کل خطوات أمریکا تأتی فی إطار دعم الکیان الاسرائیلی وضمان بقائه

أکد السفیر الفلسطینی لدی طهران، صلاح الزواوی، أن الإدارة الأمریکیة ومن خلال تقدیم مقترحات وصفقات اقتصادیة وسیاسیة ترید تنفیذ مخططاتها الهادفة لضمان وتحقیق المصالح الإسرائیلیة لاغیر، فصفقة القرن و ماشبهها من مقترحات أمریکیة ماهی إلا أکذوبة وانها لن تجلب الخیر لا للفلسطینیین ولا المنطقة.

بحضور السفیر الفلسطینی لدی طهران، صلاح الزواوی، والمستشار الدولی لمجمع تقریب المذاهب الإسلامی، حسین شیخ الإسلام، أقیم صباح الیوم(الاثنین) ملتقی إعلامی تحت عنوان  "داراسة أبعاد صفقة القرآن الأمریکیة وتداعیاتها"، فی مقر وکالة ایکنا فی العاصمة الإیرانیة.
 


 

وأفاد مراسل وکالة القدس للانباء(قدسنا) انه قد حضر الملتقی عدد من الخبراء والمحللین السیاسیین بالإضافة إلی عدد من وسائل الإعلام المحلیة والأجنبیة.

 

وخلال کلمته فی هذا الملتی، أکد السفیر الفلسطینی لدی طهران، ان إقامة الکیان الصهیونی فی المنطقة جاء لهدفین أساسیین؛ الأول هو إقامة دولة یهودیة فی الأراضی الفلسطینیة والثانی هو تنفیذ مشروع صهیونی یتسهدف کافة المنطقة وهو إقامة اسرائیل الکبری.
 


 

وأضاف الزواوی: ان ما یحدث الیوم من محاولات وتحرکات تقوم بها الادارة الأمریکیة بالتعاون مع الاحتلال الاسرائیلی تأتی فی إطار فرض سیطرة الصهاینة علی المنطقة وتحقیق الهدف الثانی الذی تم احتلال الأراضی الفلسطینیة من أجله، لذا فان الحدیث عن السلام من خلال صفقة القرن وما شابهها ما هی إلا اکذوبة واضحوکة، ثم ان المحاولات الأمریکیة تهدف لتحقیق المصالح الإسرائیلی لاغیر، وعلیه یمکن القول بأنه لن یخدع بالخطط الأمریکیة(سیاسیة کانت أم اقتصادیة) إلا ضعاف النفوس، أما الشعب الفلسطینی فسوف یتصدی لها بکل ما لدیه من أدوات ووسائل.

 

من جهته، قال والمستشار الدولی لمجمع تقریب المذاهب الإسلامی، حسین شیخ الإسلام، إن إقامة الکیان الصهیونی من قبل القوی الإستعماریة وبالتحدید بریطانیا جاء بهدف السیطرة والهیمنة علی مقدرات المنطقة.

 

 

 

 

 




ارسال التعلیق