن ینقذه ترامب فی طهران والیمن. وفی المعادلات السیاسیة والمیدانیة التی تنقلب على ابن سلمان لم یعد من المحتمل أن یحفظ ماء الوجه بغیر الانسحاب من الیمن بالتفاوض مع الجیش واللجان.

 

التهدید الأمنی فی میاه الخلیج(الفارسی)، یأمل ترامب أن یتجاوزه بإنشاء تحالف دولی لحمایة ناقلات النفط وتدویل أمن الخلیج. وفی هذه المحاولة یأمل ابن سلمان حمایته من الغرق فی میاه الخلیج (الفارسی). لکن محاولة التدویل تبدو مراهنة على صیغة أخرى من الناتو العربی وحلف وارسو الجدید وغیره من المسمیات التی بقیت حبراً على ورق. ففی ظل المعادلات الدولیة التی برزت فی شانغهای وفی إعلان المفوضیة الأوروبیة، تکون حمایة أمن الخلیج بمشارکة إیران وروسیا والصین والدول غیر المعادیة لإیران أو لا تکون.

محمد بن سلمان الذی اندفع إلى الغرق فی التحالف مع اسرائیل، تخیّل أن هذا التحالف یدفع ترامب إلى الحرب مع إیران. لکن ترامب یتراجع عن الحرب ضد إیران تارکاً ابن سلمان معلّقاً فی أیدی اسرائیل ومشاریع الصفقات الوهمیة التی تهدّد ابن سلمان بأن الغریق لا یخشى من البلل. ففی خطابه أمام مؤتمر صحیفة جیروزالیم بوست فی نیویورک یقول مؤسس مرکز التراث الصهیونی مایک إیفینس أن محمد بن سلمان ومحمد بن زاید أعربا له عن تعلّقهم بإسرائیل أکثر من بعض الیهود.




ارسال التعلیق