نفاق الغرب: دعمٌ لحقوق الإنسان ورضوخ أمام انتهاکات السعودیة فی آنٍ معًا

توقّفت مجموعة صوفان للاستشارات الأمنیة والاستخباراتیة عند إعلان وزیر الخارجیة البریطانی دومینیک راب قبل أیام فرض عقوبات على عشرین مواطنًا سعودیًا على خلفیة قتل الصحفی جمال خاشقجی، وذلک فی سیاق إعلانه فرض عقوبات على شخصیات أخرى من دول مثل روسیا ومیانمار وکوریا الشمالیة.

وبینما قالت المجموعة إن لهذه العقوبات أهمیة رمزیة، تساءلت حول ما إذا کانت ستغیر فی سلوک السعودیة، وعما إذا کان ولی العهد السعودی محمد بن سلمان "سیتجرّأ" أکثر فأکثر فی سیاسته.

وأردفت المجموعة بأن الغرب وخاصة الولایات المتحدة تکافىء السعودیة على سلوکها البغیض حیث تستعد الدول الغربیة للمشارکة فی قمة دول العشرین التی من المقرر أن تنعقد فی الریاض فی شهر تشرین الثانی/نوفمبر القادم، وذلک على الرغم من الإدانات الکلامیة لما تقوم به السعودیة.

وبناء علیه، تحدثت المجموعة عن نفاقٍ بالغ الوضوح فی مقاربة الغرب حیال السعودیة، وقالت إن الدول الاخرى التی تنتهک حقوق الإنسان لن تأخذ إدانات الولایات المتحدة أو حلفائها على محمل الجدّ نتیجة هذا النفاق، مشددة على أن الفعل یهم أکثر من الکلام.

وأضافت المجموعة أن مقتل خاشقجی لم یکن سوى حدث واحد ضمن سلسلة من الانتهاکات التی ارتکبتها السعودیة تحت قیادة ابن سلمان، مشیرة فی هذا السیاق إلى محاولات السلطات السعودیة استدراج مواطنین سعودیین معارضین للنظام یقطنون فی دول غربیة، لافتة إلى الحرب على الیمن وقالت إن السعودیة تسبّبت بالخراب فی هذا البلد وساهمت بخلق کارثة إنسانیة کبرى هناک.

کذلک تحدثت عن مفارقة إذ تسلط الولایات المتحدة وکندا وبریطانیا والإتحاد الاوروبی الضوء على انتهاکات حقوق الإنسان التی یرتکبها النظام السعودی بحق ناشطات مثل لجین الهذلول وعلى جرائم الحرب فی الیمن، بینما تقرر فی المقابل منح الشرعیة للسعودیة من خلال نیتها المشارکة فی قمة دول العشرین.

وقالت المجموعة إن الغرب والمجتمع الدولی عموماً یقوض نفسه فی قضایا مثل الإصلاحات والشفافیة حیث یزعم أنه یدعم حقوق الإنسان والدیمقراطیة لکن فی المقابل یرضخ امام أفعال تقدم علیها السعودیة.

کما أشارت المجموعة إلى أن الولایات المتحدة تستمر ببیع الاسلحة والتکنولوجیا العسکریة إلى السعودیة على الرغم من الانتهاکات التی ارتکبتها الأخیرة، وکذلک تفعل الحکومة البریطانیة التی أعلنت أنها ستستأنف مبیعات السلاح للسعودیة.


وخلصت المجموعة إلى أن الغرب یمکّن الحکام المستبدین من الانخراط أکثر فأکثر فی سلوک متهور وبالتالی یمهّد لإمکانیة ارتکاب المزید من الانتهاکات، وذلک بسبب عدم اتخاذ خطوات ملموسة تُغیّر فی سلوک ابن سلمان.




محتوى ذات صلة

السعودیة: حملة أمنیة مسعورة ضدّ أبناء القطیف

السعودیة: حملة أمنیة مسعورة ضدّ أبناء القطیف

اقتحمت أجهزة السلطة السعودیة المنازل الآمنة فی بلدة العوامیة فی القطیف، دون أی مبررٍ أو مسوّغٍ قانونی، فی سیاق استمرار سیاسة الاستهداف الطائفی المتواصل بحق أبناء المنطقة للنیل من صمودهم وکسر إرادتهم فی رفض الظلم ومواجهة الطغیان.

|

رسالة أنصار الله الصاروخیة... أوهام ابن سلمان الواهیة تتحول رمادا

رسالة أنصار الله الصاروخیة... أوهام ابن سلمان الواهیة تتحول رمادا

أعلنت حرکة أنصار الله الیمنیة اخیرا عن هجوم ناجح آخر على منشآت النفط السعودیة والبنیة التحتیة، هذه المرة فی مدینة "جدة". العمید "یحیى سریع" المتحدث باسم القوات الیمنیة نشر علی موقع تویتر صوراً للهجوم ...

|

مستقبل العلاقات الاقتصادیة بین السعودیة والعراق بعد فتح معبر عرعر الحدودی

مستقبل العلاقات الاقتصادیة بین السعودیة والعراق بعد فتح معبر عرعر الحدودی

بعد ثلاثة عقود من إغلاق معبر عرعر الحدودی بین العراق والسعودیة ، أعید فتح المعبر الحدودی الأسبوع الماضی بحضور مسؤولین من البلدین ، إیذانا ببدایة فصل جدید فی العلاقات بین البلدین فی السنوات الأخیرة.

|

التدخل السعودی فی لبنان.. تأجیج الفوضى

التدخل السعودی فی لبنان.. تأجیج الفوضى

السعودیة لا یؤرقها هذه الأیام سوى الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، حیث انها تحاصر دولة قطر ومن ثم تقول أن قطر تتحالف مع ایران لذلک نحاصرها، وتقوم بحرب هوجاء على الیمن وتدمر بنیته التحتیة وتجوع شعبه ثم تتهم ایران ...

|

ارسال التعلیق