قائد الثورة: صفقة القرن ستهزم بفضل إیمان محور المقاومة وصمودها

  •  

 أن قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی وجه رسالة إلى حجیج بیت الله الحرام بمناسبة حلول عید الأضحى المبارک وأیام الحج الأکبر.

 

وفی ما یلی نداء الإمام الخامنئی لحجاج بیت الله الحرام عام 1440:

بسم‌ اللّه‌ الرّحمن‌ الرّحیم

والحمدللّه ربّ العالمین و صلّی اللّه علی رسوله الکریم الامین، محمّد خاتم النّبیّین، و علی آله المطهّرین سیّما بقیّة اللّه فی الارضین، و علی اصحابه المنتجبین و من تبعهم باحسان الی یوم الدّین.

إن موسم الحج فی کل عام، میعاد الرحمة الإلهیة علی أمتنا الإسلامیة. فإن الدعوة القرآنیة «وأذّن فی الناس بالحج»(1) هی دعوة للناس کافة علی مرّ التأریخ إلی مائدة الرحمة هذه، لیتمتعوا من برکاتها بقلوبهم وأرواحهم التواقة إلی الرب تعالی کما برؤاهم وأفکارهم المتعقلة، ولتبلغ فی کل عام دروس الحج وتعالیمه بواسطة جموع من الناس إلی کل أرجاء العالم الإسلامی.

إن إکسیر الذکر والعبودیة الذی یشکل العنصر الرئیس فی تربیة الفرد والمجتمع وإعلاء شأنهما، یأتی فی الحج إلی جانب عنصر الاجتماع والاتحاد الذی یمثل رمز الأمة الواحدة، مقترناً بالالتفاف حول مرکز واحد وباتجاه هدف مشترک ـ ما یمثل رمز حرکة الأمة ومسعاها علی رکیزة مبدأ التوحید ـ وذلک إلی جانب المساواة بین آحاد الحجیج دون أی تمایز بینهم ـ ما یدل علی إزالة أنواع التمییز وتعمیم الفرص ـ کل ذلک یعرض مجموعة من الرکائز الأساسیة للمجتمع الإسلامی معروضة فی لقطات سریعة. وکل عمل من أعمال الحج ـ من إحرام وطواف وسعی ووقوف ورمی وحرکة وسکون ـ یمثل إشارة رمزیة إلی جزء من هیکل الصورة التی قدمها الإسلام عن مجتمعه المثالی المنشود.

 

کما أن تبادل المعلومات والمعطیات بین الشعوب التی تنتمی إلی دول ومناطق متباعدة جغرافیاً، ونشر الوعی والتجارب والاطلاع علی ظروف بعضهم البعض وأحوالهم، وإزالة حالات سوء الفهم، وتقریب القلوب، واختزان القدرات المتاحة لمواجهة الأعداء المشترکین، کله یشکل إنجازاً حیویاً هائلاً جداً تحققه فریضة الحج، الأمر الذی لا یمکن تحقیقه عبر مئات من المؤتمرات المعتادة الرائجة.

 

إن إحدی البرکات العظیمة للحج والتی توفر فرصة مؤاتیة للشعوب المسلمة المظلومة، هی مراسم البراءة التی تعنی التبری من کل ما یتصف به طواغیت کل عصر من قساوة وظلم وجور وبشاعة وفساد، کما تعنی الوقوف بوجه ما یمارسه مستکبرو العصور من قهر وابتزاز. إن البراءة من جبهة الشرک والکفر التی یمثلها المستکبرون وعلی رأسهم أمریکا؛ تعنی الیوم البراءة من قتل المظلومین ومن تأجیج الحروب، کما تعنی إدانة بؤر الإرهاب من قبیل داعش وبلاک ووتر الأمریکیة؛ تعنی صرخة الأمة الإسلامیة بوجه الکیان الصهیونی قاتل الأطفال ومن یقفون وراءه ویدعمونه، تعنی إدانة ما تقوم به أمریکا وأعوانها من تأجیج حروب فی منطقة غرب آسیا وشمال أفریقیا الحساسة، حروب أوصلت الشعوب إلی أقصی حدود معاناتها ومحنتها وأخذت تکبدّها کل یوم بمصائب کبری؛ تعنی البراءة من التمییز العنصری علی أساس الجغرافیا والعرق ولون البشرة؛ تعنی البراءة من السلوک الاستکباری الخبیث الذی تنتهجه القوی المعتدیة والمثیرة للفتن إزاء السلوک الشریف النبیل العادل الذی یدعو إلیه الإسلام کل الناس.

هذا غیض من فیض برکات الحج الإبراهیمی الذی دعانا إلیه الإسلام الأصیل. وهو رمز متجسد لجزء مهمّ من تطلعات المجتمع الإسلامی، حیث یجری عرض سنوی عظیم مفعم بالمضامین من إخراج الحج، ویشارک فیه أبناء الأمة الإسلامیة لیدعوَ الجمیع ـ بلغة معبرة ـ إلی بذل الجهد لتحقیق مجتمع کهذا.  

 

إن نخب العالم الإسلامی ـ الذین توافد بعضهم حالیا من مختلف البلدان لأداء مناسک الحج ـ یتحملون رسالة کبیرة وخطیرة. وبفضل همم هؤلاء ومبادراتهم الفاعلة ینبغی أن تُنْقَل هذه الدروس إلی جمیع الشعوب وإلى الرأی العام، لتتحقق علی أیدیهم عملیة التبادل المعنوی للأفکار والدوافع والتجارب والمعلومات.

 

تُعَدُّ القضیة الفلسطینیة الیوم من أهم قضایا العالم الإسلامی وهی تأتی فی مقدمة کل القضایا السیاسیة المتعلقة بالمسلمین من أی مذهب أو عرق أو لغة کانوا. فقد وقع فی فلسطین أکبر ظلم شهدته القرون الأخیرة. حیث صودِر فی هذا الحدث المؤلم کل ما یملکه شعب، بما فیه أرضه وداره ومزرعته وأمواله وحرمته وهویته. وبتوفیق من الله تعالی لم یرضخ هذا الشعب للهزیمة ولم ینثنِ عن الجهد، فهو متواجد الیوم فی الساحة باندفاع وشجاعة أکثر مما کان علیه بالأمس. إلا أن تحقیق النتیجة بحاجة إلی دعم کل المسلمین. إن الخدعة المتمثلة فی "صفقة القرن"، والتی یجری التمهید لها من قبل أمریکا الظالمة وأعوانها الخونة، تشکل جریمة لیس بحق الشعب الفلسطینی فحسب وإنما بحق المجتمع البشری قاطبة. إننا ندعو الجمیع إلی مشارکة فعالة لإفشال هذا الکید والمکر المدبَّر من قبل العدو، ونری بحول الله وقوته أن هذه المؤامرة وغیرها من أحابیل جبهة الاستکبار کلها مکتوب علیها الفشل والهزیمة أمام عزیمة جبهة المقاومة وإیمانها.

 

قال الله العزیز: «أم یریدون کیداً فالذین کفروا هم المکیدون»(2). صدق الله العلی العظیم. أسأل الباری تعالی لجمیع الحجیج الکرام التوفیق والرحمة والعافیة وقبول الطاعة.

سید علی الخامنئی




ارسال التعلیق