ماهی تبعات الحضور الإسرائیلی فی مضیق هرمز؟

لاشک ان مشارکة الإحتلال الإسرائیلی فی مهمة بحریة بقیادة الولایات المتحدة فی مضیق هرمز، ستجعل من اسرائیل هدفا مشروعا للقوات الإیرانیة.

  أعلنت وسائل اعلام اسرائیلیة نقلا عن وزیر الخارجیة الإسرائیلی یسرائیل کاتس، مشارکة الإحتلال الإسرائیلی فی مهمة بحریة بقیادة الولایات المتحدة لتوفیر أمن الملاحة فی مضیق هرمز.

وأشارت المصادر لإسرائیلیة إلى أن کاتس قال خلال جلسة مغلقة للجنة الکنیست للشؤون الخارجیة والدفاع إن إسرائیل تقدم المساعدة فی المهمة فی مجال المخابرات ومجالات أخرى لم یحددها.

 

مایمکن قوله فی الوهلة الأولی هو ان قیام امریکا بتشکیل تحالف أمنی عسکری لحمایة أمن الملاحة البحریة فی مشیق هرمز خطوة غیر قانونیة تتعارض مع المادة 53 من میثاق الأمم المتحدة التی تقضی علی وجه الخصوص بأنه لایجوز بمقتضی التنظیمات الاقلیمیة أو بواسطة الوکالات الاقلیمیة القیام بأی عمل بغیر إذن مجلس الأمن.  فی الحقیقة ان میثاق الأمم المتحدة یؤکد علی أن مسؤولیة الحفاظ علی أمن الخلیج الفارسی والملاحة البحریة فیه تقع علی عاتق الدول المطلة علی ضفتیه.

ثم ان إیران لدیها 1500 میل من السواحل فی الخلیج الفارسی ، ومعظم الممر المائی الاستراتیجی لمضیق هرمز یقع بجوار إیران لذا ان ایران تتحمل المسؤولة الأکبر فیما یتعلق بضمان وتأمین امن الملاحة البحریة فی میاه الخلیج الفارسی.

وعن مشارکة مشارکة الإحتلال الإسرائیلی فی المهمة البحریة بقیادة الولایات المتحدة فی مضیق هرمز، یمکن القول باختصار بان مشارکة الصهاینة فی هذه المهمة ستجعل من اسرائیل هدفا مشروعا للقوات الإیرانیة.


 

أما أهداف اسرائیل من المشارکة فی التحالف الأمنی العسکری الذی تعمل الولایات المتحدة على تشکیله فی الخلیج الفارسی، فیمکن الإشارة إلیها فی النقاط التالیة:


-دعم السیاسات الأمریکیة المناهضة لإیران، فی الوقت الذی أصبحت واشنطن تمر فی عزلة دولیة بسبب اتخاذ الإدارة الأمریکیة خطوات غیر مدروسة ضد طهران


-مسایرة امریکا وبعض الأنظمة العربیة فی تحریضها ضد ایران بهدف إظهار ایران قوة تشکل خطرا علی امن المنطقة
 

-إن اسرائیل ومنذ تأسیسها کانت تتابع الحضور فی الخلیج الفارسی للسیطرة علی نفط المنطقة بشکل واسع لأنها وضعت التواجد فی هذه المنطقة هدفا استراتیجا لابد من بلوغه. ویظهر ذلک من خلال ما کان قد أشار له ارئیل شارون فی احد خطاباته حول تواجد القوات الإسرائیلیة فی الخلیج للسیطرة علی الموارد النفطیة!
 

-تعمیق العلاقات مع الأنظمة العربیة وبالتالی تسریع عملیة تطبیع العلاقات مع هذه الأنظمة
 

-حرف انظار الرأی العام عن الجرائم التی ترتکبها إسرائیل فی الأراضی الفلسطینیة کالاستمرار بسیاسة هدم البیوت واستمرار الاستیطان
 

-رفع تکالیف ایران الأمنیة والتی ستؤثر علی الاقتصاد الإیرانی وبالتالی التأثیر علی الداخل

 

-شن حرب نفسیة ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة واظهار ایران دولة غیر آمنة للتأثیر علی الشرکات الخارجیة التی ترید الاستثمار داخل إیران الأمر الذی من شأنه أن یعود بنتائج سلبیة علی الاقتصاد الإیرانی




ارسال التعلیق