الشهید سلیمانی کان شریکا کاملا فی تحریر لبنان فی 25 ایار عام 2000

أکد أمین عام ​حزب الله​ ​السید حسن نصر الله​ أن الشهید الفریق المجاهد ​قاسم سلیمانی​ کان شریکا کاملا فی تحریر ​لبنان​ فی 25 ایار عام 2000.

أکد أمین عام ​حزب الله​ ​السید حسن نصر الله​ أن الشهید الفریق المجاهد "​قاسم سلیمانی"​ کان شریکا کاملا فی تحریر ​لبنان​ فی 25 ایار عام 2000.   وأکد أمین عام ​حزب الله​ ​السید حسن نصر الله​ أن الجنرال ​قاسم سلیمانی​ کان شریکا کاملا فی تحریر ​لبنان​ فی 25 ایار عام 2000، مشیراً إلى "أننا سمعنا خلال هذا الأسبوع من اکثر من بلد من العراق للیمن لفلسطین لسوریا کلاما عن أعمال قاسم سلیمانی، وبالتحدید من اولئک الذین کانوا على صلة مع الشهید، ویعرفون جیدا ماذا قدم لهم وکیف دعمهم وساندهم وکیف کانت علاقته بهم لان هذا کله کان بالسر والخفاء، وهذا اکلام هو مجموع الحقائق التی تقال الیوم هی لأن سلیمانی لم یکن یمثل شخصه، انما یمثل هذه الثورة والنظام المبارک والقیادة الحکیمة وکان خیر ممثل ورسول وحامل لرایتها الى شعوبها ودولنا وحرکات المقاومة". مشیرا إلى أنه فی لبنان "بدأت معرفة الحاج قاسم عام 1998 عندما تولى قیادة قوة القدس بالحرس، وعندما تحمل المسؤولیة بادر بالمجیء الى لبنان، وبسرعة استطاع ان یؤسس مع قیادة الحزب والمجاهدین لعلاقة مختلفة وممیزة ومتینة حتى شهادته، وهو جنرال کبیر فی ایران ولکن معه لم نشعر لا بالشکلیات ولا البروتوکولات ولا الرتب ولا المجاملات ولا الحواجز".   وأشار فی حدیث الى بعض اللبنانیین، إلى أنه "عندما ینظر للمعرکة فی اخراج داعش واخواتها من جبال لبنان یسخفون الانجازات، یقول ماذا کان یوجد بالجرود الف مقاتل؟ ما هذه العظمة؟ لو لم یتم هزیمة داعش فی شرق حمص وتدمر والبادیة هل کان یمکن اخراجها من السلسلة الشرقیة؟ المعرکة مع داعش التی حمت لبنان لم تکن بالسلسة الشرقیة او جرود عرسال بل کانت معرکة واحدة من الجرود الى شرق حمص وشرق حلب ودیر الزور الى شرق الفرات وکان الحاج قاسم معنا ومع السوریین بشخصه"، مؤکداً أنه "طوال هذه الفترة لم یطلب منا سلیمانی شیئا ولا ایران طلبت" وأنه "یوجد قیادة فی ایران تفکر تجاه الشعوب المستضعفة بمسؤولیة دینیة واخلاقیة وانسانیة وخصوصا فی العراق، وان واجب ایران مد ید المساعدة دون توقع شیئ منها. هذا ما لا یستوعبه کثیر من الناس بالعالم، لذلک ینظرون الى المقاومة کأدوات ایرانیة ولکنهم اصدقاء ایران وحلفائها".   وأعلن السید نصرالله أن "کل ما تملکه المقاومة من قوة ردع وتجربة وخبرات وتطویر بحیث ترقى بحسب الاسرائیلیین وانا لا اوق لاوافقهم ام لا ، لبنان الذی کان ینظر الیه انه اضعف حلقة فی المنطقة وانه یمکن ان یعالجه العدو بفرقة موسیقیة، تطور الى رتبة التهدید الامنی للمستعمرات الاسرائیلیة والى التهدید المرکزی للکیان وصولا بالاشهر الماضیة الى رتبة جدیدة الى التهدید الوجودی". مؤکداً على أن "المقاومة الیوم لیس فقط بنظر العدو تستطیع ان تصنع توازن ردع وتحمی لبنان وخیراته، بل ینظر الیها العدو انها تهدید وجودی له، وانا اقول لم نکن نتوقع ان یأتی یوم ینظر فیه العدو الى المقاومة اللبنانیة انها تشکل تهدیدا وجودیا".   و أعلن أن هناک "فی الحشد الشعبی اکثر من 120 الف مقاتل. ولیست صدفة ان یستشهد الحاج قاسم وابو مهدی المهندس سویة". مؤکداً أن "سلیمانی تلقى اتصالا من المهندس قبل ساعات ابلغه فیه بان لا یحضر الى بغداد لان الوضع سیء ولکنه أصر على الحضور فاستشهدا سویة وسیکون لهذه الشهادة بعدها فی الامة والعراق".   وفی إشارة الى السید السیستانی، لفت نصرالله الى أن "المرجعیة الدینیة الرشیدة المبارکة فی النجف اصدرت الفتوى التی کانت بحاجة الى رجال یجسدوها فی میادین القتال، وسلیمانی کان بإمکانه ان یبقى فی طهران ویرسل الدعم ولکنه فتح الحدود وحضر بالیوم التالی الى بغداد، وداعش فی تلک الایام کانت وما زالت صنیعة امیرکیة ومدعومة من دول بالمنطقة والاعلام الخلیجی کان یتحدث عن الثورة المبارکة التی تنفذها داعش. فجاء الحاج الى بغداد وابو مهدی المهندس نظرا لتاریخه المقاوم کان من القادة المرکزیین فی هذه المعرکة حتى الساعة الاخیرة. عندما استشهد کانت قوات الحشد تقوم بعملیات تطهیر امنیة لان داعش استغلت الاحداث لتستعید قتلها ومجازرها بحق العراقیین".   وأکد نصرالله أنه "لو لم تهزم داعش بالعراق لکانت هددت کل دول المنطقة، والهزیمة ساعدت بهزیمتها بسوریا، ولولا هزیمتها کانت دول الخلیج التی قدمت کل شیء لداعش لکانت فی خطر وایران فی خطر وترکیا فی خطر ولکان السم سیقضی على طابخیه ولکن قاسم سلیمانی وابو مهدی المهندس وکثیرون معهما الحقوا الهزیمة بداعش، وکل شعوب المنطقة یجب ان تشکر الحشد الشعبی وقادته وجنوده وشهدائه لانهم فی معرکتهم بمواجهة داعش دافعوا عن کل شعوب المنطقة".   وأشار السد نصرالله إلى أنه "کنا نقول ان تشییع الامام الخمینی هو حالة فریدة فی التاریخ، وفی تشییع الحاج قاسم سلیمانی ماذا شاهد العالم فی طهران؟ کان حشدا بشریا هائلا ولا مثیل له بالتاریخ بعد تشییع الامام الخمینی، والملفت اکثر ان المیادین مملوءة قبل شروق الشمس، وبقوا طوال النهار الى بعد مغیب الشمس الى حین وصول جنائز الشهداء الى میدان ازادی ونقلها الى مدینة قم، فی الحقیقة لیس هذا التشییع لا مثیل له بالتاریخ بل هذا الشعب الایرانی لیس له مثیل بالتاریخ وانا لا اجامل. أحضروا لی شعبا اذا مات عزیزا یحضر بالطرقات لساعات طویلة برفقة عائلته لوداع الجنازة، والمشهد تکرر فی محافظات عدة وهذا امر غیر مسبوق". مؤکداً أن "رسالة الحشود فی خوزستان لأنظمة الخلیج، التی تتآمر على ایران من خوزستان والاهواز التی تحاول استغلال الموضوع المذهبی والعرقی وتتآمر على ایران، وتستغل الظروف الصعبة فی المنطقة والآمال المعقودة لدیهم ولدى سادتهم، انا عندما شاهدت التشییع قلت للأنظمة الخلیجیة البائسة الیوم ینطبق قول الله الیوم یئس الذین کفروا من دینکم. هذه رسالة خوزستان القویة والبالغة الدلالة. امام هذا المشهد، نرى اننا امام ولادة جدیدة للثورة الاسلامیة فی ایران ببرکة الدماء الزکیة وهذا ایضا لیس فقط من خوزستان بل کل ایران".