حملة إسرائیلیة للعثور على العرب من أصول یهودیة

قال کاتب إسرائیلی إن منظمة یهودیة بدأت حملة مؤخرا للبحث عمّن أسمتهم یهودا مختفین فی الدول العربیة، وإن منظمة ید للأخوة برئاسة المغنی زئیف یحزکیلی، المشهور بین الدول العربیة والسلطة الفلسطینیة، ویغنی أغانی عربیة، بدأ بالتوجه للمسلمین ذوی الجذور الیهودیة؛ لإعادتهم للیهودیة.

وأضاف مردخای غولدمان بمقاله فی موقع المونیتور، ترجمته "عربی21"، أن "نجاح یحزکیلی باستقطاب ألف طلب من العرب دفعه لمواصلة حملته باللغة العربیة، عشیة عید الأسابیع فی یونیو عبر شبکات التواصل، حیث توجه للمسلمین ذوی الجذور الیهودیة وفق الشریعة الیهودیة من أجل إعادتهم للشعب الیهودی، وهی حملة لافتة وغیر مسبوقة من خلال هذه المنظمة، التی أخذت على عاتقها مهمة ألا یفقد أی یهودی هویته". 

 

 

وأشار غولدمان، الصحفی الیهودی المتدین، إلى أنه "وفق الشریعة الیهودیة، فإن الدیانة تنتقل عبر الأم، ولیس الأب، ولذلک فإن کانت الأم أو الجدة من جهة الأم یهودیة، فإن الأبناء والأحفاد سیکونون یهودا، ما یجعل هذه المنظمة تسعى لاستعادة أولئک المسلمین الذین هم فی الأساس یهودا وفق الشریعة الیهودیة، والعمل على إعادتهم للشعب الیهودی".

 

وأوضح أن "الحملة نجحت فی تحقیق خطوات جادة عبر شبکات التواصل، فتوجه إلیها مسلمون من الأردن ولبنان والیمن، واستعانت الحملة بالمغنی زئیف یحزکیلی الذی یتحدث العربیة بطلاقة، ویغنی أغانی کلاسیکیة عربیة مثل أغانی أم کلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحلیم حافظ، ویقیم حفلات غنائیة له فی الوسط العربی داخل إسرائیل وأراضی السلطة الفلسطینیة، وبحضور عرب من کل العالم".

 

وأشار غولدمان، الذی یعمل فی السنوات الأخیرة محللا سیاسیا وعسکریا فی عدة مجلات دینیة، وینشط فی المؤسسات الدینیة الیهودیة، إلى أن "یحزکیلی توجه لمتابعیه عبر شبکات التواصل، قائلا بالعربیة: کل من أمه أو جدته یهودیة فهو یهودی تحصیل حاصل، الشعب الیهودی یرید استعادتکم إلیه بأذرع مفتوحة، هذه فرصة لکل من ولد لأم یهودیة لتجدید اتصاله بجذوره التاریخیة، وبدء الحیاة من جدید". 

 

 

وأکد أن "الحاخام شموئیل لیفیتش من زعماء منظمة "ید للأخوة" قال إنهم لا یسعون لتغییر دیانة المسلمین إلى الیهودیة، لأن الدیانة الیهودیة ترفض ذلک، لا نرید لأی مسلم أن یغیر دیانته، بالعکس، فنحن نعارض هذا، فعالیاتنا تنصب باتجاه الیهود وفقا للشریعة الیهودیة، ولا نهدف للقیام بعملیة جلب للیهود من الخارج، نحن لسنا منظمة صهیونیة، وتشجیع الهجرة الیهودیة لإسرائیل لیس من أهدافنا". 

 

واستدرک بالقول إن "من طبیعة الأشیاء أن الیهودی الذی یعیش فی دولة عربیة، سیکون أکثر أمانا بین أبناء دیانته، سواء فی إسرائیل أو الولایات المتحدة، وسنقدم له المساعدة قدر الإمکان".


وکشف أن "التسجیل الذی وجهه یحزکیلی لجمهوره العربی حقق استجابات لیست قلیلة، فقد توجه إلینا أکثر من ألف طلب من العالم الإسلامی ومن إسرائیل والسلطة الفلسطینیة، کل طلب یتم فحصه للتأکد من جذوره الیهودیة، الیوم لدینا قرابة 30% من هذه الطلبات دخلت مراحل متقدمة من الفحص والتحری، وهناک آخرون لا ینجحون فی إثبات یهودیتهم".




ارسال التعلیق