مقترح الأردن لدولة "فلسطينية – إسرائيلية" واحدة.. ماذا يعني وهل يمكن تطبيقه؟!

نشرت وكالة "سبوتنيك" الروسية تقريراً تناولت فيه المقترح الأردني الذي أعلن عنه رئيس الوزراء، عمر الرزاز، بشأن الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، حيث أشار إلى أنّ بلاده "قد تدعم إنشاء دولة فلسطينية – إسرائيلية واحدة شريطة أن تمنح حقوقًا متساوية للجميع".

 

وذكر تقرير "سبوتنيك" أنّ الرزاز قال في مقابلة مع صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، إنّ بلاده "تنظر إلى هذه الخطوة بشكل إيجابي شريطة أن تكون الدولة، التي سيتم إنشاؤها ديمقراطية وأن يتمتع الشعبان بحقوق متساوية".

 

وبحسب التقرير، فقد طرح البعض تساؤلات بشأن ماهية "الدولة الواحدة" التي تقصدها الدولة الأردنية، ومدى إمكانية الدعم الدولي لهذا المقترح، وهل تقبل القيادة والشعب الفلسطيني بهذا الأمر؟

مقترح أردني

 

في حديثه للصحيفة البريطانية يقول الرزّاز: "أنت تغلق الباب أمام حل الدولتين، لذا يمكنني بالتأكيد أن أتفحص بشكل إيجابي اقتراح دولة ديمقراطية واحدة"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّه "لا أحد في إسرائيل يتحدث عن ذلك، ولا يمكننا تجميل ما يفعلونه. من يتحدث عن دولة واحدة؟ إنهم يتحدثون عن الفصل العنصري بكل معنى الكلمة".

 

وتوجّه رئيس الوزراء الأردني إلى الإسرائيليين قائلاً: "نعم، دعونا ننتقل إلى حلّ الدولتين، لكن لن يتم تنفيذه، لذلك دعونا نعمل معاً من أجل حلّ الدولة الواحدة".

 

وحذّر رئيس الوزراء الأردني من أنّ خطط رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضمّ أجزاء من الضفة الغربية يمكن أن تتسبّب في موجة جديدة من التطرّف في الشرق الأوسط.

 

حلّ الدولتين

عضو مجلس النواب الأردني، نضال الطعاني، قال تعليقاً على المبادرة إنّ "الأردن موقفه واضح وثابت والملك عبدالله الثاني هو من يدير السياسة الخارجية الأردنية والملف السياسي بيد الملك ووزير الخارجية".

 

 

 

وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك" أنّ "الأردن قام بنشاط واضح وديناميكي، وسياسة نشطة مع دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، وكل الدول الدول النشطة، ومع بعض لجان الكونغرس الأميركي".

 

 

 

وتابع: "شكّل الأردن جبهة مضادة لعملية الضم الذي يسعى الكيان الإسرائيلي تنفيذها لضم غور الأردن وشمال "البحر الميت"، وأي حديث آخر غير حلّ الدولتين لن يذهب بنا إلى سلام عادل وشامل، بل يدفع المنطقة إلى مزيد من الأزمات وبؤر التوتر، ويزيد من الإرهاب والتطرف".

 

 

 

وأكّد أنّ "رؤية الملك في حل الدولتين جاء نتيجة معايشته للقضية الفلسطينية منذ نشأتها، لحد الآن بكافة تحدياتها"، مشيراً إلى أنّ "حديث رئيس الوزراء في "ذا غارديان" تطابق مع مقال للوزيرين السابقين مروان المعشر، وعدنان أبو عودة، وهذه وجهة نظر بعض البيروقراطيين في الأردن".

 

 

 

وأضاف: "هي لا تمثل وجهة النظر السياسية للدولة الأردنية، وهو ما دفع رئيس الوزراء إلى عقد مؤتمر صحافي جامع أكد به أنّ لا حلّ إلا حلّ الدولتين، وأن الدولة الأردنية ومجلس النواب والشعب بكافة أطيافه يقف خلف الملك سدًا منيعًا لمجابهة عملية الضم، ومع كل المواقف السياسية التي يقودها لدعم القضية الفلسطينية".

 

 

 

صعب التطبيق

من جانبه، قال أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، إنّ "القيادة الفلسطينية لجأت إلى حل الدولتين بعدما رفضت إسرائيل رفضا مطلقًا حل الدولة الواحدة، بالتالي من غير الممكن طرحه مجددًا".

 

 

 

وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أنّ "إسرائيل طرف أساسي في الصراع، بالتالي لا بدّ من موافقة إسرائيل، وهي ترفض هذ الأمر بشكل مطلق، فلجأت القيادة الفلسطينية لحل الدولتين لأنه الأقرب للواقع".

 

 

 

وتابع: "بالإضافة إلى أنّه من غير المبرر أن ترفض إسرائيل حلّ الدولتين، لأنه ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، إضافة إلى أنه قابل للتطبيق".

 

 

 

وأكد أنّ "خيار الدولة الواحدة هو الأنسب للشعب الفلسطيني، شريطة أن تتمتع فلسطين في إطار الدولة بكافة حقوقها المدنية والسياسية، هو مقبول لكن ترفضه إسرائيل".

 

وختم بالقول: "في النهاية نحن نريد حلًا يحفظ حقوق الفلسطينيين، وفي حال رفضت إسرائيل حل الدولتين، فليس أمامنا أي بديل سوى اللجوء مجددًا لحل الدولة الواحدة".

وبحث وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، المواقف الدولية إزاء قرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية، الذي ترفضه المملكة باعتباره "خطراً غير مسبوق على كل الجهود المستهدفة تحقيق السلام العادل"، وتعمل على ترجمة الموقف الدولي الرافض له تحركاً مؤثراً يحول دون تنفيذه.

 

وأكد الصفدي أنّه "لا بديل لحل الدولتين بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية سبيلاً لتحقيق السلام العادل والدائم".




محتوى ذات صلة

خطة الانتخابات العامة الفلسطینیة، هل ستنتهی الخلافات الداخلیة؟

خطة الانتخابات العامة الفلسطینیة، هل ستنتهی الخلافات الداخلیة؟

عقب المساومات والتسویات التی قامت بها بعض الدول العربیة فی نفس الوقت الذی یواصل فیه الکیان الصهیونی عدوانه فی الأراضی الفلسطینیة ، أعلنت السلطة الفلسطینیة قرارها بإجراء انتخابات عامة. وفی هذا الصدد ، ...

|

إسرائيل كانت تشغّل مركز مصالح في البحرين قبل التوقيع

"إسرائيل" كانت تشغّل مركز مصالح في البحرين قبل التوقيع

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "إسرائيل" كانت "تشغل ما يسمى مركز مصالح للدفع قدماً بالمصالح السياسية والإقتصادية لها في البحرين، وهذا العمل بدأ في بداية العقد المنصرم، والآن فقط مع توقيع الاتفاق مع البحرين سمحت الرقابة العسكرية بنشر الأمر".

|

قاطعوا جامعة بن زاید والسبب فی الخبر؟!

قاطعوا جامعة بن زاید والسبب فی الخبر؟!

دعت "الحملة الفلسطینیة للمقاطعة الأکادیمیة والثقافیة لإسرائیل (PACBI)" لمقاطعة جامعة "محمد بن زاید للذکاء الاصطناعی"، وذلک بعد توقیع الأخیرة مذکرة تفاهم تطبیعیة مع (معهد وایزمن للعلوم) "الإسرائیلی".

|

ارسال التعلیق