الجهاد تدعو إلى أوسع مشارکة فی جمعة "لبیک یا أقصى"

مشارکةدعت حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، إلى أوسع مشارکة فی جمعة لبیک یا أقصى، بعد غد، فی مخیمات العودة على الحدود الشرقیة لقطاع غزة، وذلک للتأکید على حقنا فی القدس، تزامنا مع الذکرى الخمسین لجریمة إحراق المسجد الأقصى.

مشارکة
 

دعت حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، إلى أوسع مشارکة فی جمعة "لبیک یا أقصى"، بعد غد، فی مخیمات العودة على الحدود الشرقیة لقطاع غزة، وذلک للتأکید على حقنا فی القدس، تزامنا مع الذکرى الخمسین لجریمة إحراق المسجد الأقصى.

جاء ذلک فی بیان للحرکة، الیوم الأربعاء، أکدت فیه على ضرورة استمرار کل أشکال النصرة للقدس المحتلة وأهلها المرابطین.

 

وفیما یلی نص البیان

بسم الله الرحمن الرحیم

بیان صحفی

فی الذکرى الـ50 لجریمة حرق المسجد الأقصى المبارک

ندعو شعبنا لأوسع مشارکة فی "جمعة لبیک یا أقصى"

 

تمر الیوم الذکرى الـ 50 لحریق المسجد الأقصى المبارک الذی نفذه مغتصب صهیونی حاقد بتوجیه وتحریض دینی ودعم سیاسی وأمنی من حکومة وقادة العدو المجرم.

خمسون عاماً ولا یزال الحریق مشتعلاً عبر الحرب الصهیونیة المعلنة التی تستهدف القدس والمسجد الأقصى المبارک، ومخططات العدو لا تتوقف فی محاولة للاستیلاء على قبلة المسلمین الأولى ومسرى نبیهم ومعراجه إلى السماوات العُلى.

لقد سجل أهلنا فی القدس ومعهم کل أبناء شعبنا أروع ملاحم الرباط والصمود فی تصدیهم لقوات الاحتلال ومشاریعه التی تمتد کل یوم لتدنس الأقصى الشریف، وقد بذل شعبنا خلال هذه السنوات شلالا من الدماء والتضحیات وعذابات الأسر والاعتقال ولا یزال مستعداً لفداء الأقصى والذود عنه رغم ما یلقاه من خذلان.

إننا فی حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین ومع توالی الهجمات التی تشتد ضراوتها على المسجد الأقصى المبارک، فإننا نؤکد على ما یلی:

أولاً: إن الدعاوى الیهودیة المزعومة حول المسجد الأقصى المبارک هی دعاوى باطلة، فالأقصى جزء من العقیدة وحق خالص للمسلمین الذین سیدافعون عن مسجدهم وقبلتهم ومسرى نبیهم وسیحمونه وسیبذلون فی سبیل تحریره الأرواح والمهج.

ثانیاً: ستظل جریمة إحراق المسجد الأقصى، وما تلاها من حرائق واعتداءات طالت المقدسات الإسلامیة والمسیحیة فی القدس، ستظل شاهدة على حجم الإرهاب والعدوان الذی یمارسه العدو، وستبقى مقاومة شعبنا کفیلة بالتصدی لهذا الاحتلال وإزالته وتطهیر القدس من وجوده الباطل. 

ثالثاً: نتوجه بالتحیة لأهنا المرابطین فی القدس الذین یهبون للدفاع عن المسجد الأقصى ویلبون نداء الواجب للصلاة والاعتکاف فی وجه الاعتداءات الصهیونیة الحاقدة. ونؤکد على ضرورة دعم صمودهم وإسنادهم فی وجه محاولات الاقتلاع والتطهیر العرقی التی یتعرضون لها.

رابعاً: ندعو لاستمرار کل أشکال النصرة للقدس وأهلها وللمسجد الأقصى والمرابطین فیه، واستنفار کل الجهود الوطنیة والشعبیة وتحشید الطاقات فی وجه الهجمة الشرسة التی یشنها العدو للنیل من طهارة الأقصى وفرض المخطط الصهیونی لتقسیمه والاستیلاء علیه. ونهیب بجماهیر شعبنا لأوسع مشارکة فی جمعة "لبیک یا أقصى" عبر المسیرات والمظاهرات الواسعة المتزامنة مع الذکرى الخمسین لجریمة إحراق المسجد الأقصى المبارک.

کما ندعو جماهیر شعبنا فی قطاع غزة إلى المشارکة الحاشدة فی مسیرات العودة التی تنطلق بعد صلاة العصر فی میادین العودة شرق قطاع غزة. تأکیداً على حقنا الکامل فی القدس والمسجد الأقصى. وإظهار الحضور الشعبی الواسع فی مسیرات العودة تمسکاً بالثوابت والحقوق.

حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین

الأربعاء 20 ذو الحجة 1440هـ، 21/8/2019م




ارسال التعلیق