وهن تحالف أبو ظبی والریاض یزعج "إسرائیل"

تناول مرکز أبحاث إسرائیلی فی تقدیره الاستراتیجی، تضارب المصالح بین الإمارات والسعودیة فی الیمن، مؤکدا أن وهن هذا التحالف یخدم إیران ویؤثر سلبا على مصالح "إسرائیل" والولایات المتحدة.

 

وأوضح "مرکز بحوث الأمن القومی" التابع لجامعة "تل أبیب" العبریة، فی تقدیره الاستراتیجی الذی أعده کل من؛ عنبال نسیم لبتون، ویوئیل جوجانسکی وآری هایستین، أنه فی بدایة آب/اغسطس الماضی، "وسعت القوات الانفصالیة المدعوة من الإمارات، والتی تطالب بانفصال جنوب الیمن، سیطرتها فی الجنوب الیمن وسیطرت على القصر الرئاسی ومنشآت عسکریة فی عدن؛ التی تعتبر میناء استراتیجی والعاصمة البدیلة لحکومة الیمن المطاح بها".

 

وأوضح التقریر أن "الریاض وأبو ظبی، عملیا تتبنیان فکرا مختلفا حول مستقبل الیمن، وبالأساس یبرز الانقسام بین الشمال والجنوب والمطالبات الناشئة عنه".

وقدر المرکز فی نشرته شبه الدوریة بعنوان "نظرة علیا"، أن "من شأن هذا الانقسام أن یضع الإمارات والسعودیة والعلاقات بینهما على جانبی المتراس، فبینما تعمل الریاض على إعادة الیمن لإطاره السیاسی الموحد قبل الحرب، تفضل الإمارات تثبیت العلاقات مع دولة جنوب الیمن، التی تخدم المصالح الاستراتیجیة والاقتصادیة للإمارات".

ولفت المرکز، أن الدعم الإماراتی للحرکة الجنوبیة "المجلس الانتقالی الجنوبی" الذی أصبح قوة تطالب بتحریر الجنوب، ویقع تحت تصرف المجلس عناصر "الحزام الأمنی" الذی أقامته الإمارات؛ وهم یعملون باسمه فی محافظات عدن، أبین، الضالع وشبوة".

 

وألمح إلى أن "القوة العسکریة والسیاسیة" لدى مقاتلی "الحزام الأمنی" تصب فی صالح "المجلس الانتقالی الجنوبی"، مقدرا أن "الیمن یقف على شفا حرب أهلیة فی داخل الحرب الأهلیة الجاریة منذ خمس سنوات، خاصة بعد تأکید الزعیم الجنوبی عیدروس الزبیدی، أن السعی لإعادة توحید الیمن معناه العودة للوضع الذی أدى إلى الحرب، وبالتالی یجب انفصال الجنوب، مثلما کان قبل الوحدة فی 1990".

ونبه التقدیر الإسرائیلی، إلى أن سلوک "الانتقالی" العسکری یتسع فی الجنوب، رغم تصریحات الانفصالیین عن انسحاب القوات من عدن ودعوة التحالف لبدء المفاوضات، مؤکدا أن "دولة الجنوب المستقلة لا تخدم المصالح السعودیة أو حکم هادی، خاصة عندما تکون معظم أراضی الیمن فی الشمال تحت سیطرة الحوثیین، الذین تصفهم السعودیة بأنهم فرع إیران فی الیمن".

 

وذکر أن "دولة مستقلة فی الجنوب، هی أمنیة الحرکة الجنوبیة، ولکن "الانتقالی" یتعرض للنقد، والمعارضة لطریقة عمله أدت إلى انضمام المقاتلین المؤیدین لاستقلال الجنوب، إلى قوات هادی"، موضحا أن "للإمارات مصلحة فی وجود دولة بالجنوب، کونها ستساعد على ترشیح المنافسة الاقتصادیة مع الموانئ فی دبی وأبو ظبی، وتوسع النشاط الاقتصادی مع الدول الأفریقیة".


 
وأفاد أن "الخلافات التی نشبت بین السعودیة الإمارات؛ هی تعبیر عن مصالحهما المختلفة منذ البدایة؛ فالسعودیة رکزت على التهدید الذی یأتی من الحوثیین، وکانت على استعداد للتعاون مع قوات مختلفة، بمن فیها حزب الإصلاح الیمنی، أما الإمارات فی المقابل، ترى فی هذه القوات تهدیدا على استقراره وأمنه القومی، وفی عدم الاستقرار جنوب الیمن تهدیدا على حریة الملاحة فی بحر العرب وحول مضائق باب المندب، إلى جانب مصالح اقتصادیة أخرى".

 

وأشارت الدراسة، إلى وجود "عدة أسئلة مفتوحة"، معتبرة أنه "من المشوق رؤیة کیف ستؤثر التطورات الأخیرة فی الحرب الیمنیة، على العلاقات بین ولی العهد السعودی محمد بن سلمان، وبین محمد بن زاید، ولی عهد الإمارات، کما أن إعلان الإمارات سحب قواتها من الیمن، تعکس تردیا فی العلاقات بین الدولتین أم ترتبط بالساحة الیمنیة فقط؟".

وأفاد أن "سحب الإمارات لقواتها من الیمن، یحتمل أن یعکس رغبة من الإمارات فی الابتعاد عن المعرکة التی قادتها السعودیة، ولتقلیص الخسائر والترکیز على التهدید المرکزی المتعلق بإیران، وأیضا لمصالحها"، لافتا أنه "لا تزال للدولتین مصلحة فی بلورة جبهة موحدة ورأب الصدوع بینهما؛ التی ترغب إیران فی توسیعها".

 

وفی ظل هذا الوضع، "سیجعل الانسحاب العسکری الإمارات من الیمن، من الصعب على السعودیة هزیمة الحوثیین؛ لأن عبء القتال البری یقع على کاهل الإمارات بواسطة مرتزقة من الصومال وکولمبیا وقوات محلیة"، بحسب المرکز الذی رجح أن "تتنازل السعودیة فی المفاوضات مع الحوثیین، لأن الوضع صعب علیها، وخاصة فی ضوء تصعید جماعة الحوثی من هجماتها ضد أهداف سعودیة".

ونوه أنه "لم یتبق للسعودیة رافعة ضغط هامة حیال الحوثیین ومؤیدیهم، ورافعة الضغط توجد فی واشنطن، حیث یسعون إلى إعادة الأطراف لطاولة المفاوضات، هذه المرة برعایة ومساعدة سلطنة عُمان"، منوها أنه "یفترض بالولایات المتحدة وإسرائیل أن تکونا قلقتین من نتائج النزاع فی الیمن، وبالتأکید، فی حال منح انسحاب الإمارات ریح إسناد للحوثیین".

ورأى أن "هذا الانسحاب من شأنه أن یعزز التعاون بین جماعة الحوثی وإیران، ویزداد بعد الحرب، بأن تسیطر قوات الحوثی على دولة الشمال، وتواصل ضرب المنشآت الاستراتیجیة فی السعودیة، وتهدد  حریة الملاحة فی البحر الأحمر".

 

وأکد المرکز فی نهایة تقدیره، أن "وهن محور الریاض - أبو ظبی فی الیمن، سیخدم إیران وسیکون له تأثیر سلبی على مصالح إسرائیل والولایات المتحدة، الساعیتان لتشدید الضغط على إیران وشرکائها فی المنطقة".




ارسال التعلیق