قائد الثورة الاسلامیة: الشعب الایرانی احبط مؤامرة خطیرة

صرح قائد الثورة الاسلامیة أنه فی الایام الاخیرة تم درء فتنة ومؤامرة معقدة وواسعة وخطرة، انفق من اجلها اموال کثیرة من قبل الاعداء.

وجاء ذلک خلال استقبال قائد الثورة الاسلامیة لحشد کبیر من التعبویین  فی حسینیة "الامام الخمینی (رض)" فی طهران بمناسبة اسبوع التعبئة، حیث اعرب سماحته عن شکره وتقدیره للشعب الایرانی الذی اعلن دعمه لنظام الجمهوریة الاسلامیة من خلال مسیراته بمختلف انحاء المدن.

 

واضاف ان الشعب الایرانی احبط مؤامرة عمیقة وواسعة وخطیرة جدا أنفق الاعداء اموالا طائلة لها وبذلوا جهودا کبیرة لیقوموا بمثل هذه الممارسات، ای التخریب واعمال الشغب والقتل، زاعمین ان الفرصة قد توفرت من خلالها بقضیة البنزین وجاؤوا بجیشهم الى الساحة.

وتابع سماحته، ان قوى الامن الداخلی والتعبئة والحرس الثوری دخلوا الساحة وقاموا بواجبهم فی مواجهة صعبة لکن ما قام به الشعب الاسبوع الماضی کان اسمى واهم من ای تحرک میدانی، اذ بدا فی زنجان وتبریز وامتد الى جمیع مدن البلاد وحتى القرى وبالتالی جرى هذا التحرک فی طهران بعظمة.

وصرح قائد الثورة، ان العدو الرئیس ای الاستکبار العالمی الجالس خلف المونیتورات یفهم ماذا یعنی هذا التحرک ، لقد تلقوا الصفعة واُرغموا على التراجع.

واعتبر سماحته تاسیس التعبئة مثالا کاملا لتبدیل التهدیدات الى فرص واضاف، هنالک الکثیر من التهدیدات امامنا والتی یجب ان تتحول الى فرص بمبادرة من التعبئة.

 

نظام الهیمنة معارض للحریة والعدالة

 

واشار سماحته الى التهدیدات القائمة ولماذا تواجه الجمهوریة الاسلامیة التهدیدات دوما وقال، ان الجمهوریة الاسلامیة مستلهمة من المبادئ والقیم الاسلامیة وان الاسلام رافع لرایة العدالة والحریة صراحة ومن جانب اخر فان نظام الهیمنة معارض اساسا للحریة والعدالة لذا فان الجمهوریة الاسلامیة معرضة بصورة طبیعیة لتهدیدات قوى الهیمنة وجبهة الاستکبار.

ونوه الى امثلة لمعارضة نظام الهیمنة للحریة والعدالة فی اوروبا وامیرکا واضاف، ان نظام الهیمنة یعارض استقلال الشعوب ویسیء الیها دوما ولا یابى عن الاعلان عن نوایاه فی هذا المجال، مثلما یقول الامیرکیون صراحة بانهم دخلوا شرق سوریا من اجل النفط فیه او انهم یدخلون قاعدتهم العسکریة فی العراق بلا اذن ولا یعیرون ای اهتمام للحکومة والعاصمة فیه.

 

واعتبر آیة الله الخامنئی الاسلام النقطة المقابلة لفکر الهیمنة هذا واضاف، ان الاسلام یدافع صراحة وبلا مجاملة عن العدالة والحریة ویتصدى للظلم والجور مثلما قامت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی بدایات الثورة وفی ذروة المواجهة مع امیرکا بمعارضة اقدام الاتحاد السوفیتی السابق على العدوان على افغانستان.

 

نظام الهیمنة یواجه الفکر الاسلامی بای اطار یظهر

 

وصرح سماحته بان نظام الهیمنة یواجه قسریا الفکر الاسلامی بای صورة یظهر فیه، فکیف لو ظهر الفکر الاسلامی فی اطار دولة وقوة سیاسیة مع شعب عظیم وقوات مسلحة وقدرات علمیة وفی مثل هذه الظروف ستکون التهدیدات والعداوات اکبر بکثیر.

واکد قائد الثورة الاسلامیة بان نظام الهیمنة وعلى راسه امیرکا قاموا خلال الاربعین عاما الماضیة بکل ما یستطیعون لمواجهة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الا ان هذه الشجرة الطیبة تصبح یوما بعد یوم اقوى.

واکد آیة الله الخامنئی بان مصطلح المقاومة یکتسب المعنى بمثل هذا المبنى والمنطق وقد برز هذا المصطلح فی العصر الحاضر فی جبهة المقاومة وان هذه الحرکة الاسلامیة العظیمة تمکنت فی ظل منطق المقاومة من الاخذ بخناق نظام الهیمنة بقوة.

 




ارسال التعلیق