أمریکا تقف خلف مایحدث فی العراق /د. حسین اکبری

د.حسین أکبری

أقامت وکالة القدس للانباء(قدسنا) ندوة اعلامیة تحت عنوان" وسائل الاعلام ودورها فی مواجهة التحدیات المستقبلیة". وجاءت هذه الندوة ضمن سلسلة ندوات تقیمها وزارة الثقافة الإیرانیة بحضور رؤساء تحریر وسائل الاعلام العربیة الناطقة بالعربیة.

 

وحضر الندوة کل من المساعد الاعلامی لوزارة الثقافة الإیرانیة، محمد خدادی، ورئیس مرکز الدراسات الاستراتیجیة التابع للمجمع العالمی للصحوة الإسلامیة "حسین أکبری" وعدد من مندوبی وسائل الاعلام الایرانیة الناطقة بالعربیة.

 

وخلال کلمته فی الندوة،  أشار رئیس مرکز الدراسات الاستراتیجیة التابع للمجمع العالمی للصحوة الإسلامیة "حسین أکبری" إلی ما یحدث فی العراق من مواجهات واحتجاجات، وقال: لاشک ان امریکا تقف وراء ما یحدث فی العراق لأن الحکومة العراقیة رفضت الانصیاع للرغبة الأمریکیة.

 

وأضاف أکبری: ان امریکا وبعد ان فشلت فی فرض ارادتها علی حکومة عادل عبدالمهدی لجأت للتآمر ضد هذه الحکومة، فهی الیوم تعمل من أجل إسقاط حکومة عبدالمهدی والذهاب بالعراق إلی انتخابات تؤدی إلی تشکیل حکومة انقاذ وطنی تکون تابعة لها.

 

وفی جانب آخر من کلمته، أکد رئیس مرکز الدراسات الاستراتیجیة التابع للمجمع العالمی للصحوة الإسلامیة، ان امریکا تری فی العراق بوابة لتنفیذ مشروع الشرق الأوسط الکبیر، فمؤامراتها الحالیة تجاه هذا البلد تدخل فی إطار تنفیذ هذا المخطط الاستعماری. وکذلک ما یجری فی لبنان هو جزء من مؤامرات القوی الاستعماریة التی تعمل علی تنفیذ مشروع الشرق الأوسط الجدید فاختارت لبنان کمحطة انطلاق لتنفیذ هذا المشروع.




ارسال التعلیق