دکّ القواعد الأمیرکیة على ید الحرس الثوری من "أیام الله"

أکد قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی، الیوم الجمعة، أن دکّ القواعد الأمیرکیة المتواجدة فی مقر عین الأسد بشمال العراق على ید قوات الحرس الثوری الإسلامی کان من مظاهر أیام الله.

أکد قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی، الیوم الجمعة، أن دکّ القواعد الأمیرکیة المتواجدة فی مقر عین الأسد بشمال العراق على ید قوات الحرس الثوری الإسلامی کان من مظاهر "أیام الله".

 

وأفاد موقع الصحوة الاسلامیة عن وکالات الانباء  أن قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی أشار فی مستهل خطبة الجمعة إلى القضایا الإقلیمیة وأخرى داخلیة ودولیة، وقال: "اذا أردتم النصر الإلهی فعلیکم بالتقوى".

 

واضاف:  اسبوعان ملیئان بالاحداث الاستثنائیة مرا علینا نستخلص منهما العبر.

 

واکد سماحة الخامنئی ان العملیة الاجرامیة الامیرکیة باراقة دم الشهید الفریق قاسم سلیمانی هو أحد أیام الله.

وتابع قائلا: یوم دکت الصواریخ الایرانیة القاعدة الامیرکیة کان یوما من أیام الله.

واردف قائلا: ان الایام تنتهی لکن آثارها تبقى فی حیاة الشعوب.

 

واوضح ان الله تعالى وراء البعد المعنوی فی تلک الأحداث والإرادة الإلهیة تقف إلى جانب الشعب الایرانی.

وقال : بعد 41 عاماً من انتصار الثورة اتساءل عن هذه القوة التی أتت بالجموع فی التشییع الملیونی للشهید سلیمانی.

واضاف قائد الثورة : ان الشعب الإیرانی بهذا العشق والوفاء جدد البیعة لنهج الإمام الخمینی (رض).

 

 

واشار الى ان الامبراطوریة الصهیونیة أرادت أن تتهم قائدنا بالإرهاب وبمواجهتها کانت ارادة الجموع الایرانیة.

وقال : الإعلام الصهیونی والرئیس الأمیرکی ووزیر خارجیته اتهم هذا القائد الکبیر بالإرهاب.

وأکد ان القائد الشهید سلیمانی کان من اقوى القادة فی مکافحة الإرهاب على مستوى المنطقة.




ارسال التعلیق