أربع سِیناریوهات مُحتَملة للرّد الإیرانی للثّأر لاغتیال اللواء سلیمانی ورفیقه المهندس.. ما هی؟

عبد الباری عطوان

 

انتظار تنفیذ حُکم الإعدام “أکثر إیلامًا” من عملیّة التّنفیذ نفسها، وهذه “القاعِدة” تنطبق حالیًّا على الولایات المتحدة ورئیسها دونالد ترامب بعد أن أکّدت القیادة الإیرانیّة بشکلٍ حازمٍ أنُها ستثأر لاغتِیال رجلها القویّ اللواء قاسم سلیمانی، رئیس فیلق القدس فی الحرس الثوری، ورفیقه أبو مهدی المهندس، فی غارةٍ شنّتها طائرة أمریکیّة مُسیّرة بعد وصولهما وآخرین إلى مطار بغداد قادِمین من زیارةٍ خاطِفةٍ لبیروت، دون أن تُحدَّد متى وکیف.

 

السیّد علی خامنئی، المُرشد الإیرانی الأعلى، حرَص وفی سابقةٍ هی الأُولى من نوعها، على رئاسة اجتماع مجلس الأمن القومی یوم أمس، الذی انعقد لبحث جریمة الاغتیال هذه، وکیفیّة الرّد علیها، وأعطى تعلیمات واضحة بأن یکون هذا الرّد عسکریًّا وقویًّا حتى یعلم العالم بأسرِه أنّ إیران تقول وتفعل، وتنتقم لرِجالها حتّى لو کان الخصم دولةً عُظمى مِثل الولایات المتحدة.

 

ما یُؤکِّد هذه الحقیقة أنّ الإدارة الأمریکیّة أرسلت ثلاث رسائل إلى القِیادة الإیرانیّة تُحاوِل فیها إقناعها، أو حتّى تهدیدها، بعدم الرّد، من بینها اثنَتان حملهما السفیر السویسری الذی ترعى دولته المصالح الأمریکیّة، والثّالثة حملها الشیخ محمد بن عبد الرحمن آل ثانی، نائب رئیس الوزراء، وزیر الخارجیّة القطری، الذی حطّ الرّحال فی طِهران فجأةً الیوم السبت، وأکّدت المعلومات المُسرّبة أنّ هذه القِیادة رفضت فتح هذه الرّسائل، وأکّدت أنّها لا تقبل بالوِساطات، فالقرار بالرّد اتُّخِذ ولا تراجُع عنه.

 

السّؤال الذی یطرح نفسه بقوّةٍ هو حول طبیعة هذا الرّد وحجمه وتوقیته، وما یُمکِن أن یترتّب علیه من نتائجٍ، وتحدیدًا ردود الفِعل الأمریکیّة.

***

هُناک عدّة خِیارات، أو سیناریوهات، یُمکن التکهّن بها فی هذا المِضمار، بعد دراسة مُعظم التّصریحات والسّوابق الإیرانیّة، یُمکن تلخیصها فی النّقاط التّالیة:

أوّلًا: اغتیال شخصیّة أمریکیّة سیاسیّة، أو عسکریّة کبیرة أو أکثر، سواءً داخِل الولایات المتحدة أو خارجها.

 

ثانیًا: شن هجمات صاروخیّة على القواعد العسکریّة الأمریکیّة فی العِراق، وعددها 15 قاعدة ویتواجد فیها 5300 ألف جندی إلى جانب أکثر من ألف مُتعاقِد مدنی، بما فی ذلک قاعدة التّنف على الحُدود السوریّة العِراقیّة التی تقطع التّواصل الجُغرافی العِراقی السوری.

ثالثًا: استهداف القواعد العسکریّة الأمریکیّة فی مِنطَقة الخلیج مِثل قاعدة العیدید الجویّة فی قطر، أو قاعدة الأسطول الأمریکی الخامس البحریّة فی المنامة، أو “الدوحة” البریّة فی الکویت، ورابعة فی أبو ظبی.

 

رابعًا: قصف أهداف عسکریّة لدولة الاحتلال الإسرائیلی فی العُمق الفِلسطینی المُحتَل، خاصّةً أنّ هُناک تقاریر تُؤکِّد أنّ إسرائیل شارکت بطریقةٍ أو بأُخرى، فی عملیّة اغتیال اللواء سلیمانی، وکشفت صُحف ومحطّات تلفزة إسرائیلیّة أنّ ترامب اتّصل هاتِفیًّا بنِتنیاهو الأربعاء الماضی، ونسّق معه عملیّة الاغتیال دون إعطاء المزید من التّفاصیل.

بعض المُحلّلین، والعرب منهم خاصّةً، یقولون إنّ إیران لم تُهاجم فی السّابق أیّ أهداف أمریکیّة تَحسُّبًا لردود الفِعل، وتَجنُّبًا لخوض حربٍ بالأصالة، ولیس بالإنابة معها، مثلما یحدث حالیًّا فی العِراق ولبنان والیمن وسوریة، أو فی العُمق السعودی (بقیق وخریص، حقل الشیبة مضخّات نفط خط شرق غرب النفطی)؟

 

وینسى هؤلاء أنّ الصّواریخ الإیرانیّة أسقطت طائرة “غلوبال هوک” المسیّرة فوق مضیق هرمز من على ارتفاع مِقداره 20 کیلومترًا، ولم یجرؤ ترامب على الانتقام، ونزوّدهم من الشّعر بیتًا بالإشارة إلى إسقاط طائرة لوکربی الأمریکیّة انتقامًا لإسقاط طائرة إیرانیّة فوق الخلیج، وبلَعت أمریکا هذه الإهانة وآثَرت السّلامة.

 

إیران تُرید کسب حربها بالإنابة ضِد أمریکا على أرض العِراق، وطرد جمیع قوّاتها منها، وإلغاء المُعاهدات التی تُشرّع وجودها، ویبدو أنّها باتت على بُعد 24 ساعة من تحقیق هذا الانتِصار، حیث من المُقرّر أن یعقِد البرلمان العِراقی جلسةً طارئةً بطلبٍ من رئیس الوزراء عادل عبد المهدی، صباح الغد الأحد، لاتّخاذ قرار فی هذا الصّدد، على أرضیّة تصنیف عملیّة اغتیال سلیمانی والمهندس بأنّها انتهاکٌ لهذه المُعاهدات التی تَحصُر وجود القوّات الأمریکیّة فی العِراق فی مجالات التّدریب فقط، وحظر أیّ عملیّات قتل للعِراقیین، ولعلّ تأیید السیّد مقتدى الصدر وکُتلته “سائرون” هذه الخطوة، ربّما یُزیل عقَبةً کبیرةً أمام فکِّ الارتِباط العِراقی الأمریکی بقرارٍ برلمانیٍّ تشریعیّ واضِح یَصدُر بالأغلبیّة النیابیّة العُظمى.

 

مسألة أخرى لا نستطیع القفز عنها فی هذه العُجالة، وهی أنّ عملیّة الاغتیال هذه، للرّجل الثّانی فی إیران، وبهذه الطّریقة الدمویّة، وعلى أرض العِراق، جاءت لتخدم الجَناح المُتشدِّد فی السّلطة الإیرانیّة، وهو الجناح الذی عارض بقوّةٍ توقیع الاتّفاق النووی، وتجمید عملیّات التّخصیب بالتّالی، ومن غیر المُستَبعد أن یُطالب هذا الجناح مُجدّدًا بالانسحاب من هذا الاتّفاق، والعودة إلى التّخصیب، وعلى أعلى المُستویات، وصولًا إلى الرّدع النوویّ بعد تصاعُد الهجَمات الأمریکیّة، واغتِیال اللواء سلیمانی، الذی یرى أنّه “إعلان حرب”.

***

من مساخر الأقدار أنّ ترامب الذی عارَض الحرب على العِراق، وتعهّد بسحب جمیع القوّات الأمریکیّة من الشرق الأوسط فی حال فوزه بالانتِخابات الرئاسیّة یعود کالمُجرم إلى مسرح الجریمة، وبات یحتاج إلى غزو واحتلال جدیدین لتقلیص خسائِر بلاده فی هذا البَلد التی بلغت 6 تریلیونات دولار وأکثر من 5 آلاف قتیل و33 ألف جریح، وها هو یُرسِل 3500 جندی أمریکی إضافی کمُقدّمة لأعدادٍ أکبر.

 

إذا کان ترامب یعتقد أنّه بعملیّة الاغتیال هذه یُعزِّز فُرَصه الانتخابیّة فهو مُخطِئ، لأنّ ألغام مِنطَقة الشّرق الأوسط، والإیرانیة تحدیدًا، أطاحت بالرئیس جیمی کارتر الذی لم تشفع له اتّفاقات کامب دیفید، وضاعت أحلامه فی الفوز بولایةٍ ثانیة بین رُکام طائراته التی تحطّمت فی الصّحراء الإیرانیّة وهی فی طریقها لإنقاذ رهائن السّفارة الأمریکیّة فی طِهران، والمُشکلة أنّ ترامب أغبى من أن یتعلّم من دُروس التّاریخ الحدیث.

 

القیادة الإیرانیّة ستنتقم لدِماء اللواء سلیمانی ورفاقه، ولکنّها لیسَت فی عَجَلةٍ من أمرِها، فهی دولة مُؤسّسات، وتَحسِب حِساباتها جیّدًا، وإتقان العمل من صُلبِ إرثها وعقیدتها.. والأیّام بیننا.




ارسال التعلیق