النجباء: إستهداف المرجعیة الدینیة فی العراق هو إستهدافاً لقوة العراق

اکد مساعد الامین العام لحرکة النجباء العراقیة، السید علاء الدین الجزائری، ان نظام آل سعود نظام وهابی تکفیری، موضحا ان ال سعود تطاولوا على المرجعیة الدینیة لان المرجعیة تشکل قوة العراق.

وجاء ذلک فی مقابلة تلفزیونیة ادان الجزائری تطاول صحیفة الشرق الاوسط السعودیة على مقام المرجعیة الدینیة، مصرحا ان هذه التجاوزات هی جزء من مشروع کامل لانتهاک سیادة العراق والتطاول على شعبه والمرجعیة الدینیة ورموزه الوطنیة.

وبین أن ال سعود تطاولوا على المرجعیة الدینیة لان المرجعیة تشکل قوة العراق، مصرحا أن المرجعیة الدینیة فی النجف الاشرف تشکل صور وحصن قویم للعراق وأفشلت المشروع الوهابی والداعشی وباقی العصابات التی صنعتها السعودیة فی البلاد.

وأشار الى المشروع السعودی المستمر على مر تاریخ ال سعود، قائلا: هناک من کان یظن أن محمد بن سلمان جاء بجیل جدید، ولکن الیوم ثبت لهم أن النظام السعودی هو نظام وهابی طائفی تکفیری لم ولن یتغیر.

وأکد مساعد الامین العام للنجباء أن حقد وکره ال سعود للمرجعیة الدینیة فی النجف وقم وحتى لعلماء الازهر فی مصر والزیتونة فی تونس ادى الى ظهور روح التکفیر فی هذه الحکومة الوهابیة ولذلک هم یهدرون دماء المسلمین جمیعا.

ووجه الجزائری انتقاده للحکومة العراقیة قائلا أنه لم نشهد هکذا تجاوزات ایام الحکومة السابقة، مؤکدا أن هذه التجاوزات تکثر عندما تکون الحکومة وشخص رئیس الوزراء مقصرا فی اداء مهامه، مبینا أن الحکومة الحالیة وضعت ضمن برامجها إضعاف ارکان القوة فی العراق وهی المقاومة والحشد الشعبی والمرجعیة الدینیة.

واضاف، أن رئیس الوزراء یجب أن یستخدم کل الوسائل المتاحة کوزارة الخارجیة، وهیئة الاعلام والاتصالات وباقی وسائل الاعلام التابعة له، واتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطاول لعدم السماح بتکرار هکذا تجاوزات.

واشار الجزائری الى حضور القوات المحتلة فی الاراضی العراقیة، موضحا أن القاعدة وداعش هزموا فی العراق، واستطاعت المقاومة الاسلامیة والحشد الشعبی أن تفشل مخططات السعودیة فی العراق وأن یخرجوهم من ارض العراق الى الابد، وأن شاءالله سیطردون الامیرکان من العراق.




محتوى ذات صلة

ارسال التعلیق