قائد الثورة: إیران لا تتجامل مع أی بلد فی العالم حول قضیة فلسطین

أکد قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی، أن الجمهوریة الإسلامیة لا تدخل فی مجاملات مع أی بلد فی العالم بشأن دعم قضیة فلسطین، وقال إن موقف طهران کان ولا یزال واضحا وشفافا وصریحا.

أکد قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی، أن الجمهوریة الإسلامیة لا تدخل فی مجاملات مع أی بلد فی العالم بشأن دعم قضیة فلسطین، وقال إن موقف طهران کان ولا یزال واضحا وشفافا وصریحا.

 

وفی بدایة اللقاء، سلم نائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الاسلامیة حماس صالح العاروری رسالة من السید اسماعیل هنیة إلى قائد الثورة الاسلامیة.

وثمن قائد الثورة المواقف الجیدة جداً والمهمة للسید اسماعیل هنیة فی هذه الرسالة، قائلا، ان حماس تقع فی قلب فلسطین مثلما وقعت فلسطین فی قلب العالم الاسلامی.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة مقاومة وصمود سکان غزة بشارة لفتح ونصر قریب، مؤکدا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لا تجامل ای بلد فی العالم حول القضیة الفلسطینیة.

واضاف، اعلنا بشکل دائم مواقفنا حول فلسطین بشکل صریح وشفاف، حتى على المستوى الدولی تدرک الدول الصدیقة والتی نختلف معها فی وجهات النظر بأن الجمهوریة الاسلامیة جادة فی القضیة الفلسطینیة.

ورأى سماحته أن صمود أهالی غزة وسکان الضفة الغربیة ومقاومتهم تبشر بالفتح والنصر، مضیفا: ان الله وعد الذین یثبتون فی سبیله ویصمدون، ان یعینهم وینصرهم، وبالطبع فإن تحقق هذا الوعد یتضمن إلزامات ومن أهمها الجهاد والنضال وبذل الجهود الحثیثة فی مختلف الجوانب السیاسیة والثقافیة والفکریة والاقتصادیة والعسکریة.

وأکد قائد الثورة الاسلامیة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لا تحابی أی دولة فی العالم بشأن القضیة الفلسطینیة، لافتا الى اننا أعلنا رؤانا دوما بشأن فلسطین بشکل صریح وشفاف، وحتى على الصعید الدولی فإن اصدقاءنا الذین یختلفون معنا فی هذا المجال، یعلمون ان الجمهوریة الاسلامیة جادة تماما فی قضیة فلسطین.

وأضاف سماحة آیة الله الخامنئی: إن احد أهم الاسباب للعداء الموجّه ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، یتمثل فی قضیة فلسطین، الا ان هذا العداء والضغوط لن تؤدی الى ان تتنازل ایران عن مواقفها إزاء القضیة الفلسطینیة، لأن دعم فلسطین قضیة دینیة عقیدیة.

ورأى سماحته ان العالم الاسلامی لو کان یصمد بشکل موحد إزاء القضیة الفلسطینیة، لکان فی ظروف افضل الیوم.. فابتعاد بعض الدول السائرة فی الفلک الامیرکی کالسعودیة عن قضیة فلسطین کان حماقة، لأنها لو کانت تدعم فلسطین، لکان بمقدورها ان تحصل على امتیازات من امیرکا.

وبیّن سماحة القائد انه بناء على السنة الإلهیة، فإن انتصار شعب فلسطین وعودة هذه الارض المقدسة الى العالم الاسلامی، لیس موضوعا مستغربا  وغیر قابل للتحقق، قائلا: قبل 40 عاما لم یکن أحد لیصدق ان تتولى حکومة دینیة السلطة فی ایران التی کانت آنئذ مرکزا لنفوذ الامیرکان وکانوا یعولون علیها کثیرا، وتتحول السفارة الاسرائیلیة فی طهران الى سفارة لفلسطین، لکن هذا الموضوع غیر القابل للتصور، قد تحقق، لذلک فإن تحقق المواضیع التی تبدو مستغربة، امر ممکن.

وتابع سماحته: أن یقول السید حسن نصر الله، إن شاء الله سأصلی فی المسجد الاقصى، فإنه بالنسبة لنا یعتبر املا عملیا وقابلا للتحقق تماما.

 

انتهى/




ارسال التعلیق