حمولة ...

على السوریین السعی لایجاد حل سیاسی للازمة الراهنة

دعا مساعد وزیر الخارجیة الایرانی للشؤون العربیة والافریقیة کلا من الحکومة والمعارضة السوریة الى بدء محادثاتهما على اساس الوحدة الوطنیة ووحدة التراب السوری من اجل التوصل الى حل سیاسی للازمة الراهنة.

وافاد موقع الصحوة الاسلامیة نقلا عن  وکالة مهر للانباء ان مساعد وزیر الخارجیة الایرانی "حسین جابری انصاری" اقترح فی کلمة القاها الیوم الاثنین فی افتتاح اجتماع استانا حول سوریا ، رسم خارطة طریق واضحة لایجاد حل للازمة السوریة عن طریق نبذ اعمال العنف وتثبیت وقف اطلاق النار والتخلی عن  العداء ، داعیا الى مشارکة بقیة الجماعات غیر الحاضرة فی الاجتماع فی هذا المسار شریطة التزامها بمبدأ عدم ممارسة العنف.
واکد جابری انصاری على ضرورة ان یبذل المجتمع الدولی مساعیه من اجل منع تهریب الاسلحة والمساعدات المالیة والمسلحین الى داخل سوریا ، وتظافر الجهود لمکافحة داعش والنصرة والجماعات الارهابیة.
وقال مساعد وزیر الخارجیة الایرانی : باستطاعة الحکومة والمعارضة السوریة ومن خلال دعم المبادرة الثلاثیة ، البدء بالحوار بینهما من اجل التوصل الى حل سیاسی واقامة انتخابات حرة وشاملة وشفافة على اساس الوحدة الوطنیة ووحدة التراب السوری والاستمرار فی الحوار حتى تحقیق النتیجة المرجوة ، معربا عن امله فی انهاء الازمة السوریة بأسرع وقت ممکن.
ودعا اصدقاء سوریا الى التعاون والتعاضد من اجل رفع العقوبات والحصار والمساعدة فی اعادة اعمار سوریا وتسهیل العودة الطوعیة للاجئین الى دیارهم ، وانهاء الاوضاع الانسانیة المتدهورة فی سوریا.
کما اکد جابری انصاری على رفض الافکار المتطرفة التی تبرر الممارسات الوحشیة زیفا بأسم الدین ، داعیا الى البدء بتعریف الصورة المقدسة للرحمة فی الادیان الالهیة عن طریق الحوار الثقافی بین الدول المجاورة فی المنطقة والعالم أجمع




ارسال التعلیق