إخفاقات وثغرات خطیرة فی عدم جاهزیة القوات البریة

قال کاتب إسرائیلی إن "وثیقة عسکریة إسرائیلیة حدیثة کشفت عن إخفاقات وثغرات خطیرة فی عدم جاهزیة القوات البریة، وهی استمرار لوثائق سابقة تحدثت عن تقصیر مشابه فی أعوام 2003 و2008 و2018، وکلها تقاریر رسمیة وضعت یدها على سلسلة إشکالیات جوهریة فی أداء القوات البریة الأساسیة فی الجیش، ما یعنی أنه لم یتم معالجتها وإخضاعها للتقییم المتواصل".

 

وأضاف یوآف زیتون، الخبیر العسکری الإسرائیلی، فی تقریره على صحیفة یدیعوت أحرونوت، أن "وثیقة الیوم التی أعدها جنرال إسرائیلی مطلع تکشف عما یمکن تسمیتها فجوات کبیرة فی التدریبات والتأهیل العملیاتی للقوات البریة، کما أن مواقع القوات النظامیة تم تقلیص أعدادها، وانتظام القوات العسکریة فی مستودعات الطوارئ التابعة لقیادة المنطقة الشمالیة جاء جزئیا".

 

وأکد أنه "یمکن الافتراض أن هذا التقلیص أدى لوجود ثغرات خطیرة تم اکتشافها لدى استدعاء وحدات خاصة من جیش الاحتیاط، وهذا الوضع من نقص القوى البشریة، الذی کشف فی تقاریر سابقة، لا یبدو أنه شکّل مصدر قلق لقیادة الجیش، واللافت أن تقاریر عدیدة نشرتها لجان عسکریة رسمیة فی سنوات سابقة، لکن الأخطاء الواردة فیها تعود وتتکرر فی کل مرة، دون إصلاح".

 

وأشار إلى أن "الإسرائیلیین ما زالوا یذکرون التقریر الشهیر للجنرال یسحاق بن بریک قائد شعبة الشکاوى فی الجیش، الذی أثار عاصفة خطیرة، لکن ما وصل الصحیفة من تقریر أخیر یسلط الضوء على مشاکل إضافیة تبدو أکثر تجذرا وعمقا، وما زالت مستمرة منذ سنوات طویلة".


ونقل الکاتب عن "ضابط رفیع المستوى فی سلاح المشاة مطلع على تفاصیل هیکلیة الجیش وتقسیماته، أنه کشف عن إشکالیات بنیویة فی قواعد الجیش، لا سیما قاعدة تسآلیم المرکزیة التی تتدرب فیها معظم قوات جیش الاحتیاط، کما أن المرکز القومی للتدریبات القوات البریة یوجد فیه نقص بعدد 155 جندیا من داعمی المقاتلین بالسلاح والذخیرة والاستخبارات والطبابة".

 

وأضاف أن "هناک نقصا فی المعدات اللازمة لمواجهة أضرار التدریبات، ومدرسة القیادة والسیطرة والتحکم فیها نقص بأجهزة حواسیب بعدد 500 جهاز، بجانب عدم وجود عدد کاف من أجهزة التنصت، کما أن البنى التحتیة الخاصة بالکهرباء لیست کافیة، مع أن أوجه النقص هذه تشمل وحدات الجیش النظامی والاحتیاط والهندسة والمشاة والمدرعات، بجانب إشکالیات وثغرات خطیرة تتعلق بحجم التأهیل العسکری للمقاتلین".

 

أوساط قیادة الجیش الإسرائیلی "عبرت عن استیائها من هذا التقریر، لأنه یناقش مسألة جزئیة فقط، فجیش الاحتیاط 98% منهم مواطنون إسرائیلیون عادیون، ومنقطعون عن الجیش فترة طویلة من الزمن، فی حین أن الجیش النظامی یتلقى تدریبات وتأهیلات على مدار الساعة، سواء بشکل مستقل، أو بجانب جیوش نظامیة صدیقة مثل الولایات المتحدة وألمانیا وقبرص".

 

وأضاف أن "ذلک لا یغطی کل الثغرات القائمة، لکن دون هذه المبالغة، فقد طرأ تحسن على تأهیل القوات النظامیة، خاصة بعد استکمال خطة غدعون، التی حرصت عل مواصلة التدریبات العسکریة للجیش فی مناطق سکنیة، ومواقع تدریبیة جدیدة".

 

المصدر: فلسطین الآن




ارسال التعلیق