"تحریر فلسطین طریقه المقاومة واحقاق الحق طریقه الوحدة"

أکد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم ان استمرار المقاومة بحالتها الشعبیة عنوان من عناوین وحدة الأمة، مشددًا على ان تحریر فلسطین طریقه المقاومة واحقاق الحق طریقه الوحدة. شارک :

وقال سماحة الشیخ قاسم فی کلمة له خلال المؤتمرالدولی الثالث و الثلاثاء  إن "التطبیع حرب ناعمة لتذویب الحواجز النفسیة، وما دام الاحتلال موجودًا وإرادة الشباب فاعلة فی المیدان فسیکشف التطبیع المتآمرین على القضیة الفلسطینیة"، مضیفا ان "لا قلق من المطبّعین العرب لأنهم انکشفوا قبل فوات الأوان وأصبحوا خارج المعادلة".


وأضاف ان "المقاومة هی المحور بصرف النظر عن الخلفیات العقائدیة والثقافیة وبعنوانها نجمع الکثیر من الطاقات والإمکانات، مؤکدا ان "علینا ان نکون مسؤولین لأن نکون مجتمعین لتحریر فلسطین، والمقاومة حررتنا من الحواجز المذهبیة والطائفیة".

وأشار الشیخ قاسم إلى ان قدرات ومکانة حزب الله تطوّرت منذ العام 1982 فی کلّ المجالات واستطاع أن ینتصر فی حروب عدة ضد  العدو الصهیونی وأدواته من التکفیریین، مؤکدا ان "حزب الله هو  جزء من الشعب اللبنانی الذی یعانی، ونحن مطمئنون أن أمیرکا ستخیب فی محاولتها الاخیرة فی لبنان وسنکون جزءا من الحلّ إن شاء الله".

الشیخ قاسم أکد ان آیة الله العظمى الإمام السید علی الخامنئی "هو الولیّ الفقیه وهو قائدنا وحربه حربنا وسلمه سلمنا ونفخر بهذه القیادة، وفلسطین والقدس هی قبلة التحریر"، وقال : "نعلن للعالم ان الجمهوریة الاسلامیة هی محور المقاومة وقیادتها".

واستنکر سماحته بشدة اغتیال العدو الاسرائیلی للقائد الکبیر فی حرکة الجهاد الاسلامی بهاء ابو العطا ومحاولته اغتیال القائد أکرم العجوری، معتبرا ان شهادة أبو العطا وزوجته نموذج للجهاد والتضحیة والعطاء، مدینا "موقف الدول الکبرى أمریکا وأوروبا باعتبارها شریکة فی جریمة الاغتیال".




ارسال التعلیق