"فلم امریکی" یعطی حق البتراء وفلسطین للیهود ویغضب الأردنیین

أثار فلم "جابر الأمریکی" حفیظة الفنانین الأردنیین ، حیث طالبت نقابة الفنانین الأردنیین، مساء امس السبت، من الفنانین عدم المشارکة فی فیلم “جابر” الأمریکی، الذی یدعی أحقیة الیهود بمدینة البتراء وجنوب الأردن وفلسطین، ودعتهم للانسحاب منه حتى تتجلى الصورة عبر قراءة معتمدة للنص، فیما أصدر المخرج والفنان الأردنی علی علیان بیاناً یوضح فیه حقیقة تصویر الفیلم ویعلن فیه انسحابه منه.

الفنان علی علیان یصدر بیاناً یوضح فیه حقیقة تصویر الفیلم ویعلن انسحابه منه

 

وقال علیان فی البیان الذی نشره عبر صفحته الشخصیة على موقع التواصل الاجتماعی “فیسبوک”: “انسحبت الیوم من کاستنغ الفیلم السینمائی العالمی (Jaber) والذی سیصور فی عمان قریباً، لأن السیناریو یثبت حق الیهود بفلسطین، ویؤکد أن لهم الحق التاریخی فی البتراء وجنوب الأردن بحوار صریح ومباشر”.

وأضاف: “تناقشت مع المخرج بالأفکار المطروحة فقال إنها حقائق تاریخیة، وإن الفیلم سینفذ کما هو مکتوب لأنه لن یعرض فی العالم العربی بل سیعرض فی أمریکا”.

 

وتابع علیان: “سألنی المخرج سؤالاً صریحاً قال فیه (هل أنت لا تؤمن بالأفکار التی یطرحها الفیلم؟)، فأجبته (لا طبعاً لا أؤمن)، فقال (إذن لن نستکمل العمل معاً) وأجبت: نعم لن أعمل بهذا الفیلم”.

ونفى علیان تماماً مسؤولیته عن الصورة الإعلانیة المنشورة فی وسائل الإعلام

وإضافة للمخرج علی علیان، أعلن الممثلون الأردنیون عبد الکریم القواسمی ومنیب القضاة ومحمد سمیرات وجمال مرعی وتامر بشتو وسعد أبو نجیلة اعتذارهم عن المشارکة بالفیلم، معتبرین أن المشارکة تعتبر تثبیتاً لما یدعی الیهود من حق لهم بالمنطقة.

من جهتها، أهابت نقابة الفنانین، فی بیان لها السبت، بـ”کافة الزمیلات والزملاء أعضاء النقابة بالتحقق ومراجعة النقابة عند اختیارهم للمشارکة فی الأعمال الأجنبیة وسواها وقبل البدء”.

وتبدأ قصة الفیلم الذی یخرجه محیی قواندور فی وادی موسى أثناء أعمال بناء طریق تؤدی إلى مدینة البتراء، حیث یکتشف صبی بدوی (یقوم بدوره محمد أدریس) بین أنقاض جابر قطعة من الصخور القدیمة مکتوب علیها باللغة العبریة. یؤدی هذا الاکتشاف إلى رحلة اکتشاف ومغامرة حول القصة التوراتیة وحول هجرة الیهود مع موسى من مصر. وهذا یعنی تأکیداً لنظریة مثیرة للجدل کتبتها الدکتورة لویز لیغینز، بأن موسى أحضر یهوده إلى البتراء بدلاً من جبل سیناء، حیث أمضوا 40 عاماً قبل الانتقال إلى فلسطین. الصخرة تصبح قطعة أثریة قیمة تلاحقها مختلف المنظمات والوکالات الحکومیة، بما فی ذلک عناصر العصابات الذین یرون فی ذلک مکسباً مالیاً کبیراً. الفتى العنید یفلت من جمیع المطاردین مستخدماً أسالیب طفولیة لتجنب القبض علیه.

ویشارک فی تمثیل الفیلم الممثلة آلی باستیان وشین کرونین وسمیرة أسر وألکسندر میرکوری وأفرایم حنا وإد وورد ومولی کرونین وکاسبیک کاندور وسلیم شریف وجوخ ومحمد العبادی وماکسیم کولوسوف. ومن المقرر أن یبدأ عرض الفیلم فی منتصف أیلول/سبتمبر المقبل.




ارسال التعلیق