تمرد الفلاشا بعد4عقود من الهجرة إلی فلسطین

یطلق على الیهود من أصل إثیوبی فی إسرائیل تسمیة "الفلاشا"، وتشمل المهاجرین من إثیوبیا وأبنائهم الذین نقلت السلطات الإسرائیلیة الجزء الأکبر منهم فی إطار العملیة السریة "سولومون" فی تسعینیات القرن الماضی.

 

 

یبلغ عدد الإسرائیلیین من أصل إثیوبی حوالی 150 ألف شخص، أی قرابة 2% من إجمالی التعدد السکانی لإسرائیل. إن غایة هؤلاء من الهجرة إلی إسرائیل هو الحصول علی حیاة أفضل ماکانوا علیه فی إثیبوبا(ولد أکثر من 85 ألف منهم فی إثیوبیا)، وهذا یعنی أن هجرتهم إلی الأراضی المحتلة لیست نتیجة لاعتقادهم بالمشروع الصهیونی بل بغیة الدخول إلی جنة عدن التی وعدهم بها الصهاینة الذین جاؤوا بهم إلی هناک. وبعد مرور اربعة عقود من هجرهتم إلی الأراضی الفلسطینیة المحتلة وجدوا انفسم فی جحیم یسوده التمییز والاضطهاد خاصة و أن الإسرائیلیین لا یزالون ینظرون لهم نظرة فوقیة لدواعی شتى، أحدها لون البشرة.

 

و تواصلت فی إسرائیل(الأراضی المحتلة) احتجاجات الیهود الفلاشا ذوی الأصول الإثیوبیة على مقتل فتى منهم برصاص ضابط إسرائیلی فی خلیج حیفا الأحد الماضی، ورأى المتظاهرون فی الحادثة تعبیرا عن التمییز الذی یتعرضون له.

 

إن أول ما یمکن قوله عن هذه الاحتجاجات هو انه صحیح أن المظاهرات الصاخبة لیهود الفلاشا جاءت احتجاجا على مقتل شاب من أصول إثیوبیة برصاص ضابط فی الشرطة الإسرائیلیة لکن مشارکة باقی الطوائف الیهودیة إلی جانب یهود الفلاشا وایضا حجم المشارکة والشعارات التی رفعها المتضاهرون خلال هذه المظاهرات، عکست بوضوح حجم الشرخ فی المجتمع الصهیونی.

 

وهناک نقطة ترتبط بهجرة یهود الفلاشا إلی الأراضی المحتلة ونود الإارة إلیها وهی ان یهود الفلاشا هارجوا إلی اسرائیل فی فترة حکومة الیسار الإسرائیلی، فهم فی ذلک الحین ورغم الحصول علی مستوی اجتماعی واقتصادی منخفض کانوا یعبرون عن رضاهم لأن ما حصلوا علیه فی بدایة ترکهم لإثیوبیا کان أفضل بکثیر من عدمه قبل الهجرة. لکنهم الآن وبعد مرور اربعة عقود من هجرتهم إلی هناک وبعد هیمنة الیمین المتطرف علی سدة الحکم فی الکیان الصهیونی، أخذوا یشعرون باستمرار ممارسة "التمییز العنصری النظامی الممنهج" بحقهم وحرمانهم من حقوقهم الشرعیة، إضافة إلی تعامل الشرطة الإسرائیلیة معهم بالعنف التعسفی، ما یجعلهم یؤکدون بأنهم یعانون من التفرقة العنصریة فی التعاملات الیومیة، مشیرین إلى أن العنصریة والتمییز یعیقان تطور مجتمعهم ککل، فهذه الأمور وغیرها من السیاسات التعسفیة بحق هؤلاء المهاجرین دفعهم للتمرد علی کیان العدو الذی یتطاول حتی على أبناء جلدته بظلمه.

 

 فقضیة الیهود الفلاشا إلی جانب قضایا أخری کالشرخ بین الیهود الأشکناز والیهود السفاردیم، وبین الیهود البیض والسود، والیهود العرب والیهود غیر العرب، والیهودی وغیر الیهودی، ورجال السیاسة والعسرکیین، إضافة إلی الشرخ القومی بین الصهاینة الذین هجروا من روسیا وبریطانیا وبولندا و..الخ إلی الأراضی المحتلة هی من الأزمات الداخلیة التی تعصف بالکیان الصهیونی وتهدده بالانهیار من الداخل بسبب الانقسام والتفکک فی المجتمع الصهیونی.




ارسال التعلیق