لا یمکن لإسرائیل التنقیب بالمتوسط دون إذن ترکیا

“لا یمکن لقبرص الجنوبیة ومصر والیونان وإسرائیل إنشاء خط نقل غاز طبیعی من هذه المنطقة دون موافقة ترکیا، لن نتساهل بهذا الصدد، وکل ما نقوم به متوافق بالتأکید مع القانونی البحری الدولی”.

 

اسطنبول: قال الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، الإثنین، خلال مقابلة مع التلفزیون الرسمی (تی آر تی)، إن مذکرة التفاهم مع لیبیا حول تحدید مناطق الصلاحیة البحریة، هی أقوى رد على محاولات الیونان وقبرص الرومیة تطویق وعزل ترکیا فی شرق المتوسط.

 

وأوضح أن ترکیا استخدمت حقها النابع من القانون الدولی فیما یتعلق بمذکرة التفاهم الموقعة مع لیبیا.

 

ولفت إلى أن بلاده ستمتلک سفینة تنقیب أخرى وتواصل أنشطة التنقیب فی البحر الأسود وحتى فی المیاه الدولیة علاوة عن میاه البحر المتوسط.

وشدد الرئیس الترکی على أنه لا یمکن للاعبین الدولیین الآخرین القیام بأنشطة بحث وتنقیب فی المناطق التی حددتها ترکیا بموجب الاتفاق (مع لیبیا) دون الحصول على موافقة أنقرة.

وأضاف قائلا “لا یمکن لقبرص الجنوبیة ومصر والیونان وإسرائیل إنشاء خط نقل غاز طبیعی من هذه المنطقة دون موافقة ترکیا، لن نتساهل بهذا الصدد، وکل ما نقوم به متوافق بالتأکید مع القانونی البحری الدولی”.

 

وأکد أردوغان أن ترکیا أثبتت عبر مذکرة التفاهم مع لیبیا تصمیمها على حمایة حقوقها المنبثقة عن القانون الدولی. وبیّن أردوغان أن ثمة منزعجین من مذکرة التفاهم مع لیبیا داخل ترکیا وخارجها.

وأوضح أن همّ بلاده هو کسب الأصدقاء لا الأعداء “وإن کانت هناک جهات تکنّ العداء لنا فندعوها لتکون صدیقة”.

وأشار إلى أنه أعرب لرئیس الوزراء الیونانی کیریاکوس میتسوتاکیس عن استعداد ترکیا لفتح قنوات الحوار مع أثینا.

 




ارسال التعلیق