الصراع المصری – الترکی وجذوره

موفق محادین

من الواضح أنّ الصّراع المصریّ - الترکیّ وصل إلى حالة من کسر العظم، وخصوصاً فی لیبیا، التی لا یُستبعد أن تتحوّل إلى ساحة اشتباک بینهما.

 

وإذا کانت ترکیا منذ الانبعاث العثمانی الذی رعاه بریجنسکی والیهودی برنارد لویس، تقدّم نفسها کمخلب قطّ أطلسی حول أوراسیا وإیران، وتسعى إلى قبض الثمن، بوضع الید على مناطق عربیة واسعة، فی إطار تحالفها مع المرکز المالی - الإعلامی (قطر) والشارع الإخوانی، وتسویق نفسها کمرکز سنّی بعد تفکیک الدول والمجتمعات وإطلاق فوضى طائفیة بدیلة من الخطاب القومی والیساری، فإنّ الصّراع المصری - الترکی من نمط العداءات الاستراتیجیة التی لا ترتبط بالخیارات السیاسیة فی البلدین، وغالباً ما یکون القوس المصری - الشامی سبباً أساسیاً فیه، لما یمثله من دلالات تاریخیة، کما الهلال المتوسطی (مصر وساحل سوریا الطبیعیة)، الذی شکل، ولا یزال، مفتاح المفاتیح للشرق الأوسط برمته، سواء على الصعید العربی أو الإقلیمی أو الدولی.

 

ولذلک، فإن ما یبدو شکلاً من الاصطفافات السیاسیة الراهنة بین مصر وترکیا، لیس سوى تعبیر عن استراتیجیة ممتدة، أقلها منذ ظهور محمد علی فی القرن التاسع عشر فصاعداً.

 

وقد شکَّلت مصر، بقیادة محمد علی، ولاحقاً بقیادة جمال عبد الناصر، جرحاً غائراً فی العقل العثمانی، الذی أنقذته مصر من الوهابیة والأسطول الیونانی، وهزمته على مرمى أنقرة وإسطنبول، وکادت تطیح بإمبراطوریة آل عثمان، لولا التواطؤ الاستعماری الأوروبی معها، کما کرّرت مصر سطوتها وتفوقها على الأتراک فی عهد عبد الناصر، کما سنرى.

 

إلى ذلک، نعرف أنَّ مصر، منذ أن دبّ الضعف فی الإمبراطوریة العباسیة، خضعت لأکثر من سلطنة (إلى جانب الخلیفة فی بغداد): السلطنة الأیوبیة، ثم السلاطین الممالیک البحریة ثم البرجیة، وذلک قبل سقوط مصر تحت الاحتلال العثمانی، بعد سقوط سوریا مباشرة فی معرکة مرج دابق 1516، وظلَّت کذلک حتى دخول الإمبراطوریة العثمانیة مرحلة الرجل المریض (الحکم غیر المباشر للقناصل الأوروبیین والبنک العثمانی، تحالف روتشیلد والعائلات الأوروبیة)، ما أغرى فرنسا، بزعامة نابلیون، لاحتلال مصر کبوابة للشرق کله، وهو ما حدث فعلاً، حیث تمکَّن من هزیمة القوات الترکیة والمملوکیة معاً، ودخول الإسکندریة فی تموز/یولیو 1798، ثم القاهرة، إلا أنَّ بریطانیا، وبغطاء من الأتراک، تحرکت بسرعة، وحطَّمت الأسطول الفرنسی فی معرکة "أبو قیر" 1798.

 

وقد ارتأى نابلیون مواجهة الإنجلیز والعثمانیین فی بلاد الشام، لا فی مصر، فحاصر عکا ووالیها أحمد باشا الجزار، ونفَّذ مذابح فی المدن الأخرى، أشهرها مذبحة حیفا، التی راح ضحیتها آلاف الجنود الأتراک، بعد فرارهم ثم استسلامهم، ثم عادت القوات الفرنسیة إلى مصر، وأجهزت على ما تبقّى من القوات الترکیة فی معرکة عین شمس 1800.

 

ولکنَّ بریطانیا أرسلت المزید من القوات، حتى تمکّنت من إجبار الفرنسیین على مغادرة مصر فی أیلول/سبتمبر 1801، وترکت مصیر القاهرة مجدداً بین الأتراک والممالیک من جهة والشارع المصری، الذی نهض بزعامة عمر مکرم، واختار ضابطاً ألبانیاً سابقاً فی الجیش العثمانی هو محمد علی، لیکون حاکماً لمصر، وذلک فی العام 1805.

 

ولم یتأخّر محمد علی، المتأثر بالتجربة الألبانیة القومیة، کثیراً، بإعلان نیاته لإقامة دولة عربیَّة تکون وحدة مصر وبلاد الشام رکیزتها، ورسم استراتیجیة حصیفة تحالف فیها مع السلطان العثمانی لتصفیة الممالیک والقوة الوهابیة الصاعدة فی نجد، ثم تحالف مع فرنسا، لتزویده بالأسلحة الحدیثة لإضعاف الدولة العثمانیة نفسها، وهکذا کان:

 

- تصفیة الممالیک فی مذبحة القلعة فی العام 1811.

 

- تصفیة الوهابیة بدعم السلطان العثمانی، وذلک على دفعتین فی العامین 1811 و1818، دمّر فیهما مراکز الوهابیة فی العیینة والدرعیة، وأرسل رؤوس قادتها فی سلال إلى إسطنبول.

 

- کما أنقذ العثمانیین من الهجمات الوهابیة التی انخرط فیها عدد من ضباط المخابرات البریطانیة، أمثال "بیرکهارت"، وذلک لوراثة الرجل الترکی المریض. تمکَّن الأسطول المصری من هزیمة الأسطول الیونانی الذی کان یهدّد ترکیا، ویدعو إلى الاستقلال، بل إن الجیش المصری دخل أثینا نفسها، لکن القوى الأوروبیة سرعان ما تدخَّلت لإنقاذ الیونان من المصریین، وحشدت أسطولاً ضخماً فی نفارو تمکَّن من هزیمة الأسطول المصری.

 

- بعد کلّ هذه الحملات، بدأ محمد علی ینفّذ مشروعه لإقامة دولة واحدة فی مصر وبلاد الشام، تکون مرکزاً لبقیة البلاد العربیة، وکان ذلک یتطلَّب هزیمة الإمبراطوریة العثمانیَّة وطردها من سوریا الطبیعیّة ابتداء.

 

وقد تولّى ابنه إبراهیم باشا قیادة هذه الحملة التی هزمت الحامیات الترکیة، الواحدة بعد الأخرى، وخصوصاً الحامیات التی تحتلّ الساحل السوری الجنوبی (فلسطین الحالیة). وقد أدّى سکان المنطقة وبعض حکامها دوراً مهماً فی ذلک، مثل دور أهل فلسطین فی طرد العثمانیین من یافا وحیفا، ودور الأمیر بشیر الشهابی، حاکم جبل لبنان، فی معرکة عکا، ومثل ذلک حدث فی دمشق وبیروت وغیرهما، وهو الأمر الذی وفّر قاعدة خلفیة آمنة لانطلاق القوات المصریة نحو الأراضی الترکیة نفسها، مروراً بدیار بکر ومرعش وأضنة وجبال طوروس، حتى باتت القوات المصریة على مشارف أنقرة، بانتظار المرحلة التالیة نحو إسطنبول، فیما کانت القوات الترکیة تولی الأدبار تارکة خلفها کمّیات کبیرة من المؤونة والسلاح، فتظاهرت السلطنة بدعوة محمد علی للحوار حول اقتسامها، بانتظار قرار أوروبی لوقف الاندفاعة المصریة، وهو الأمر الذی أدرکه المصریون، فواصلوا الحملة حتى وصلوا إلى قونیة، وأسروا الصدر الأعظم نفسه (رئیس الوزراء الترکی)، وأجبروا السلطان على إعلان اتفاق یعترف بالسیطرة المصریة على کل ولایات بلاد الشام، وکذلک ولایة أضنة، وذلک فی نیسان/أبریل 1835، فی ما عرف باتفاقیة کوتاهیة.

 

لکنَّ الأتراک، ما إن وصلتهم المساعدات من روسیا القیصریة وألمانیا القیصریة، بما فیها الأسلحة والضباط، حتى شنوا هجوماً على القوات المصریة، انتهى بهزیمة الأتراک فی معرکة نصیب فی حزیران/یونیو 1839، وتقدَّم الجیش المصری إلى تخوم إسطنبول (الأستانة)، وهو الأمر الَّذی عجَّل فی تحرک الدول الأوروبیة الاستعماریة، وخصوصاً بریطانیا وروسیا القیصریة والنمسا، التی اجتمعت فی لندن فی تموز/یولیو 1840، وقرَّرت حشد کلّ قواتها لحمایة العثمانیین وإخراج القوات المصریة من الأراضی الترکیة، ومن سوریا الطبیعیة، وحصرها فی مصر.

 

وبعد سلسلة من المعارک البریة والبحریة، تخلّلها قصف الأساطیل الأوروبیة للقلاع البحریة على امتداد ساحل سوریا الطبیعة من جونیة إلى بیروت، انسحبت القوات المصریة. وقد أظهرت وثائق حدیثة أنَّ الاستعمار الأوروبی هدَّد محمد علی بغزو مصر نفسها، وإسقاط حکمه فیها، إذا لم یسحب قواته من محیط العاصمة الترکیة وبلاد الشام.

 

وستمرّ عقود طویلة، بل قرن کامل، قبل أن تعود العلاقات المصریة - الترکیة إلى التوتر، مع بدایات انبعاث الفکر العثمانی على ید الاستخبارات الأمیرکیة التی تبنّت جماعة منشقّة من حزب الشعب الأتاتورکی، هی جماعة الحزب الدیموقراطی بزعامة عدنان مندریس، الذی فتح ترکیا للقواعد العسکریة الأمیرکیة، وخصوصاً أنجرلیک، وللبنک الدولی وسیاسات الخصخصة، والأخطر تبنّیه لما یعرف بحلف بغداد 1955.

 

وقد اصطدمت هذه السیاسات فی البدایة مع القیادة الناصریة الصاعدة فی مصر، إذ أظهرت الوثائق الخاصَّة بأزمة السویس 1956 (تأمیم عبد الناصر لشرکة قناة السویس البریطانیة) أنَّ الجناح العثمانی الجدید المذکور بقیادة مندریس، شارک فی مؤتمر سیفر (1956)، إلى جانب الثلاثی الاستعماری (بریطانیا وفرنسا والعدو الصهیونی)، وممثلین عن الجماعات الإسلامیة، تحضیراً للعدوان الثلاثی.

 

وقد هزم حلف سیفر بالکامل، کما هو معروف، وشکَّل بدایة انهیار الانبعاث العثمانی وسقوط مندریس، سلف إردوغان، وإعدامه. کما کان من تداعیات ذلک انبعاث فکرة وحدة القوس المصری - الشامی بقیادة عبد الناصر 1958، بما یذکّر أیضاً بمحاولة محمد علی قبل قرن وأکثر، لطرد الأتراک من سوریا وتوحیدها مع مصر.




محتوى ذات صلة

أنظمة الردة وعواصم الخیانة تعلن الحرب على فلسطین وشعبها

أنظمة الردة وعواصم الخیانة تعلن الحرب على فلسطین وشعبها

فی مقر الجامعة العربیة بالقاهرة عقدت الدورة 154 على مستوى وزراء الخارجیة، دورة أکدت خیانة العدید من الأنظمة العربیة وخضوعها للدول الخلیجیة، فی هذه الدورة أسقطت الأنظمة مشروع القرار الفلسطینی ضد التطبیع الاماراتی مع ...

|

الجامعة العربیة: لا توافق حول مشروع القرار الفلسطینی لرفض التطبیع

الجامعة العربیة: لا توافق حول مشروع القرار الفلسطینی لرفض التطبیع

قالت جامعة الدول العربیة، أمس الأربعاء، إن الاجتماع الوزاری لمجلس الجامعة لم یتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطینی لرفض الاتفاق على تطبیع العلاقات بین "إسرائیل" والإمارات العربیة المتحدة.

|

صالحی یعلن عن اتخاذ خطوتین اثر العمل التخریبی فی منشأة نطنز النوویة

صالحی یعلن عن اتخاذ خطوتین اثر العمل التخریبی فی منشأة نطنز النوویة

اعلن رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی عن اتخاذ خطوة قصیرة واخرى بعیدة الامد ستتخذ لاحقا، اثر العمل التخریبی الخبیث الذی وقع فی منشاة نطنز النوویة فی اصفهان وسط ایران قبل فترة.

|

النفط اللیبی ..الورقة الصعبة فی المعادلة اللیبیة

النفط اللیبی ..الورقة الصعبة فی المعادلة اللیبیة

تونس - روعة قاسم لطالما کان النفط اللیبی هو المؤثر والمعطى الأهم فی کل توجهات وتحرکات القوى العالمیة الفاعلة فی الملف اللیبی. فلیبیا التی ترقد على بحیرات من النفط وتضم تاسع أکبر احتیاطی نفطی فی العالم، کانت ضحیة "الذهب الأسود" الذی تحول الى نقمة علیها بسبب صراع القوى ...

|

ارسال التعلیق