اعتقالات بالضفة مع تواصل الاحتجاجات الرافضة لورشة المنامة

اعتقل جیش الاحتلال الإسرائیلی فجر الیوم الثلاثاء، 9 فلسطینیین فی مناطق مختلفة بالضفة الغربیة المحتلة، فیما اندلعت مواجهات فی بعض المناطق مع تواصل الفعالیات الاحتجاجیة اللیلیة الرافضة لورشة المنامة الاقتصادیة وصفقة القرن الهادفة لتصفیة القضیة الفلسطینیة.

وذکرت وسائل إعلام إسرائیلیة أن جیش الاحتلال اعتقل 9 شبان جرى تحویلهم للتحقیق لدى الأجهزة الأمنیة بحجة المشارکة فی أعمال مقاومة شعبیة ضد المستوطنین وجنود الاحتلال.

إلى ذلک، تواصلت الفعالیات اللیلة فی مناطق مختلفة من محافظات الضفة احتجاجا على المؤتمر الاقتصادی الذی ستنطلق أعماله، الیوم الثلاثاء، فی العاصمة البحرینیة المنامة، ویهدف إلى استعراض البرنامج الاقتصادی لـ"صفقة القرن"، وهی المخططات التی أکدت جمیع الفصائل الفلسطینیة رفضها وأطلقت حملات لإفشالها.

وخلال الفعالیات والمسیرات الاحتجاجیة التی ستتواصل حتى یوم الجمعة بالضفة وغزة ومخیمات اللاجئین فی الشتات، أصیب أربعة مواطنین، فی ساعات اللیل، خلال مواجهات اندلعت بین شبان وقوات الاحتلال فی منطقة باب الزاویة، وسط مدینة الخلیل.

وذکر الهلال الأحمر، أن شابین أصیبا بالرصاص المعدنی، أدخلا إلى مستشفى الخلیل الحکومی وتم تقدیم العلاجات لهم. کما أصیب مفید الشرباتی ونجله مروان (14 عاما) برضوض وکدمات، بعد اعتداء جنود الاحتلال علیهما بالضرب خلال محاولتهما عبور حاجز شارع الشهداء العسکری، وفد تم نقلهما إلى مستشفى الخلیل الحکومی لتلقی العلاج، ووصفت إصابتهما بالطفیفة. فیما اعتقل جنود الاحتلال الفتى محمد فضل محفوظ (16 عاما).

وأتت هذه الاعتداءات للاحتلال، عقب انطلاق مسیرة مشاعل احتجاجیة وسط مدینة الخلیل، رفضا لما یسمى "صفقة القرن" ومؤتمر البحرین الاقتصادی الذی دعت له الولایات المتحدة الأمیرکیة.

ورفع المشارکون فی المسیرة التی انتهت بوقفة احتجاجیة، علم فلسطین ویافطات رافضة لصفقة القرن وورشة المنامة الاقتصادیة، ورددوا هتافات تؤکد التفاف شعبنا خلف الرئیس محمود عباس ومنظمة التحریر الممثل الشرعی الوحید للشعب الفلسطینی.

واندلعت مواجهات على مدخل بلدة عزون شرق قلقیلیة، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسیل للدموع بکثافة تجاه الشبان؛ ما أدى لإصابة بعضهم بالاختناق.

وتأتی المواجهات قبل ساعات من انعقاد ورشة عمل اقتصادیة بالعاصمة البحرینیة المنامة فی 25 و26 حزیران/یونیو الجاری، دعت إلیها واشنطن، تحت عنوان "ورشة الازدهار من أجل السلام"، وذلک فی أول إجراء عملی لـ"صفقة القرن".




ارسال التعلیق